خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

بالصور.. مصانع السكر بأسوان تغلق أبوابها لحين وصول القصب.. نقيب الفلاحين: سنلجأ للقضاء.. وجمعية المنتجين: نطالب الحكومة برفع طن التوريد لـ800 جنيه.. مسئول أحد المصانع: الكميات لا تكفى للتشغيل

السبت، 31 ديسمبر 2016 05:48 م
بالصور.. مصانع السكر بأسوان تغلق أبوابها لحين وصول القصب.. نقيب الفلاحين: سنلجأ للقضاء.. وجمعية المنتجين: نطالب الحكومة برفع طن التوريد لـ800 جنيه.. مسئول أحد المصانع: الكميات لا تكفى للتشغيل مصانع التوريد
أسوان – عبد الله صلاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"مغلق لحين وصول القصب" هذا هو وصف مصانع السكر بمدينتى كوم أمبو وإدفو بمحافظة أسوان، بعد أن رفض المزارعون توريد المحصول تزامناً مع بدء الموسم، لحين الاستجابة لمطالبهم برفع سعر توريد طن القصب لـ800 جنيه بدلاً من 500 جنيه.

 

علاء جاد الكريم نقيب الفلاحين بأسوان، أكد فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن مزارعى القصب بمحافظة أسوان، أضربوا عن توريد المحصول للمصانع بسبب اعتراضهم على سعر توريد طن القصب الذى قررته الحكومة بـ 500 جنيه، مطالبين برفع قيمة توريد الطن إلى 800 جنيه، وذلك نظراً لارتفاع الأسعار وتكاليف النقل والزراعة التى يتحملها المزارع، وبلغت نحو 24 ألفا و750 جنيهًا للفدان الواحد.

 

وأوضح نقيب الفلاحين بأسوان، أن قرار إغلاق مصنع سكر كوم أمبو، لأجل غير مسمى "على حد قوله" سيدفع عددا من المزارعين إلى اللجوء للقضاء لرفع دعاوى قضائية ضد إدارة المصنع بسبب إغلاقه، وذلك استناداً للعقود التى أبرمتها إدارة المصنع مع المزارعين قبل بدء موسم توريد القصب.

 

جمال عبد العزيز، رئيس جمعية منتجى القصب بأسوان، قال: "مزارعو القصب ليس فى منازلهم حبة سكر واحدة بالرغم من أنهم منتجو القصب فى كل عام"، مشيرًا إلى أن المقابل المادى لسعر توريد طن القصب غير مجزى لمصاريف المزارع، لافتًا إلى أن المزارع يتحمل 24 ألف جنيه للفدان الواحد للقصب من أعمال حرث ومستلزمات إنتاج المحصول ويومية العامل الذى يكسر القصب فى الحصاد وتصل إلى 100 جنيه للطن الواحد، بخلاف ما يتكبده المزارع من نقل المحصول الناتج من الأرض وحتى داخل مصنع السكر، وهو الأمر الذى أصبح شبه معمم لكل المزارعين، نظرًا لتدهور حال خطوط قطار الديكوفيل، ووقوع قرى أخرى خارج هذه الخطوط.

 

وأضاف رئيس جمعية منتجى القصب بأسوان، أن القصب محصول سنوى يبلغ متوسط إنتاج الفدان الواحد حوالى 40 طناً ويتحول الطن الواحد إلى نحو 110 كيلو سكر، وهو الذى يتحصل عليه المزارع بسعر 11 جنيهاً للكيلو بالأسواق، مشيراً إلى أنه فى الوقت الذى تحصل شركة السكر فيه على 1210 جنيهات على الفدان الواحد لإنتاج السكر يحصل المزارع على 450 جنيهاً فقط، ويعجز عن الحصول على السكر لأهل بيته فى النهاية.

 

حمدان عبد الله عطيتو، عضو جمعية الائتمان الزراعية المشتركة، أضاف أنه لا محالة من زيادة سعر طن القصب فى ظل الأجواء الطاحنة التى يعيشها الفلاحين والتى تتمثل فى غلاء متطلبات الإنتاج من سماد وتقاوى وحرث ونقل وكسر وشحن للقصب، مؤكدا أن جميع المزارعين يناشدون الرئيس عبد الفتاح السيسى التدخل لرفع شأن الفلاح حتى لا يهجر زراعة القصب وتحدث أزمة كبيرة فى زراعة المحصول الاستراتيجى الأول فى مصر ونكتفى بالاعتماد على الاستيراد من الخارج، مطالباً برفع سعر طن القصب إلى 800 جنيه كحق عادل للمزارع خاصة أن المصانع تورد سعر القصب فقط للمستهلك بمبلغ 7200 جنيه ويبيع باقى المنتجات التى تستخلص من القصب بمبالغ باهظة فى حين أن المصنع سيتسلم توريد طن قصب  السكر من المزارع  بـ450 جنيها فقط وهذا ظلم كبير "على حد قوله".

 

محمود على ريس، أحد منتجى القصب بأسوان، طالب مصانع السكر بتوفير وسائل نقل القصب للمصنع بأسعار رخيصة خلال توريد الموسم الحالى خاصة أن من شروط تعاقده مع المزارعين توفير وسيلة النقل عن طريق خطوط الديكوفيل وهذا الأمر غير متوفر لمزارعى بعض القرى التى لا تشمل الخطوط ومنها بنبان والرقبة فى مركز دراو، نظراً لأن المزارعين يوردون القصب بالجرارات والسيارات بأسعار مبالغ فيها لا يتحملها المزارع، وأغرقته فى الديون للصرف على العمال وأصحاب السيارات بعد أن لجأ معظم مزارعى القصب إلى الاقتراض من بنك الائتمان الزراعى كسلفة لحين إنتاج المحصول وبيعه للمصنع.

 

وأشار إلى أن ارتفاع أسعار المواد البترولية ساهم فى زيادة التكلفة فى الصرف على القصب من خلال الرى بماكينات تعمل بمواد بترولية وكذلك النقل بالسيارات مما أغرق المزارع فى الديون وعدم جدوى زراعة القصب بالسعر الحالى مؤكداً ضرورة رفع سعر طن القصب.

 

وتابع جامع مصطفى، مدير جمعية المناقرة بإدفو، إن المزارع يلجا لتوفير الأسمدة من السوق السوداء خاصة أن مخصصات وزارة الزراعة من السماد المدعم لا تكفى لتسميد القصب بسبب قلة جودة الأراضى، مطالباً بضرورة تحرك هيئة البحوث الزراعية لتحليل التربة فى أسوان وإعادة تقديرها لحاجة القصب من الأسمدة أو جلب أصناف جديدة من الأسمدة تعطى إنتاج اكبر من قصب السكر.

 

وأوضح حسين مكى، عضو الجمعية العامة للمحاصيل السكرية، بأن هناك 23 جمعية فى أسوان تقدمت بمذكرات وفاكسات تطالب برفع سعر توريد طن القصب، لافتاً إلى أن هناك اتصالات مستمرة مع المزارعين لحل مشاكلهم وكذلك مع المصانع لتسلم محصول القصب الذى يتعرض للحريق وكذلك رفع نسبة الخصم على الشوائب إلى 4 % بدلاً من 2 %، وهى النسبة التى تعطى المصنع فى الحق فى خصم أموالا من المزارعين إذا ما وجدت شوائب تتخطى نسبة 2 % من ما يورد من قصب السكر فى حالة اختلاط المنتج بالورق والسفير وعدم تنظيفه.

 

فى المقابل، رفض المهندس محمد عبده، مدير مصنع سكر كوم أمبو، الإدلاء بأى تصريحات صحفية، موضحًا أنها من اختصاص رئيس مجلس إدارة الشركة بالحوامدية، فيما أوضح مصدر مسئول لـ"اليوم السابع" – فضل عدم ذكر اسمه – أن مصنع سكر كوم أمبو من المفترض تشغيله يوم 28 ديسمبر الماضى، ونظراً لضعف الكميات الموردة فلم يتم بدء تشغيل المصنع حتى الآن، وليس إغلاقه أمام المزارعين.

 

وأوضح المصدر، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الكميات الموردة حتى اليوم بلغت حوالى 130 عربة ديكوفيل بإجمالى نحو 2600 طن من القصب، وهذه الكمية لا تكفى لتشغيل معدات المصنع، والذى يحتاج لحوالى 10 آلاف طن يومياً لإنتاج السكر، مشيراً إلى أن المصنع من المفترض أن ينتج السكر غداً الأول من يناير ولكن ذلك لن يحدث نظراً لعدم استقباله الكميات المطلوبة يوم 28 ديسمبر الماضى، نظراً لأن القصب يحتاج إلى حوالى يوم ونصف فأكثر من دورة الإنتاج لوصوله إلى مرحلة السكر.

 

من جانبه، أوضح المهندس جمال عبد الله مدير عام الزراعة بأسوان، أن المساحة المنزرعة لمحصول القصب خلال هذا العام بلغت 86 ألفا و228 فدانا على مستوى محافظة أسوان منها 58 ألفا و51 فدانا مخصصة لمصنع سكر كوم أمبو، و28 ألفا و177 فدانا مخصصة لمصنع سكر إدفو، مضيفًا أن الكميات التى تم توريدها لمصانع السكر لم تصل إلى 10 آلاف طن يوميًا من محصول قصب السكر، لذلك لجأت المصانع إلى وقف التشغيل، لحين توريد الكميات المطلوبة.

 

وأضاف المهندس جمال فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الموسم الماضى استقبل مصنع سكر كوم أمبو مليون و934 ألف و139 طن قصب، بينما بلغ إنتاج السكر 193 ألفا و54 طنا، وذلك خلال 138 يومًا من التشغيل، فيما استقبل مصنع سكر إدفو مليونا و229 ألفا و93 طن قصب ، بينما بلغ إنتاج السكر 130 ألف و620 طناً وذلك خلال 123 يوماً من التشغيل .

 

وأشار مدير عام الزراعة بأسوان إلى أن مجلس المحاصيل السكرية قام بتشكيل لجان إشرافية لمتابعة أعمال التوريد داخل مصانع السكر والإشراف على الموازين والاستقطاع الطبيعى " نسبة الشوائب " والمحددة بـ 2% على أن يتحمل المزارع تكلفة النسبة الزائدة من الشوائب، مضيفًا بأن إدارة المحاصيل السكرية بالتعاون مع المزارع قامت بمكافحة التفحم الصوتى والحشرة القشرية والثاقبات بجانب المقاومة والمعالجة والتسوية بالليزر وحرث تحت التربة لمحاصيل قصب السكر.

المزارعون فى جمعية منتجى القصب
المزارعون فى جمعية منتجى القصب

داخل مصنع السكر بكوم أمبو
داخل مصنع السكر بكوم أمبو

شركة السكر بكوم أمبو
شركة السكر بكوم أمبو

صحفى اليوم السابع مع بعض الموردين
صحفى اليوم السابع مع بعض الموردين

عمال المصنع خلال أعمال الصيانة لخطوط الديكوفيل
عمال المصنع خلال أعمال الصيانة لخطوط الديكوفيل

قطارات القصب خالية من المحصول بعد رفض المزارعين توريده
قطارات القصب خالية من المحصول بعد رفض المزارعين توريده

قطارات القصب قبل تشغيل المصنع
قطارات القصب قبل تشغيل المصنع

محصول القصب قبل الكسر
محصول القصب قبل الكسر

مزارع قصب
مزارع قصب

مصنع سكر كوم أمبو
مصنع سكر كوم أمبو

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة