خالد صلاح

أحمد مراد: المصريون لا يحبون تاريخهم بسبب التعليم الدينى.. والعامية المصرية "لغة".. والتاريخ لم يحدد نهاية موسى وربما قتل.. وفرعون لم يمت غريقا.. ومصر المقصود بها سيناء.. ولراغبى الهجرة من مصر: العيب

الأحد، 24 أبريل 2016 12:01 م
أحمد مراد: المصريون لا يحبون تاريخهم بسبب التعليم الدينى.. والعامية المصرية "لغة".. والتاريخ لم يحدد نهاية موسى وربما قتل.. وفرعون لم يمت غريقا.. ومصر المقصود بها سيناء.. ولراغبى الهجرة من مصر: العيب أحمد مراد فى حفل توقيع أرض الإله
كتب أحمد إبراهيم الشريف - تصوير أحمد معروف
إضافة تعليق
استغرب الكاتب أحمد مراد من الذين يفكرون فى الهجرة وترك مصر ويحملون فى داخلهم رؤية سلبية لهذه الأرض، قائلا "لا أعرف لماذا يتحدث الناس دائما بشكل سلبى عن مصر ويفكرون دائما فى أن يتركوا البلد ويهاجرون منه، ووجه خطابه إليهم "يمكن العيب فيكم"، وأضاف نحن نكره تاريخنا والتعليم ورجال الدين ساعدا على ذلك.

كما تحدث "مراد" فى حفل توقيع روايته أرض الإله وخلال المناقشة المفتوحة مع القراء فى مكتبة الشروق فرع الزمالك، عن الفارق بين اللغة واللهجة ورأى أن العامية فى مصر هى لغة وليست لهجة، وأن اللغة العربية بدأت من هنا وخرجت ثم عادت إلينا مرة أخرى.

"أنا لا أكتب رواية تاريخية، لكننى أبحث فى التاريخ وأحاول البحث عن المسكوت عنه، ثم استخدم الخيال فى كتابة الجزء الناقص، ولست ملزما أنا أضيف أسماء مراجع فى نهاية الرواية، ونجيب محفوظ عندما كتاب "عبث الأقدار" لم يضف أية مراجع فى نهاية روايته"، هكذا أكد الكاتب أحمد مراد معلقا على روايته الأخيرة "أرض الإله" التى مزج فيها الواقع بالخيال، وتبنى نظريات تفسيرية للتاريخ يراها الكثيرون مخالفة لما عرفوه عن هذه القضايا.

وأضاف أحمد مراد أن غرضه الأساسى هو كتابة رواية ممتعة، وأن أرض الإله ليست بحثا تاريخيا، وأنه قرأ كتب التاريخ والكتب المقدسة وذهب لمشاهدة الآثار واطلع على الخرائط والمناطق الأثرية وكل هذه الأشياء مثلت خلفية للسرد وكانت بمثابة مفاتيح للموضوع.

أما عن اللغة التى استخدمها والأسلوب الذى صاغ به الأحداث، قال "مراد" إنه استخدم المناسب للحكاية، وتعامل بطريقة الراوى العليم بسبب تداخل الحكايات وجاء الحوار بالفصحى ليس تعصبا لها لكن لكل مقام مقال.

وأبدى أحمد مراد إعجابه بكمية البحث التى حدثت حول القضايا التاريخية التى حملتها الرواية وأضاف "أكثر الأشياء التى تعجبنى أن يبحث الناس عن الحقائق بعد قراءة الرواية".

وتساءل مراد إن التاريخ صمت عن أشياء كثيرة منها أين ذهب الفراعنة فجأة، هل سقطوا فى حفرة أم تبخروا فى السماء؟ ولماذا ربط الكثيرون بين رمسيس الثانى وموسى؟

وأضاف أحمد مراد، أن فرعون لم يرد اسمه فى اللغة المصرية القديمة، والقرآن الكريم استخدمه "نكرة" ولم يعرّفه، وذكره مجرد اسم لشخص مضافا على هامان وقارون، وأنه لم يمت غرقا لكنه مات متأثرا بحادث الغرق.

وعن تغير نهايات الأشخاص فى الرواية عن المعروف فى التاريخ قال مراد، إن الدين والتاريخ لم يحددا نهايات الأبطال فلم نعرف كيف مات موسى وهارون واحتمال وجود انقلابات ومؤامرات بالقتل أو القتل نفسه أمر مطروح.

وحدد أحمد مراد أن الاسم الحقيقى لمصر كان يطلق على منطقة سيناء ثم تم تعميمها على منطقة إيجيبت، وعنوان الرواية "أرض الإله" اسم من أسماء مصر.
احمد مراد توقيع كتاب ارض الاله (1)

احمد مراد توقيع كتاب ارض الاله (2)

احمد مراد توقيع كتاب ارض الاله (3)

احمد مراد توقيع كتاب ارض الاله (4)

احمد مراد توقيع كتاب ارض الاله (5)

احمد مراد توقيع كتاب ارض الاله (6)

احمد مراد توقيع كتاب ارض الاله (7)

احمد مراد توقيع كتاب ارض الاله (8)

احمد مراد توقيع كتاب ارض الاله (9)

احمد مراد توقيع كتاب ارض الاله (10)

احمد مراد توقيع كتاب ارض الاله (11)


موضوعات متعلقة..


- بالصور.. أحمد مراد: أنا لا أكتب رواية تاريخية.. وأبحث عن المتعة
إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود المصري

نعقيب ليس اكثر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة