خالد صلاح

"الصحة" تشدد إجراءاتها بالمطارات والموانئ لمواجهة فيروس "زيكا"..عمرو قنديل: مصر خالية من الفيروس والبعوض الناقل متوطن بمحافظات محدودة.. تشوهات الأجنة وارتفاع الحرارة والصداع والنزيف أبرز الأعراض

الأحد، 31 يناير 2016 02:29 م
"الصحة" تشدد إجراءاتها بالمطارات والموانئ لمواجهة فيروس "زيكا"..عمرو قنديل: مصر خالية من الفيروس والبعوض الناقل متوطن بمحافظات محدودة.. تشوهات الأجنة وارتفاع الحرارة والصداع والنزيف أبرز الأعراض طفل مصاب بفيروس زيكا
كتب وليد عبد السلام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
بدأت وزارة الصحة والسكان، فى اتخاذ سلسلة من الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس زيكا، لمنع تسربه إلى مصر، حيث بدأت بتوسيع نطاق عمليات مكافحة ناقلات الأمراض بالجمهورية، وتنشيط منظومة الترصد الحشرى وتشديد إجراءات الحجر الصحى بالمطارات والموانئ.

من جانبه، أكد الدكتور عمرو قنديل رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة والسكان، أن فيروس زيكا الذى ينتقل من بعوض الأييدز مسكيتو المعروفة بــ"الزاعجة المصرية" غير موجود فى دول إقليم شرق المتوسط ومنها مصر ولم يتم تسجيل أى إصابات به حتى الآن.

وقال الدكتور عمرو قنديل رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة والسكان، فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع"، أن بعوض الزاعجة المصرية موجود داخل أماكن متفرقة بجمهورية مصر العربية، بشكل محدود ويتم مكافحته بشكل مستمر، وسميت بالزاعجة المصرية لاكتشاف ما يشبهها على جدران المعابد الفرعونية.

وأضاف رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة والسكان، أن فترة الحضانة لفيروس زيكا من 3 : 12 يوم، وتتمثل أعراض الإصابة بالفيروس فى ارتفاع فى درجة حرارة الجسم وصداع شديد، وألم شديد خلف العين وآلام المفاصل والعضلات وطفح جلدى بالإضافة إلى أعراض نزف من الأنف أو اللثة أو بقع تحت الجلد.

وأوضح رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة والسكان، أنه لا يوجد علاج محدد لفيروس زيكا، ولكن يلجأ الطبيب لإعطاء الأدوية المسكنة للألم والخافضة للحرارة، مع تجنب إعطاء المسكنات التى تتسبب فى زيادة سيولة الدم كالإسبرين أو الإيبوبروفين أو النابروكسين.

وأشار قنديل، إلى ضرورة شرب سوائل كافية لتعويض الجفاف الذى قد يحصل بسبب تكرار القئ أو ارتفاع درجة حرارة الجسم وتابع: في الحالات الشديدة يحتاج المريض للبقاء تحت الرعاية الصحية بالمستشفى، لتلقى العلاج المناسب، والتى تشمل محاليل وريدية لتعويض الجفاف ونقص الأملاح ومراقبة العلامات الحيوية وخاصة ضغط الدم.

وأشار رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة، إلى أن الفيرس يسبب تشوهات خلقية للأجنة أبرزها صغر حجم الرأس أكثر من المعتاد، ومنتشر فى أمريكا الجنوبية والوسطى، وبعض الحالات الفردية فى أوروبا والبرازيل، لافتا إلى أن فيروس زيكا لا ينتقل من إنسان إلى إنسان، وينتقل فقط عن طريق البعوض فقط، وتابع أن البعوض غير متوطن فى مصر نهائياً وموجود فى بعض الأماكن بشكل نادر ويتم مكافحته.

وكشف الدكتور عمرو قنديل رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة والسكان، أنه يتم تشديد إجراءات الحجر الصحى على جميع الوافديد من الدول التى ينتشر بها الفيروس، والتى تتوطن فيها بعوض الزاعجة المصرية لمنع تسرب الفيروس لمصر، مشيراً إلى أنه يتم مناظرة جميع المشتبه فى إصابتهم بالفيروس فى المطارات والموانى.

واستكمل رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة والسكان، أنه تم تقوية منظومة الترصد الحشرى ومكافحة نواقل الأمراض لمنع تكاثر البعوضة الخطرة.

ونصح رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة والسكان باتخاذ الوسائل الممكنة للحماية من لدغ البعوض، كارتداء ملابس ذات أكمام طويلة وتغطية الساقين فى الأماكن المنتشر بها الحشرات، واستخدام الكريمات الطاردة لها، ووضع شبك ضيق الفتحات على الأبواب والنوافذ لمنع دخول الحشرات، واستخدام الناموسيات فى حالة النوم خارج المنزل.

وطالب بتجنب السفر للأماكن التى تتفشى فيها الأمراض المتنقلة عبر الحشرات قدر الإمكان، مع الحرص على تلقى اللقاحات المضادة والأدوية للوقاية منها.

جدير بالذكر أن بعوض الزاعجة المصرية، تنتشر فى جميع المناطق الاستوائية، وهى صغيرة الحجم "نحو 3-4 مليمتر" لونها أسود ويوجد على أرجلها علامات بيضاء، كما توجد أيضاً علامة بيضاء على صدرها بالقرب من الرقبة.


موضوعات متعلقة:


- "تايم الأمريكية" تكشف دور التغيير المناخى فى انتشار "زيكا" حول العالم.. ارتفاع درجة الحرارة يساعد على تكاثر البعوض الناقل للمرض.. والدول الفقيرة الأكثر تهديدا.. والعلماء يحذرون من انتشار الفيروس





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة