خالد صلاح

دندراوى الهوارى

حمدين صباحى.. زعيم حزب «جوزين وفرد».. يصف مؤتمر الشباب بـ«الديكور»!

الثلاثاء، 01 نوفمبر 2016 12:00 م

إضافة تعليق

الجيش مع الأهالى فى كارثة رأس غارب وسوهاج.. وحمدين ورفاقه يدافعون عن التظاهر والتخريب

 
حزب الكرامة، أسسه ويتزعمه حمدين صباحى، عبارة عن «جوزين وفرد»، ومقر فى ميدان المساحة بمنطقة الدقى، وصحيفة ورقية تتحدث باسمه لا يقرأها سوى 5 مواطنين فقط.
 
الحزب، قرر عقد مؤتمر صحفى صباح أمس الأول الأحد، واستبشرنا خيرا، وقلت بينى وبين نفسى، معقول أن حمدين صباحى تغير فكره ونهجه، وبدأ يتعاطى مع القضايا الوطنية بفكره هو، دون أن يخضع لضغوط عدد من الشباب الثورى والناشط الملتفين حوله الذين تسببوا فى تدمير شعبيته فى الشارع، وفشله السياسى فى كل الاستحقاقات، وذلك ليعلن عن تدشين حمله لمساعدة منكوبى السيول فى رأس غارب وساقلتة، التى جرفت ممتلكاتهم، وأغرقت بيوتهم، وأودت بحياة عدد من الأبرياء؟
 
واتخذت قرارا بأنه وبمجرد أن يعلن ذلك حمدين صباحى فى المؤتمر الصحفى الذى دعا لتغطيته معظم وسائل الإعلام المختلفة، سأدعمه، وأسانده، وأشكره فى مقالى، لأول مرة.
 
لكن، حمدين صباحى وكالعادة، أبهرنى فى طريقة تصدير خيبة ظنى، فقد لقن شباب الحزب «الجوزين والفرد» ما يقولونه أمام كاميرات الصحف والقنوات الفضائية، بشن وصلة هجوم قاسية ضد مؤتمر الشباب الذى عقد فى شرم الشيخ، وانتهت فعالياته مساء الخميس الماضى. وبدأت وصلة الهجوم، بأن الحزب رفض تلبية دعوة المشاركة فى المؤتمر، لأنهم يتضامنون مع الشباب المحبوسين، وغياب الثقة فى إمكانية طرح وجهات نظر مختلفة أو معارضة لسياسات النظام الحالى بحرية كاملة، بالإضافة لممارسات تلك السلطة ضد الشباب خاصة فى قضايا التعبير السلمى عن الرأى، المتمثلتين فى «المظاهرات والاحتجاجات»، بجانب التضييق الأمنى واقتحام نقابة الصحفيين، ثم تطرق نشطاء حزب «الجوزين وفرد» فى مؤتمرهم الصحفى، إلى أن القرارات التى أعلنها رئيس الجمهورية فى كلمته الختامية للمؤتمر، كانوا قد طالبوا بها مرارا وتكرارا، خاصة مطلب الإفراج عن الشباب المحبوسين على خلفية قضايا الرأى والنشر وتعديل قانون التظاهر غير الدستورى، وما أن تهى المؤتمر الصحفى، قررت أن انتقل «بالريموت» إلى قناة فضائية أخرى فوجدت جنود وضباط الجيش المصرى، فى رأس غارب وساقلته، يعملون على تمهيد الطرق، ويتخلصون من المياه بالكسح، ويصلحون ما أتلفته السيول، ثم والأهم، يوزعون كراتين الأكل والشرب على المواطنين.
 
وبالمقارنة بين المشهدين تكتشف حجم الفرق بين من يدعو إلى التظاهر والتخريب أمام كاميرات وسائل الإعلام، وبين من يقف يساند ويدعم ويخفف من آلام الناس، دون صخب أو استدعاء الصحف والقنوات الفضائية، وهو الفارق الذى يتسع باتساع مساحة السماء عن الأرض، كما تدرك عزيزى القارئ، حقيقة الوضع فى مصر، بين نشطاء حزب الكرامة بزعامة حمدين صباحى الذين لا يعنيهم ما أصاب بنى وطنهم من كارثة طبيعية تستوجب معها التكاتف والالتفاف والدعم، وبين شباب مصر الحقيقى من ضباط وجنود يلتفون حول المواطنين المكلومين فى راس غارب وسوهاج، يصلحون لهم ما دمرته السيول، ويقدمون لهم الأكل والشرب، ويساندونهم معنويا وماديا.
 
أمر مخزٍ، وسقطة جديدة لحمدين صباحى، ونشطاء حزبه الذين أصابهم «وجع» نجاح مؤتمر الشباب بشرم الشيخ، وإخراج المصريين من حالة الإحباط واليأس المسيطرة عليهم فى الآونة الأخيرة، بعدما أظهر وجها حقيقيا لشباب يعشق وطنه، ومهموم بقضايا بلاده، ومتسلح بالعلم والمعرفة فى كل المجالات.
 
حمدين صباحى والبرادعى وعلاء الأسوانى وممدوح حمزة، وخالد على وخالد داود، واتحاد ملاك يناير، وأصحاب دكاكيين حقوق الإنسان، عبارة عن كتائب نشر اليأس والإحباط والاكتئاب بين المصريين، فتنفرج أساريرهم فى حالة الكوارث التى تحل على الوطن، ويصيبهم الحزن والاكتئاب إذا عرف النجاح والتفاؤل طريقهم لمصر، أى أنهم يمثلون معادلة بسيطة للغاية، مكوناتها، أن حزن وألم واكتئاب المصريين، يمثل لهم فرحا وسعادة، وأن فرح وتفاؤل وسعادة المصريين، يصيبهم بالكآبة والحزن والسخط والغضب. ولك الله يا مصر...!!!
 

إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد المصري

الصديق وقت الشدة

لا تعليق على تصرف أعداء الوطن فهذه طبيعتهم ولكن كل الشكر والثناء على أبطال الكنانة خير أجناد الأرض وسلاما وترحما على شهدائهم في سيناء الحبيبة وتحيا مصر.

عدد الردود 0

بواسطة:

الكابتن

حمدين لايصلح عمدة قريه

ايام يناير الله لايعودها قام اهل مدينة البرلس بقطع الطريق الدولى كما كان موجود فى مصر تلك الايام لو واحده جوزها ضربها يقوم اهلها بقطع الطريق وكان المجلس يدير دفة الحكم فارسل حمضين صباحى لبحث الموقف متعشم انهم اهله وهيحترموه فما كان منهم الا قللو من كرامته وطردوه انما تقول ايه مفكر ان يوم 11 هيحصل حاجه فقال اركب الموجه من دلوقت وصدقونى أى عمدة قريه اصلح منه

عدد الردود 0

بواسطة:

مهندس / صلاح

حامضين صباحى والأسوانى والبرادعى وحمزة وأيمن نور أعضاء حزب المشتاقين !

هم أناس متطلعين للسلطة والكسب بأى طريقة حتى لو عن طريق بيع بلادهم ، هم أيضا مجموعة متنطعين لا يهمهم إلا أنفسهم ، لا إحساس أو مسؤولية لديهم محترفى شرشحة سياسية فاشلون إلى الأبد .

عدد الردود 0

بواسطة:

saeed

اللة عليك يا د ندراوى

كلامك فى الصميم واللة للاسف هى دى الحقيقة

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

تصدق بقه انا زعلان منك يا دندراوى!!!، يا عم انت بتعملهم دعاية مجانية؟؟!!!

انا عرفت منك انت دلوقتى، يعنى بزمتك فى حد فى مصر كلها سمع عن هذا الحزب او اين يقع مقره او حد سمع عن المؤتمر الصحفى بتاعه؟!!! مالكش حق يا دندراوى

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

هو المنكوبين من كوكب تانى

حمدين يدافع عن حقوق الانسان امال اصحاب السيول فى الصعيد دول من كوكب تانى ما تروح تعمل حاجة وتجمع تبرعات وتدافع عنهم وتواسيهم ولا رايح تدافع عن دومة الذى احرق المجمع العلمى وضيع ثروة مصر العلمية ...اللة يخزيك ربنا يرحمنا منك ومن اشكالك عاوز تبقى رئيس مصر.. عشم ابليس فى الجنة.

عدد الردود 0

بواسطة:

على المصرى

محترم يا حمدين

محترم يا حمدين

عدد الردود 0

بواسطة:

على المصرى

محترم يا حمدين

محترم يا حمدين

عدد الردود 0

بواسطة:

حسام المصري

.... حمضين الخائن ... صاحب الجوزين والفرد ....

.... حمضين يا حقير ياعميل الاخوان السفلة بتوع حقوق الحيوان الانسان سابقا امثال اسحاق والبرادعي زعيم الخوارج وخالد على الذي يعتبر سبه في جبين رجال القانون والسفلة الطابور الخامس بتوع مؤامرة يناير القذرة والتي هي سبب ما نحن فيه.. كاتب المقال احسنت.. واعطي هؤلاء السفلة الخونة كل يوم مقال حتي يذهبوا الى الحجيم وانت ياحمضين اذهب الى مزبلة التاريخ والى الحجيم ايها السافل الحقير.

عدد الردود 0

بواسطة:

نوناجاد

لا حزب ولا نيلة

دول حتي لابدفعون ايجار شقة الحزب وبيقطعوا عنهم النور وأيضا المصعدوسكان الشارع والعمارة قرفانين منهم

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة