خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فتوى لـ"برهامى": لا يجوز تكفير الشيعة إلا باستيفاء الشروط

الإثنين، 10 أكتوبر 2016 10:52 ص
فتوى لـ"برهامى": لا يجوز تكفير الشيعة إلا باستيفاء الشروط ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الشيخ ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، إنه لا يجوز تفكير الشيعة إلا بعد استيفاء الشروط وانتفاء الموانع قبل تكفير المعين.

 

ورد "برهامى"، فى فتوى له على الموقع الرسمى للدعوة السلفية على سؤال نصه كالتالى، "نعلم جميعًا ما عليه الشيعة مِن الضلال والفساد، ويفعلونه من بدع منكرة فى "عاشوراء" وغيرها مما يشوهون به صورة أهل الإسلام، ولكن ما أريد معرفته أن الدكتور ياسر برهامى ذكر أن الشيعة كفار بالنوع وليس بالعين، وأن أقوالهم كفرية، ولكنهم لا يكفرون إلا بعد قيام الحجة عليهم؛ هذا أولاً".

 

وقال برهامى، "لم يتغير قولى فيهم عمومًا، وأنا لم أقسِّم الشيعة إلى عوام وخواص، وإنما قلتُ ما قال العلماء مِن أهل السُّنة عبْر الزمان، مِن وجوب استيفاء الشروط وانتفاء الموانع قبْل تكفير المعين، مهما كانت منزلته، والمسائل التى يخالِفون فيها ليست عندهم، وفى بلادهم ونشأتهم، مِن المعلوم مِن الدين بالضرورة، كما لا نتابع الفضائيات الخاصة بهم فهم لا يتابعون فضائياتنا، وهم يأثمون بلا شك، وهم شر أهل البدع بلا شك، ولكن التكفير للمعين والحكم بالردة أمر عظيم".

 

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

حفاة الوطن

الشيعة والوهابيين والاخوان والدواعش والقاعدة كلها لافرق ضالة عن الاسلام الصحيح !!

جماعة المسلمين تشمل كل المسلمين المؤمنين بالثوابت الاسلامية ويحبون الخير لكل المسلمين لا يكفرون فئة على اساس انها لا تنتمى الى فرقهم الضالة وجماعة المسلمين لها لى امر هو رئيس الدولةى الذى يبايعه الشعب ولها جيش وطنى يجاهد فى سبيل الله ويدافع عن ابناء الوطن ويردع الاعداء ومن يحرج عن هذه الجماعة ويعمل على تفريق المسلمين الى شيع واحزاب تحتكر لنفسها الاسلام فهو مشرك لقوله تعالى : مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا ? كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32)

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة