خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

ضمن أكبر الأسواق الناشئة فى العالم..

بحوث ماستركارد: المحافظ الرقمية تقود الاهتمام حول الابتكار فى المدفوعات

الثلاثاء، 29 سبتمبر 2015 02:06 ص
بحوث ماستركارد: المحافظ الرقمية تقود الاهتمام حول الابتكار فى المدفوعات ماستر كارد
كتب – أحمد يعقوب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قبيل انعقاد منتدى ماستركارد للابتكار 2015، يومى 29 و30 سبتمبر فى العاصمة الماليزية كوالالمبور، كشفت دراسة لماستركارد أن المحافظ الرقمية، هى الموضوع الرئيس على الإنترنت عند مناقشة الابتكار فى المدفوعات، ضمن بعض أكبر الأسواق الناشئة فى العالم، ومنها الإمارات العربية المتحدة، والهند، والصين، وإندونيسيا، وماليزيا، ونيجيريا.

وفى دراسة ماستركارد الخاصة بالاستماع إلى وسائل التواصل الاجتماعى التى أجرتها بالتعاون مع شركة البحوث والدراسات PRIME Research تم تحليل أكثر من عشرة آلاف محادثة خلال صيف هذا العام، وركزت الدراسة على اكتشاف المواضيع التى تهم الناس فى الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا، ومخاوفهم الأمنية تجاه تبنى أحدث التقنيات.

ووجدت الدراسة أن أكبر مصدر لقلق الناس، عند الحديث عن التقنيات المبتكرة فى الدفع، هو الخوف من قدرة القراصنة والمجرمين على الوصول إلى بياناتهم، كما يتم وبشكل واسع فى المنطقة مناقشات بشأن إعلان ماستركارد عن عزمها اختبار برمجيات التعرف على الوجه والتى ستمكن الأشخاص من إكمال معاملاتهم المالية عن طريق التقاط الصورة الشخصية "سيلفي"، ما يدل على وجود اهتمام باستخدام العوامل الحيوية كى تصبح عمليات الدفع أكثر سهولة وأماناً.

وضمن الأسواق الناشئة، حظيت الهند بمعظم المناقشات الدائرة حول الابتكار فى الدفع المالي، مع ما يقرب من نصف العدد الإجمالى للنقاشات المنشورة (48٪)، تليها إندونيسيا (22٪) ونيجيريا (10٪). وبشكل عام، لعبت مشاركة الأخبار دور المحرك فى نشر هذه النقاشات التى كانت إيجابية بنسبة 95٪.

وأوضحت الدراسة أنّ الأسواق الناشئة مهيأة لقبول الابتكار، وهو أحد العوامل التى شجعت على تنظيم منتدى ماستركارد للإبداع فى كوالالمبور، والذى يجتمع فيه خبراء من قطاع الخدمات المالية، والتجار، والقطاع العام لمناقشة مستقبل المدفوعات.

ومن جانبه، قال راجو مالهوترا، مدير ماستركارد، فى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "أثبتت أحدث بحوث ماستركارد فى الاستماع إلى وسائل التواصل الاجتماعى وجود تعطّش هائل للتقنية فى الأسواق الناشئة. وقد برز الاهتمام بالمحافظ الرقمية، وتبين أن الناس تبحث عن وسائل أحدث وأكثر ملاءمة للدفع. وسواء تم الدفع باستخدام الهاتف المحمول أو تقنيات الدفع بدون تماس فإن تقنيات ماستركارد تطور أساليب الدفع المالية فى حياتنا اليومية، وبمستويات غير مسبوقة من السهولة والملاءمة".

وفى أسواق مثل الهند والصين ونيجيريا، كان لزيادة سرعة انتشار الهواتف المحمولة تأثير هائل على إتاحة الشمول المالى والاستفادة من الخدمات، ما مكن الأشخاص الذين ليست لديهم حسابات مصرفية من دفع فواتيرهم عن طريق الرسائل النصية القصيرة SMS. وفيما تواصل الأجهزة إيجاد أساليب جديدة للاتصال تواصل الشركات والتجار الانتقال بشكل أسرع إلى شبكة الإنترنت، مما يجعل الأسواق الناشئة فى طليعة الأسواق العالمية التى تشهد التغييرات فى تقنيات الدفع".

وخلال يومى المؤتمر، سيستمع الحضور إلى مزيد من المعلومات حول الابتكار فى المدفوعات، والشمول المالي، والتوجهات المرتبطة بالتقارب الرقمى والتجارة، وارتفاع حجم التجارة الإلكترونية الناتج عن الاستراتيجيات الرقمية والاجتماعية، فضلاً عن مستقبل إدارة المخاطر، نظراً لحساسية موضوع السلامة والأمان فى المدفوعات.

يعود الفضل فى توسع وانتشار العديد من الابتكارات فى مجال الدفع المالى إلى انتشار أجهزة وشبكات الهواتف المحمولة فى كافة أنحاء العالم. ومن جهتها تواصل ماستركارد الابتكار لتلبى الاحتياجات المستقبلية، وبتعاونها مع شركائها فإنها تعمل باستمرار على تطوير تقنيات جديدة تجعل المعاملات المالية أسرع وأذكى وأكثر سهولة وأماناً.

وفى المعرض المصاحب لمؤتمر ماستركارد ستكون الفرصة متاحة للضيوف ليجربوا هذه الابتكارات للمرة الأولى، وبعض هذه التقنيات المبتكرة ستعمل بشكل مباشر، كما ستكون عليه مستقبلاً المدن العالمية المتصلة بالشبكة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة