خالد صلاح

الأمم المتحدة تندد بـ"جرائم حرب" فى حلب السورية

الخميس، 05 مايو 2016 03:13 ص
الأمم المتحدة تندد بـ"جرائم حرب" فى حلب السورية العنف فى حلب - أرشيفية
(أ ف ب)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
حذر مسؤولان كبيران فى الأمم المتحدة أمس الأربعاء، من أن الهجمات ضد المستشفيات وعمليات الحصار التى أدت إلى مجاعات فى حلب فى شمال سوريا، تشكل جرائم حرب ويجب أن يساق مرتكبوها إلى العدالة.

وعقدت الدول الـ15 الأعضاء فى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اجتماعا لبحث الوضع فى حلب حيث تدور معارك ضارية بين قوات النظام والفصائل المقاتلة.

وتوصلت واشنطن وموسكو إلى اتفاق للعمل مع الاطراف على الارض لتوسيع وقف الاعمال القتالية فى سوريا بحيث يشمل مدينة حلب. وتستمر الهدنة يومين بدءا من الخميس.

وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة جيفرى فيلتمان: "أريد أن أكون واضحا تماما مرة جديدة: الهجمات المتعمدة والمباشرة ضد المستشفيات هى جرائم حرب"، مضيفا: "استخدام التجويع كسلاح فى النزاع هو جريمة حرب".

ورأى فيلتمان، أنه يجب على المحكمة الجنائية الدولية فى لاهاى أن تحقق فى جرائم حرب محتملة فى البلاد. وكانت الصين وروسيا أفشلتا محاولة مماثلة فى العام 2014.

من جهته، أدان رئيس العمليات الإنسانية فى الأمم المتحدة ستيفن أوبراين "الهجمات التى لا تغتفر، والمثيرة للقلق الشديد" على المؤسسات الطبية فى حلب.

وأكد أن على المسؤولين عن هذه الأعمال أن "يفهموا أن هذه الممارسات لا يمكن أن تنسى، ولن تنسى"، داعيا إلى تقديم الجناة للعدالة.

وأثار استهداف المستشفيات فى الأحياء الخاضعة لسيطرة الحكومة والفصائل المقاتلة على حد سواء فى حلب، غضبا دوليا.

واتهمت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا النظام السورى بتأجيج العنف، فيما أشارت روسيا حليفة دمشق، إلى التأكيد على دور الجيش السورى فى مواجهة الجماعات "الإرهابية" فى حلب.



مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة