خالد صلاح

الإندبندنت: محتجز فى حمام نادى أورلاندو يراسل أمه: "سأموت"

الإثنين، 13 يونيو 2016 11:44 ص
الإندبندنت: محتجز فى حمام نادى أورلاندو يراسل أمه: "سأموت" الرسائل المتبادلة بين الأم والأبن
كتبت رباب فتحى
إضافة تعليق
ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن محتجز فى دورة مياه نادى أورلاندو للمثليين بعث بعدة رسائل إلى أمه قبل أن يعثر عليه القاتل عمر متين ويرديه قتيلا، قال لها فيها إنه يحبها وإن هناك إطلاق نار فى الملهى ثم أخبرها "سأموت".

وأضافت الصحيفة أن أول رسالة تلقتها مينا جاستس كانت بعد الساعة الـ2 صباحا، وكتب فيها إيدى جاستس البالغ من العمر 30 عاما "أمى، أحبك"، وذلك بعد أن هرب إلى حمام النساء عندما فتح عمر متين النار على ساحة الرقص ليقتل دون تمييز، وظل محتجزا لما يقرب من 40 دقيقة، تبادل فيها الرسائل مع والدته قبل أن يجده القاتل.

وتحدثت مينا إلى الصحفيين قائلة "اسمه لم يكن ظهر بعد، والوضع كان مخيفا، الأمر فقط ..كان لدى هذا الشعور، شعور سىء".

وجاء فى الرسائل "أمى أحبك..فى النادى هناك إطلاق نار"، فحاولت الأم أن تتصل بابنها هاتفيها لكنه لم يرد، فسألته "أنت بخير"؟.

ورد عليها قائلا "محتجز فى الحمام"، فسألته مينا عن اسم النادى، فقال لها "بالس. وسط المدينة. استدعى الشرطة". وبعدها كتب لها "سأموت".

واتصلت مينا بالطوارئ وحاولت أن تتصل بأبنها مرة أخرى، لكنه لم يجب مباشرة.

وعندما سألته عن وجود مصابين بعد حوالى 30 دقيقة من إرسال الرسالة الأولى، قال لها "كثيرين.نعم".
وطلب من أمه أن تسرع بطلب الشرطة قائلا "هو فى الحمام معنا". فسألته قائلة "هل الرجل معك فى الحمام..هو إرهابى"، فجاءت أخر رسالة من ابنها "نعم".



موضوعات متعلقة:


العالم ينتفض ضد الإرهاب بعد هجوم أورلاندو.. بوتين يصفه بالجريمة البربرية.. وميركل: صدمة عميقة للإنسانية.. وبابا الفاتيكان: مثير للكراهية والاشمئزاز.. ومجلس العلاقات الإسلامية: داعش لا يمثلنا





إضافة تعليق




التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

المثليية تحدى لمن

عدد الردود 0

بواسطة:

مصطفى السيد

رقم 1 من أنت حتى تقتل انسان مثلك هو انتوا نصبتوا نفسكم مكان ربنا على الأرض

عدد الردود 0

بواسطة:

Hosam

الي رقم 1

عدد الردود 0

بواسطة:

اشرف

الي رقم واحد

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة