خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

بالفيديو والصور.. أشهر قاضٍ عرفى بالشرقية: نحكم بالفضل لا بالعدل.. محمد الهوارى: دخلت القضاء العرفى وعمرى 9 سنوات كخادم وحكمت فى مليون جلسة عرفية بمصر وخارجها.. والأمن يستعين بنا فى قضايا الثأر

الأحد، 06 نوفمبر 2016 02:53 ص
بالفيديو والصور.. أشهر قاضٍ عرفى بالشرقية: نحكم بالفضل لا بالعدل.. محمد الهوارى: دخلت القضاء العرفى وعمرى 9 سنوات كخادم وحكمت فى مليون جلسة عرفية بمصر وخارجها.. والأمن يستعين بنا فى قضايا الثأر الحاج محمد الهوارى اشهر قاضى عرفى بالشرقية
الشرقية - فتحية الديب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


أشهر قاضٍ عرفى بالشرقية: نحكم بالفضل لا بالعدل by youm7

تعتبر الشرقية من أكثر محافظات الوجه البحرى من حيث تعداد السكان والمساحة، ويتمسك الأهالى بها بالعادات والتقاليد، ودائما ما يرجع الأهالى إلى القضاء العرفى لحل منازعاتهم والقضايا المتداولة بينهم وبين المتنازعين معهم أمام المحاكم، إلى القضاء العرفى لكونه أسرع، بكثير من القضاء المدنى، "اليوم السابع" تقابل مع الحاج "محمد الهوارى" ابن محافظة أسيوط وأشهر قاضى عرفى بالشرقية فى الفترة الأخيرة، وتستعين به الأجهزة الأمنية فى العديد من قضايا الثأر لسرعة حقن الدماء.

الحاج محمد الهوارى أشهر قاضى عرفى بالشرقية
الحاج محمد الهوارى أشهر قاضى عرفى بالشرقية

يقول "محمد صابر الهوارى" 49 سنة من مواليد ديروط بمحافظة أسيوط، تاجر زيوت وصابون، ومقيم بمحافظة الشرقية، منذ فترة طويلة، ويعد أشهر القضاة العرفيين بها بالرغم من أنه لم يكمل تعليمه واكتفى بالشهادة الابتدائية مع حفظه للقرآن الكريم، ويوضح أن العمل بالقضاء العرفى هو تطوع من الشخص، لوجه الله تعالى لحقن الدماء ونبذ العنف بين المواطنين.

 

ويضيف "الهوارى" أنه بدأ حياته فى القضاء العرفى عندما كان عمره 9 سنوات، يخدم على والده فى الجلسات العرفية، من خلال تقديم الشاى للضيوف، وترتيب أحذية الضيوف فى الجلسة، وتشبع بأدق تفاصيل العمل بالقضاء العرفى، وأن أول جلسة عرفية حكم بها كان عمره 15 سنة.

الحاج محمد يتحدث لليوم السابع
الحاج محمد يتحدث لليوم السابع

وتابع "الهوارى" أن القضاء العرفى هو عمل تطوعى، ولابد للشخص الذى يعمل به أن يكون عنده الملكة، وروحه طويلة تستوعب كل الناس، ويخاف الله ويصلى الصلوات الخمسة فى أوقاتها وأن يكون حافظا لكتاب الله وسنة رسوله وأن يكون من عائلة عريقة ومتيسر الحال، لأن القضاء العرفى يحكم بالفضل وليس بالعدل، لأن العدل لا يكون إلا على المنصة أمام القضاة العظماء، إنما الفضل هو أن يكون الشخص له حق والقاضى العرفى يقنعه أن يتنازل عنه بالفضل أو قبول الدية أو التغريب أن يترك الجانى البلد.

 

ويقول "الهوارى" إنه حكم فى ما يقرب من مليون جلسة عرفية، وخاصة بعد ثورة 25 يناير، التى تسببت فى حدوث حالة من الانفلات الأخلاقى الذى تسبب فى وقوع الكثير من المشاجرات بين المواطنين وأفراد العائلة الواحدة، وأن الأجهزة الأمنية دائما تلجأ للقضاء العرفى فى قضايا الثأر الملتهبة، لسرعة إنهائها لنبذ العنف وحقنا للدماء، لأن القضاء المدنى يأخذ وقت أكثر.

 

وتابع "الهوارى" أن أول جلسة حكم فيها، كانت جناية قتل بمدينة أبوكبير، وكانت مؤثرة للغاية لأن القتل كان الابن الوحيد لأمه وكان والده متوفيا، وأمه كانت سيدة عظيمة وافقت على الصلح والتسامح لوجه الله ولكى تعيش قريتها فى أمان.

الهوارى حكم فى مليون جلسة عرفية
الهوارى حكم فى مليون جلسة عرفية

وعن أكثر القضايا التى أثرت فيه، كانت قضية اغتصاب، بقيام شاب بمعاشرة فتاة،حتى حملت منه سفاحا وأنجبت طفل، ورفض الشاب الاعتراف بالطفل، وإثبات نسبه له، خشية أن تكون الفتاة، مارست الجنس مع غيره، وطالب الشاب بتوقيع الكشف على الفتاة وإجراء تحليل الدى إن أيه، الذى أثبت أن الفتاة لم يتم معاشرتها جنسيا من أى شخص، وأن الطفل نجل الشاب، ومع ذلك رفض إثبات نسبه، إلى أن ذهبت له بالمنزل ومكثت معه يوما كاملا، وتم إقناعه من خلال آيات من القرآن الكريم والأحاديث النبوية.

 

كما حكم "الهوارى" فى جلسة صلح فى بنى غازى وقضية فى الخرطوم فى السودان كانت جناية قتل، بناء على طلب من الشيخ محمد عثمان، وحكم الهوارى فى قضايا دم فى جميع محافظات مصر أغلبها بشمال وجنوب سيناء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة