خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

بالصور.. إشهار الرايات البيضاء والسوداء على المجالس بسيناء أحد أحكام القضاء العرفى واجبة التنفيذ.. إقرار من الخصم ببياض وجهه من التهمة.. وآخر من المدعى بعدم امتثال خصمه وأقربائه لعدالة العرف

الأربعاء، 13 يناير 2016 04:53 م
بالصور.. إشهار الرايات البيضاء والسوداء على المجالس بسيناء أحد أحكام القضاء العرفى واجبة التنفيذ.. إقرار من الخصم ببياض وجهه من التهمة.. وآخر من المدعى بعدم امتثال خصمه وأقربائه لعدالة العرف الريات فى سيناء
شمال سيناء ـ محمد حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
عادة رفع رايات بيضاء وأخرى سوداء على مجلس قبلى أو مكان مشهور، هى إحدى أحكام القضاء العرفى فى شبه جزيرة سيناء، ولا تزال محل التزام واجب التنفيذ بين بدو سيناء حتى يومنا هذا.

وكان آخر حكم صدر بها فى قضية الفصل فى خلاف نشب على إثر مشادات بين أنصار مرشحين لمجلس النواب بدائرة بئر العبد فى شمال سيناء تبادلوا اتهامات ألزمتهم وفقا للأعراف القبلية الخضوع لجلسة عرفية حكمت لأحد الأطراف بغرامة للطرف الثانى مليون و100 ألف جنيه، ورفع 3 رايات بيضاء على 3 مجالس لعشائر وعائلات بمنطقة بئر العبد وفى حالة عدم التنفيذ تغريم الخصم 50 ألف جنيه عن كل راية لصالح من اتهمه.

ومغزى الرايات فى هذا الحكم إعلان صريح لا يقبل مناقشة ممن صدر الحكم أن يرفعها أنه يقر أمام الأشهاد ببياض وجه من اتهمه بعد أن ارتضى الطرفين لتحكيم العرف بينهما، وحكم فى القضية قاض مختص للفصل فى هذا النوع من القضايا وفق منظومة القضاء العرفى التى خصصت لكل نوع من القضايا قاضيا خاصا بها، وفى وقائع أخرى قد تكون الرايات سوداء وتعنى تسويد الشخص لوجه خصمه نظرا لعدم التزامه وإيفائه بما عليه من حقوق وواجبات من بينها عدم التزامه بالخضوع للتقاضى.

العقاب المعنوى


رفع الرايات حكم ليس بالأمر الهين بين بدو سيناء، ويأتى كعقاب معنوى بالغ الصعوبة لذلك يحدد القاضى مبالغ مالية طائلة مقابل كل راية فى حالة عدم رفعها هذه المبالغ فى الغالب من 50 ألف جنيه فما فوق، وقد تصل لمبالغ خيالية وفقا لنوع وظروف كل قضية وملابساتها.

ويفسر الباحث والمحقق فى التراث السيناوى "حسن سلامة" هذه العادة قائلا: من المتعارف عليه أن المجتمع البدوى تحكمه قوانين وأعراف تحد من تطور أى مشكلة تحدث، ورفع الرايات الرمزية يمثل عقابا معنويا للمتهم على فعلته وسط القبائل وتكون عقابا شافيا ويشفى غليل المعتدى عليه.

وأضاف "سلامة" فى حديثه لـ"اليوم السابع": أخذ القضاء العرفى قانون الرايات كعقاب رادع لكثير من المشاكل فى المجتمع البدوى.

الرايات البيضاء


وأوضح أن الرايات فى القضاء العرفى تنقسم إلى قسمين أولا الرايات البيضاء وهى قطعة قماش أبيض وترمز إلى أن المتهم بحقه فى حالة براءته لابد من رد الشرف إليه ببياض، وهى زرع رايات بيضاء يحكم بها القاضى لصالحه وترفع فى دواوين معروفة وذات سمعة مثل ديوان شيخ كبير أو رمز قبلى مؤثر وقد تحدد مدة رفعها ليوم أو 3 أيام.

وفى حالات قضايا تمس المرأة والتى يحكم فيها قاض يسمى "المسعودى" منوط به الحكم فى قضايا الاعتداء الجسدى واللفظى على المرأة، وعند براءة الرجل المتهم من قبل أهل المرأة يتم إخراج 3 رايات تزرع على مكان اتهامه، وترفع رايات فى مكان مشهور وفى مفترق طرق ليعرف الكل ببراءة المتهم من التهمة المنسوبة إليه حفظا لكرامته وردعا لمن اتهمه، وهذا يتم بعد إجراءات التقاضى من شد الكفل على الطرفين المتقاضيين ويعنى هذا إحضار كل طرف أمام القاضى كفيل له فيما يلتزم الكفيل أن ينفذ كل من كفله الأحكام الصادرة وفى حالة عدم تنفيذها يصبح هو المطالب بالتنفيذ.

الرايات السوداء


وتابع الباحث "حسن سلامة": فى حالات رفع الرايات السوداء وما يطلق عليه مجازا "السواد"، وهى رفع راية سوداء اللون، وتعنى التسويد للشخص فى حالة عدم امتثاله لأى من أنواع القضاء العرفى، بعد استنفاذ كل الإجراءات فى طلبه للتقاضى، والراية السوداء إجراء شديد من نوعه وشدتها تتمثل فى أنها ترفع تعبيرا عن سواد هذا الشخص ومن يتبعه من الأقربين له حتى الجد الخامس، ومن هنا فلا أحد يرتضيها ويسارعون لإجبار من يتبعهم على امتثاله لعدالة العرف حتى لا يوصمون فى وجوههم بالسواد بين العشائر والقبائل.

بدوره قال "س.م"، وهو متهم صدر بحقه رفع 3 رايات على 3 دواوين لقبائل مختلفة فى قضية اتهام ثبت عليه، إنه امتثل للحكم نظرا لأنه فى حالة عدم امتثاله كان سيغرم 200 ألف جنيه نظير كل راية.

رايات الأفراح

ظهور الرايات لا يقتصر على تلك المرفوعة تنفيذا لحكم عرفى، وتظهر الرايات فى المناسبات السعيدة كالأفراح بالخطوبة والزواج والطهور للذكور، والنجاح، والعودة من الحج.

ووفقا لأعراف بدو سيناء، إشهار الراية البيضاء فى الأفراح إعلان بوجود الفرح، ويوم العرس ترفع الرايات على منزل العريس وعلى المجلس الذى يتم فيه الدعوة لوليمة العرس وعلى المنزل الذى تستقبل فيه والدة العريس المهنئات، ويرى بدو سيناء أنه من العيب أن ترفع الراية على منزل العروس.


اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة