خالد صلاح

عمرو جاد

لأنها تستحق الفخر

الإثنين، 10 أكتوبر 2016 08:00 م

إضافة تعليق
فى ليالٍ أكثر بهاء مما نحن فيه الآن، كانت القواعد العسكرية الأمريكية وصمة عار فى وجه المتشدقين بالاستقلال، وكان الرفض المصرى القاطع لهذا الأمر على أراضيها مصدرًا للحرج من جانب الأمريكان، وسببًا للتباهى من جانب نظام مبارك.. فى دور الطاولة الذى بدأ على أرض الشام أصبحت مصر هدفًا بعد أن كانت طرفًا؛ اتفق الروس والأمريكان: لا مواجهات مباشرة بعد انتهاء الحرب الباردة، فتعالوا نلعب جميعًا فى الشرق الأوسط البعيد كى لا تتلوث ملابسنا بالدماء، قانون الكونجرس لمقاضاة السعودية على أحداث البرجين يساوى فى بجاحته التلميح الروسى لـ"استئجار" قاعدة مصرية تطل على المتوسط.. كاس داير شربت منه سوريا، وجارٍ تعطيش مصر حتى تأخذ نصيبها.

 

 

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة