خالد صلاح

وائل السمرى

رغما عنى وعنك مبارك من أبطال أكتوبر

الإثنين، 10 أكتوبر 2016 03:09 م

إضافة تعليق
تضربنا آفة النكران، تأكلنا، تمضغنا، تستنزفنا، تحولنا إلى ما نشمئز منه، لنظل طوال حياتنا مجافين للمنطق، بعيدين كل البعد عن الحيادية والموضوعية، وللأسف فإن انتشار هذه الآفة يجعل الواحد يراجع نفسه أكثر من مرة، هل أذكر ما أعتقد أنه الحق؟، أم أغرق فى النكران فلا يكاد يفصل بينى ومن أحتقر أفعالهم شىء؟
 
أحمد الله أننى قد حسمت هذا الأمر من زمن، بعد أن أخترت لنفسى طريقا واضحا، هو أن أكتب ما أعتقد بصرف النظر عن أى توجه سياسى أو رهبة من سب متوقع أو مدح مأمول، ولهذا لا أجد غضاضة الآن فى أن أعلن استيائى التام من تلك الأقاويل الجوفاء التى تريد أن تجرد الرئيس السابق «محمد حسنى مبارك» من حقه فى أن ينسب إليه بعضا من فضل فى انتصار أكتوبر المجيد، فرغما عنى ورغما عنك ورغما عن الجميع مبارك بطل من أبطال أكتوبر، لا يغير فى هذه الحقيقة شىء، ولا ينزع منه فضل أن قام الشعب بثورة على حكمه بعد أن أصبحت مصر على يديه بلدا من فساد.
 
نفس استيائى من هؤلاء الذين يريدون تزييف التاريخ بمحو فضل مبارك فى حرب أكتوبر هو ذاته الاستياء من الذين أرادوا أن يزيلوا اسم الدكتور محمد البرادعى من كتب التاريخ المدرسية والتى تذكر المصريين الحاصلين على نوبل، فلن يستطيع أحد أن يجرد البرادعى من نوبل، كما لن يستطيع أحد أن يجرده من مصريته، فكفانا عبثا بالتاريخ، وكفانا تدشينا للزيف، كفانا خزلانا أمام أبنائنا باعتبارنا قوما ضاع الحق بينهم.
 
كنا على مدى ثلاثين عاما قضاها مبارك فى الحكم نعلن استياؤنا من جوقة مبارك التى أرادت باستبسال فى النفاق أن تجعل مبارك رمزا أوحد للانتصار، فما بالنا نتخذ منهم الآن قدوة، وما بالنا نطمس الحقائق وهى واضحة وضوح الشمس، ولماذا نخلط دائما الأوراق فلا نعطى كل ذى حق حقه؟ ولماذا تنتابنا تلك المراهقة فى كتابة التاريخ فلا نعترف بأن لكل شخص عيوب ومميزات، ولكل شخص أعمال جليلة، كما أن له أعمال وضيعة؟ ثم ألم يرتكب بعض من صحابة النبى، بعضا من المحرمات، فكتبها التاريخ فى سجلهم دون أن يطمسها ليظهروا لنا كالملائكة أو يطمسهم فلا نعرف لهم فضلا؟ فاتقوا الله فى تاريخنا، واخشوا من أن أبناءكم الذين سيضعونكم فى الدرك الأسفل من الاحتقار إن تبينوا من زيف ادعاءاتكم.

إضافة تعليق




التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

رغما عني وعنك

الملك فاروق كان ملك مصر والسودان

عدد الردود 0

بواسطة:

منوفى

البطل فى عيوننا ملاك

اعتادت كتب التاريخ عندنا ان تصور الرؤساء على انهم ملائكه معصومون من الخطا **ولم تشر كتب التاريخ عندنا الى اى سلبيه ولو بسيطه ناحية اى رئيس فالرؤساء عند من وضعو مناهج التاريخ مقدسون معصومون من الاخطاء ***لذلك بعض الناس لايتخيل ان رئيس وخصوصا رئيس شارك فى اكتوبر واحد ابطالها **تقوم ضده ثوره وليت الامر وقف عند ذلك فمن الممكن ان تكون الثورة ليست بسببه وانما بسبب من حوله***ولكن المصيبه ان يحكم على هذا الرئيس بالسجن وليت الحكم عليه كان فى امر سياسى ****ومن هنا التاريخ نفسه حدثت له حالة ارتباك **الرئيس الذى كان يصفه دوما بالمعصوم والذى لايزر اى وازره اتصبح محكوما عليه***فماذا يكتب التاريخ***الانصاف لاياتى من الاشخاص **الانصاف ياتى من التاريخ **لو كتب التاريخ عن الرئيس سلبياته وايجابياته دون خوف **سياتى الوقت الذى لايجد فيه اى شخص اى حرج فى ان يمتدح الرئيس او ينتقده***

عدد الردود 0

بواسطة:

Ashraf Elsayed Elsherbini

لصاحب التعليق رقم 1

الملك فاروق كان ملك مصر والسودان.. لكن سؤال: هل حد من السودان انتخبه أو إختاره أو قاموا بتوليته ملكاً؟؟؟؟ السودان تم إحتلالها بواسطة محمد على باشا ليحصل منها على الجنود والثروات. إحنا إختارنا محمد على والى على مصر.. إنما ماحدش فى السودان إختاره والى على السودان.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة