خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

توفيق ميخائيل يكتب: نموذج فريد

السبت، 19 نوفمبر 2016 03:28 م
توفيق ميخائيل يكتب: نموذج فريد الرئيس السيسى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ليس لأنه وضع رأسه على كفه وواجه ارهابا يعرف جيدا مدى شراسته داخليا وخارجيا ويعلم أنه يدخل معركة طويلة، وليس لأنه وضع أمامه مصلحة مصر أولا وقبل مصلحته الشخصية، ليس لأن لديه فكر ونظرة مستقبلية يتعجب الكثيرون من جرأته وإقدامه  لتعويض السنين التى أكلها الجراد ولتكون أد الدنيا وأم الدنيا .

وليس من أجل ما تناله مصر حاليا من احترام فى كل المحافل الدولية . ليس من أجل هذا وأكثر ولكنه لأنه نموذج فريد، أرجو أن يكتب لنا تجربته وكيف بهذا الأدب الجم وأسلوبه المهذب جدا استطاع أن يعتلى أكبر المناصب فى مؤسسة المعروف عنها أنك لكى تستمر بها لابد من استخدام العين الحمرة للآخرين .

لقد أصبح لنا رئيسا يسمع أكثر مما يتكلم ويحترم الجميع صغارا وكبارا إنه نموذج فريد يندر وجوده فى التاريخ وليس تاريخ مصر فقط بل تاريخ العالم، إنه الرئيس عبد الفتاح السيسى، وقد كافأنا الله فى عهده باكتشافات غاز ودهب بالإضافة إلى المشروعات الكبرى ستضع مصر إن شاء الله وفى وقت قريب جدا فى مصاف الدول العظمى.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

نشات رشدي منصور / استراليا

للعزيز م : توفيق. ميخائيل وشخصية. الرئيس. السيسي الفذة

عزيزي كاتب المقال : ان. الريادة فن. من. أصعب. الفنون. .. وليس. كل. من. درس. او تعمق. في الدراسة. يصلح. لان. يكون. قائدا. ناجحا. ولكن. القيادة. موهبة. إلهية وخبرة. من الحياة. فما. يمر. علي البعض. مرور الكرام. لا. يكن. هكذا. عند. البعض الاخر . ان. الرئيس السيسي. وقفت. بجانبه. السماء لان. معدنيه. أصيل. ونيته. صافية. بصفاء نبع. مياه الجبال. ويتمتع. بصفات. عدة. وعديدة. أهلته. للمسئولية. .. اما. ما يحدث. من. قبل. البعض. فهو من. الغيرة وهناك. مثل. يقول. ان. ثلاث. أرباع. اي. شعب ضد الحاكم. حتي. ولو. كان. عادلا. .. الرب. معه. دوما بقدر إخلاصه. لوطنه. وشعبه. الذي. احبه. والي. المنتهي. .. ولك. تحياتي القلبية . لفكرة مقلك كل التقدير .

عدد الردود 0

بواسطة:

عبداللطيف أحمد فؤاد

Sure you r right

الشاعر الرقيق الرقراق توفيك بيك ميخائيل اتفق معك فى كل حرف

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة