أكرم القصاص

أسامة الأزهرى: حديث "خير أجناد الأرض" ثابت بما لا يدع مجالاً للشك

الثلاثاء، 29 نوفمبر 2016 12:34 ص
أسامة الأزهرى: حديث "خير أجناد الأرض" ثابت بما لا يدع مجالاً للشك أسامة الأزهرى - عضو اللجنة الدينية بالبرلمان
كتب إسلام جمال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الدكتور أسامة الأزهرى، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، وعضو مجلس النواب المعين، أن الحديث النبوى الشريف، عن خير أجناد الأرض الأرض، ثابت بما لا يدع مجالاَ للشك، وفقاً لقواعد أهل الحديث.

 

وكتب الأزهرى تغريده له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، قائلا: "حديث خير أجناد الأرض ثابت بما لا يدع مجالا للشك وفق قواعد أهل الحديث، وتحت يدى كتاب حديثى كامل فى بيان ثبوته".

 

 

Capture
تغريدة الأزهرى

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

عندما تتدخل الأهواء في العلم

عندما تتدخل الأهواء في العلم

على عالم الدين أن يتجرد من كل الأهواء الدنيوية وهذا الحديث إسناده ضعيف جدا والدليل من أفواه العلماء : الحديث المقصود في السؤال جزء من خطبة طويلة لعمرو بن العاص رضي الله عنهما ، خطبها في أهل مصر ، فكان مما قال لهم : حدثني عمر أمير المؤمنين أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا ، فذلك الجند خير أجناد الأرض . فقال له أبو بكر : ولم ذلك يا رسول الله ؟ قال : لأنهم في رباط إلى يوم القيامة ) أخرج هذه الخطبة ابن عبد الحكم (ت257هـ) في " فتوح مصر " (ص/189) ، والدارقطني في " المؤتلف والمختلف " (2/1003) ، ومن طريقه ابن عساكر في " تاريخ دمشق " (46/162) ، وأخرجها ابن زولاق الحسن بن إبراهيم الليثي (ت 387هـ) في " فضائل مصر " (ص/83) ، وعزاه المقريزي في " إمتاع الأسماع " (14/185) لابن يونس . جميعهم من طريق ابن لهيعة ، عن الأسود بن مالك الحميري ، عن بحير بن ذاخر المعافري، عن عمرو بن العاص رضي الله عنه . وهذا إسناد ضعيف ، فيه علل ثلاثة : عبد الله بن لهيعة : قال الذهبي رحمه الله في " الكاشف " (ص/590): " العمل على تضعيف حديثه " انتهى. الأسود بن مالك : لم أقف له على ترجمة . بحير بن ذاخر المعافري : ترجم له البخاري في " التاريخ الكبير " (2/138)، وابن أبي حاتم في " الجرح والتعديل " (2/411)، والذهبي في " تاريخ الإسلام " (7/326) ولم يذكر فيه أحد جرحا ولا تعديلا، وإنما ذكره ابن حبان في " الثقات " (4/81). وبهذا يتبين أن الحديث ضعيف جدا ، فلا يستشكل المعنى بعد ضعف السند . وعلى كل حال : فأجناد المسلمين فيهم الخير الكثير ، وكل من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو سبيل الله ، وفي وصاية رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا يجوز إطلاق الأحكام العامة على أجناد بلاد معينة بغير دليل صحيح ، وخسارة بعض المعارك ليس دليلا على فساد جميع الجند ، كما أن النصر في المعركة ليس دليلا على صلاح جميع الجند . والله أعلم . من موقع الإسلام سؤال وجواب

عدد الردود 0

بواسطة:

مصر

الحديث صحيح

لكن اسامه الازهرى غير صحيح

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد السيد

مفيش شك في الكلام ده

مفيش ادنى شك عند اي مصري في الكلام ده لكن اغلب الحاقدين الغيورين الكارهين لمصر من العرب خاصه اولاءك عديمي الاصل والتاريخ والحضاره بيتجننوا ساعه مايسمعوا حد يقول كده وتيجي تقولهم يردوا رد مشايخ السلفيه بتوعهم انوا حديث ضعيف واننا بنقول عن الرسول ص ويشككوا في كل بطولاتنا وانتصاراتنا مع ان كل الشواهد التاريخيه واحداثها فنحن من تصدى للغزوات الصليبيه ونحن من اوقفنا مد التتار ونحن من مرغغنا انف الجيش الذي لايقهر بالتراب.بس تقول ايه في الحقد والغيره والغل اللي عامي عيون هؤلاء الاقزام الذين للان يعانون من النقص والدونيه امام كل ماهو مصري هم ومشايخ التلفيه الارهابيه الظلاميه خوارج العصر.

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

تاريخ 7000 سنة يؤكد صحة الحديث، خاض الجيش المصرى 955 معركة هزم فى 12 فقط

هذه الاحصائية منشورة وعكف على دراستها المؤرخين العسكريين ويمكن البحث عنها فى جوجل ، تاريخ الجندية المصرية فعلا تاريخ عريق جدا ومشرف حتى اكتوبر 73 وحتى الان، والسر هو ارتباط المصريين الشديد بالأرض الزراعيه حول نهر النيل مصدر رزقهم وحياتهم الوحيد مما خلق قوة النسيج السكانى والتعاون على ترويض النهر والزراعه والدفاع عن الأرض والابداع فى ذلك وهى ما يسمى الحضارة المصرية، كما ان دورات الجفاف المتعاقبه كانت تقتل الكثير من المصريين الضعفاء ويتبقى اصحاب القوة والتحمل، كما ان زراعه الارض وبناء الاهرامات والمعابد والمعمار مهن شاقه عملت على تقوية اجساد المصريين وعضلاتهم الواضحه فى تماثيلهم وصورهم على الجدران، الحديث صحيح ولن يكذب علماء الازهر على رسول الله.

عدد الردود 0

بواسطة:

د علي صحصاح

رقم 1

تحية علمية طيبة ، كلام موزون عاقل بلا تعصب يقبل النقاش ... اما أخذ الكلام على كونه حقائق علمية مسلمة لامجال للنقاش فيها من أي من الطرفين فهذا عين السفه ؟ لسنا أفضل من الأرض ولسنا أسوء من في الأرض .. فينا الصالح والطالح في كافة المجالات ... لدينا عيوب كثيرة تحتاج إلى إصلاح ورجوع صادق إلى إلى الله واعتراف صريح بتقصيرنا وتخلفنا عن ركب الحضارة ... نتصارح بعيوبنا وأخطائنا ونصلحها بدل من أن نضحك على أنفسنا ويخدر بعضنا بعضا ... نعمل من أجل إصلاح دنيانا وآخرتنا ... أما الكلام عن المعابد والأهرامات والآثار فهو من عمل قوم ماتوا ورحلوا لهم مالهم وعليهم ما عليهم وإنجازاتهم لاتثبت شيئا أو تنفيه ... فماعلاقة بناء الهرم بصحة الحديث أو عدم صحته ؟

عدد الردود 0

بواسطة:

طارق

خير أجناد الأرض حديث باطــــــــــــــل ولم تثبت صحتة

قال الدكتور مصطفى حسن "أســــــتاذ علـــــم الحــــــديث" إن تلك المقولة تنتمي إلى الأحاديث الضعيفة لعدم وجود سند قوي لها وهي منقولة عن ابن عبد الحكم وهو ليس من صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم والمعروف أن أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم "مؤرخ" من أهل العلم بالحديث ولد بمصر فى عام 187هجرية وتوفى عام والوفاة 257 هجرية.وأشار الدكتور مصطفى حسن إلى أن درجة الإسناد في علم حديث أن يتفق عليه كل من البخاري ومسلم.وقال الشيخ أبو إسحاق الحوينى فى تعيلق له على هذا الحديث إنه "باطل ولا يصح". ربما يكون المقصود من تلك المقولة بأنهم كانوا خير أجناد الأرض ترحيبا بالغزاة فإذا كنت تبحث عن خير أجناد الأرض فسوف تجدهم فى البلاد التى لم يستطع الغزاة من احتلالها وانتهاك حرمتها على مر تاريخها وليس فى مصر "أم الدنيـــــــــا" التى كانت أبوابها مفتوحة على مصراعيها للغزاة و لم يحكمها حاكم من أصل مصرى من بعد العصر الفرعونى وحتى جلاء البريطانيين منها و لم يظهر بها قائد عسكرى من أصل مصرى بعد أحمس الاول وتحتمس الثالث ورمسيس الثانى تولى قيادة أجنادها الذين كانوا بلا منازع خير أجناد الارض على مر العصور ولكن كرما وحفاوة وترحيبا بالغزاة الذين غزوا بلادهم لعدة قرون الواحد تلو الأخر وانتهكوا حرمتها ونهبوا خيراتها واضطهدوا واستعبدوا المصريين وارتكبوا المذابح والاهوال.

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود ابو ادم

"ادخلو مصر ان شاء الله امنين "

اصدق الشيخ الازهرى وكلمة للمشككين ان كان الراوى او سند الحديث ضعيف ولكن الاحداث التاريخية اكدت الحديث من طرد التتار والصليبيين والصهاينة ونقطة الانطلاق فى فتح شمال افريقيا والاندلس غير الاحتلال الانجليزى والفرنسى الذى لم يؤثر على الهوية المصرية لان المصريين فى رباط والاية الكريمة "ادخلو مصر ان شاء الله امنين " الله يقول للشىء كن فيكون و يسبب الاسباب ان يكون المصريين فى رباط الى يوم الدين فكيف يتحقق الامن بدون رباط

عدد الردود 0

بواسطة:

TITO

طبعا أخوان الجماعات الأرهابيه شاطرين قوى فى التلبيس

وطبعا همه هايموتوا من خير أجناد الأرض ولو فرضنا جدلا ضعف الحديث فأن التاريخ يثبت ذلك أما عن التلبيس الذى يمارسه هؤلاء الجماعات ذى اليومين دول بيحكوا عن قصة سيدنا موسى وما فعله فرعون وبنى أسرائيل مع سيدنا موسى وطبعا حشروا المصريين فى النص وطبعا ده نوع من التلبيس إله يارب ينتقم منهم هؤلاء الجماعات خوارج هذا العصر أخذ عزيز مقتدر وشتتهم فى الأرض والحمد لله أنهم مشتتين ما بين قطر وتركيا وبريطانيا وامريكا وباقى الدول

عدد الردود 0

بواسطة:

على رمضان عبدالخالق

مفيش فايدة

الجماعة الفطاحل اللى زعلانيين اوى و عندهم حرقان و بيحاولوا بأى طريق اثبات ان الحديث النبوى الشريف الذى يتحدث فيه المصطفى صلً الله عليه وسلم عن جند مصر حديث لا أثاث له لا يدافعون عن السنة النبوية الشريفة بقدر ما هم كارهين وحاقدين للجيش المصرى ولو خيرتهم ما بين جماعتهم و وطنهم لأختاروا جماعتهم لا يتبعون الا منهج الضلال والكذب والتضليل وصفهم وحقيقتهم أنهم ( كااااااااااذبون ) واليكم ما يلى بخصوص الاحاديث الضعيفة الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: فالذي نراه ونرجحه هو قول عامة أهل العلم، وهو أن الحديث الضعيف لا يؤخذ به في الأحكام، وأنه إنما يستدل به على فضائل الأعمال، ويذكر في باب الترغيب ونحوه، وراجع في ذلك، الفتوى رقم: 19826، والفتوى رقم: 41058. الحديث ينقسم إلى ثلاثة أقسام : صحيح ، حسن ، ضعيف وأن الصحيح ينقسم إلى قسمين صحيح لذاته ، وصحيح لغيره، وأن الحسن ينقسم كذلك إلى قسمين حسن لذاته ، وحسن لغيره ، وأن الضعيف أيضاً ينقسم إلى قسمين إلى ضعيف ، وإلى ضعيف جداً ، فالصحيح لذاته والصحيح لغيره والحسن لذاته والحسن لغيره كل هذه يعمل بها ويحتج بها، يبقى موضوع الضعيف أما الضعيف جداً فهذا لا يعمل به ولا يحتج به والضعيف إذا شُدّ بضعيف آخر فارتقى إلى درجة الحسن لغيره إذا وجد ما يشهد له ما يعضده فإن الضعيف معناه أن ضعفه منجبر بخلاف لو كان ضعيف جداً ضعفه ما ينجبر فإذا وجد للضعيف ما يشهد له شاهد أو متابع فحينئذ يكون ضعيفاً لذاته ويكون حسناً لغيره فيرتقي فيعمل به لأنه حسن لغيره وإذا لم يجد ما يعضده فيبقى على ما هو عليه ضعيف لا يحتج به

عدد الردود 0

بواسطة:

عماد

جيش مصر من اقوى جيوش العالم شاء من شاء وابى من ابى

اذاى هعرف أنى الجيش قوى او غير قوى من غير الدخول فى المعارك بتقول أنى القادة غير مصريين طب الجنود منين ولما كان بيحارب كان بيحارب مين الهكسوس المغول الصليبيين يعنى اعداء الله والطامعيين فى فى مقدرات مصر مش لازم اقول حديث صحيح او غير صحيح عشان ده مجال كلامه ونقاشه العلماء ام انا وكل مصرى حقيقي يقول اننا خير اجناد الارض من وجهة من نظرنا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة