خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

ماستركارد: المَحافظ الرقمية أبرز المواضيع تداولاً على الإنترنت بالشرق الأوسط

الأربعاء، 24 فبراير 2016 03:37 م
ماستركارد: المَحافظ الرقمية أبرز المواضيع تداولاً على الإنترنت بالشرق الأوسط ماستر كارد
كتب – أحمد يعقوب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
كشفت ماستركارد، اليوم، خلال المؤتمر العالمى للجوال للعام 2016، أن عدد المحادثات المتعلقة بخدمة الدفع عبر الهواتف المحمولة قد تزايد بشكلٍ ملحوظٍ فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وذلك وفقاً للدراسة السنوية الرابعة حول الدفع عبر الهواتف المحمولة التى أجرتها ماستركارد بالتعاون مع شركة "برايم للبحوث" (PRIME Research).

وتهدف الدراسة إلى تحديد المحادثات الآخذة فى الانتشار حول طرق الدفع الجديدة، بالإضافة إلى الأفكار والآراء التى يتم طرحها حول التوجهات الحديثة لمنتجات وسائل الدفع عبر الهاتف المحمول، بما فى ذلك تقنية القياسات الحيوية، والبطاقات اللاتلامسية، والمَحافظ الرقمية، والمدفوعات الشخصية، والأجهزة القابلة للارتداء.

وحلَّلت الدراسة التى أجرتها ماستركارد فى العام المنصرم، ما يزيد عن مليونى مشاركة تم نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إلى جانب ما يزيد عن 433 ألف إعادة مشاركة فى "تويتر"، و"فيسبوك"، و"إنستغرام"، والمنتديات الرقمية، و"غوغل+"، و"يوتيوب"، بما فى ذلك تعليقات المستهلكين والنقاشات التى تثيرها الأخبار. ووفقاً للدراسة، جاءت كل من نيجيريا وجنوب إفريقيا والمملكة العربية السعودية وكينيا كأكبر خمس دول فى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا من حيث انتشار هذه النقاشات.

ومع عدد إجمالى للمستخدمين بلغ 179,9 مليون مستخدم و25,400 محادثة، فقد هيمن موضوع ’المَحافظ الرقمية‘ عبر وسائل التواصل الاجتماعى على النقاشات المتعلقة بخدمة الدفع عبر الهواتف المحمولة فى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا. وشهدت النقاشات حول ’المَحافظ الرقمية‘ زيادة بنسبة 111? فى العام 2015 مقارنةً مع العام 2014، متأثرةً بشكلٍ كبيرٍ بالإعلان عن إطلاق خدمتى الدفع "سامسونغ باي" (Samsung Pay) و"أندرويد باي" (Android Pay) فى الربعين الأول والثالث من العام 2015 على التوالي.

وكانت المحادثات التى شهدت انتشاراً واسعاً على وسائل التواصل الاجتماعى تدور حول تقنية القياسات الحيوية، وذلك فى أعقاب إعلان ماستركارد عن إطلاق خدمة الدفع عن طريق الصور الذاتية "سيلفى باي" (Selfie Pay) خلال النصف الثانى من العام، إلى جانب خطط شركة سامسونغ لتزويد الهواتف المحمولة ذات التكلفة المنخفضة بقارئ بصمات الأصابع. ومن المتوقع أن يُولِّد الاهتمام المتزايد بتقنية القياسات الحيوية المزيد من الفرص المستقبلية، حيث يتطلع كل من المستهلكين ذوى الدخل المنخفض والمرتفع للاستفادة من اعتماد هذه التقنية والتحسينات المرتبطة بها.

وفى أواخر العام 2015، لجأ المستهلكون فى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا إلى وسائل الإعلام الاجتماعية لتبادل المعلومات المتعلقة باستخدام "البطاقات اللاتلامسية" ومدى إدراكهم للحلول المبتكرة التى تقدمها، مثل تقنية "ماستركارد باى باس" (MasterCard PayPass) التى سجلت انتشاراً واسعاً فى جميع أنحاء المنطقة بفضل تبادل المستخدمين للمعلومات حول هذه التقنية والفيديو التوضيحى عن طريقة استخدامها. وتناول المشاركون هذه التقنية فى مناقشاتهم بصورةٍ إيجابيةً، فى حين وصل إجمالى عدد المستخدمين إلى 2,5 مليون مستخدم. وكشفت الدراسة أيضاً أن استمرار انتشار نقاط استخدام "البطاقات اللاتلامسية" فى الأسواق الرئيسية مثل الإمارات العربية المتحدة وجنوب إفريقيا، ساهم بشكلٍ كبيرٍ فى تعزيز اهتمام المستهلكين بهذه التقنية المبتكرة.

وشكلت خدمة "ماستركارد سند" (MasterCard Send)، التى تُعَد منصة الدفع الشخصية الأولى من نوعها فى العالم، الدافع الرئيسى وراء المحادثات عبر وسائل الإعلام الاجتماعية التى تناولت خدمة "الدفعات الشخصية" (Personal Payments) فى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا فى الربع الثانى من العام، وذلك عقب الإعلان عن الخدمة فى شهر مايو 2015، ووصول العدد الإجمالى للمستخدمين إلى 1 مليون مستخدم.

وعلى الرغم من التوجهات الإيجابية للمحادثات المُتداوَلة حول الأجهزة القابلة للارتداء (Wearable Devices) عبر وسائل الإعلام الاجتماعية، غير أنها كانت أقل المواضيع المطروحة للنقاش مقارنةً بغيرها، وأن معظم الحوارات أُثيرت فى المقام الأول من خارج حدود المنطقة، مع إعلان ماستركارد عن خدمة السداد الجديدة عن طريق الأجهزة القابلة للارتداء خلال معرض "Money20/20" فى الولايات المتحدة، والتنبؤات حول الاهتمام الذى ستلقاه الأجهزة القابلة للارتداء التى ستطلقها "فيزا أوروبا" فى المنطقة مستقبلاً.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة