خالد صلاح

عمرو جاد

دين الكراهية

الإثنين، 12 ديسمبر 2016 08:00 م

إضافة تعليق

سألت الطفلة أباها: هل صحيح يا أبى أن تفجير الكنيسة هو رد من المسلمين على حرق الأقباط لمسجد السلام يوم الجمعة الماضى؟ قال الوالد: لم يكن الأقباط هم الذين زرعوا القنبلة بالمسجد، والذين فجروا الكنيسة ليسوا مسلمين. قالت الطفلة من الفاعل إذن يا أبى وما دينه؟.. قال الأب ليغلق الموضوع: دينهم الكراهية، ونبيهم من يدفع أكثر، وتعاليمهم توزع مجانًا على كل رأس خاوية، هكذا تلوثت عقولنا وعقول أبنائنا بركام من الأحقاد، من شوه الحقائق وشحن النفوس واستخدم الدين سيفًا يقطع رقاب الأبرياء، من علم الفتاة الصغيرة أن الآخر عدو حتى لو كان جارًا فى المنزل أو صديقًا بالمدرسة أو زميلاً فى العمل؟

 

100كلمة
 

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود ابوعيده

حرام

كل الدم المصرى حرام الارهاب لا دين له

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة