خالد صلاح

الانشقاقات والخلافات تهدد حزب "الحركة الوطنية" بالتجميد.. والفريق شفيق يدير الحزب بالريموت كنترول من الخارج.. الأمين العام المساعد: نسعى لاحتواء الأزمة.. ويحيى قدرى لم يرحل ومتمسكون به

الثلاثاء، 15 سبتمبر 2015 04:49 م
الانشقاقات والخلافات تهدد حزب "الحركة الوطنية" بالتجميد.. والفريق شفيق يدير الحزب بالريموت كنترول من الخارج.. الأمين العام المساعد: نسعى لاحتواء الأزمة.. ويحيى قدرى لم يرحل ومتمسكون به الفريق أحمد شفيق
كتب إيمان على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
رغم حسم موقف حزب الحركة الوطنية بالانضمام لقائمة مصر الخاصبة بائتلاف الجبهة المصرية، وتيار الاستقلال، إلا أن التوتر لايزال يسود الحزب وقواعده مع استمرار الخلاف بين المستشار يحيى قدرى وصفوت النحاس نائبى رئيس الحزب.

وأكدت مصادر لـ"اليوم السابع " أن أساس الخلاف كان مع ظن كتلة صفوت النحاس، أن يحيى قدرى استبعدهم من قائمة الحزب خلال مشاورات "الحركة الوطنية" مع قائمة "فى حب مصر"، فيما تمسكت شخصيات مثل أحمد زكى بدر وسامح فريد بـ"قدرى" وأكدت أنه لن يسعى لذلك.

وأضافت أن الانقسام ظهر فى نجاح صفوت النحاس لتشكيل كتلة كبيرة معه من نواب وقيادات الحزب وهيئته العليا كانت مع موقف تشكيل قائمة "مصر"، بينما ارتأت مجموعة يحيى قدرى استمرار مشاورات قائمة "فى حب مصر"، الأمر الذى جعل قرارات الحزب مضطربة لحين غلق باب الترشح، حيث كان كل من صفوت النحاس وأسامة الشاهد، وعلى مصيلحى، يعملون فى إطار الاستعداد لتشكيل قائمة "مصر"، بينما استمر يحيى قدرى فى عمله لمشاورات "فى حب مصر".

ولكن استبعاد الحزب من تشكيل القائمة جعلت "النحاس" يفوز على "قدرى " مما جعله يقرر الخروج من الحزب واعتباره وجود شخصيات من الطابور الخامس بالحزب، ولفتت المصادر إلى أن "قدرى" بعد إعلانه الاستقالة فى المرة الأولى ومحاولته دخول مقر الحزب قامت شخصيات من أمناء المحافظات برفض دخوله، مما منع "قدرى" فى المرة الثانية بعد إعلانه الرحيل عدم المجىء للحزب مرة ثانية إلا بعد حسم "شفيق" موقفها تجاهها.

ولفتت إلى أن الحزب الآن يركز فى أعمال استعداداته للبرلمان وترك الخلافات مع يحيى قدرى جانبا رغم استمرار الاستياء منه ومن تصريحاته الأخيرة.

"أسامة الشاهد": قدرى لم يأت للحزب منذ إعلانه الاستقالة


أكد أسامة الشاهد عضو الهيئة العليا لحزب الحركة الوطنية، أن الحزب كان يسعى لقائمة " فى حب مصر " على أساس توجه تشكيل قائمة موحدة مدنية، لكنه بعد ذلك رأى ضرورة التوحد مع تيارات أخرى تسير فى نفس الاتجاه لتشكيل القائمة، موضحًا أن الهيئة العليا كان لها اتجاه تشكيل قائمة مع الجبهة المصرية وتيار الاستقلال.

وأضاف الشاهد أن المستشار يحيى قدرى لم يأت للحزب حتى الآن بعد إعلانه ضرورة تطهيره من الطابور الخامس، مؤكدا أنه لا يعرف ما المقصود بالطابور الخامس.

ولفت الشاهد إلى أنه لا يوجد أزمة فى من يدير الحزب لأن هناك لجنة تنفيذية لإدارة شئون الحزب مشكلة، وكانت تضم يحيى قدرى وصفوت النحاس وعلى مصيلحى والدكتور محمد كمال، وأسامة الشاهد، وسامح فريد، والوزير أحمد زكى بدر، وعبلة المهدى ولميس جابر، موضحا أن ما تبقى من تلك اللجنة يتابع أعمال الحزب.

وأشار إلى أنه بمجرد ما سيتم الإعلان من اللجنة العليا للانتخابات بقبول أوراق قائمة الائتلاف سيتم تشكيل لجنة لإدارة العملية الانتخابية، موضحا أن الفريق أحمد شفيق على اتصال دائم بهم للاطلاع على آخر المستجدات بالعملية الانتخابية.

يحيى قدرى: قرار الاستقالة لا يزال أمام شفيق


من جانبه، قال المستشار يحيى قدرى، نائب رئيس حزب الحركة الوطنية، إنه لم يحدد موقفه بعد تجاه العودة للحزب من عدمه، مؤكدا أن قرار الاستقالة لايزال موجودا ومعروضا أمام الفريق أحمد شفيق للبت فيها.
وأضاف أنه لايزال يدرس موقفه بالعودة من عدمه.

الأمين العام المساعد: متمسكون بعودة قدرى


وفى السياق نفسه أكد هشام الهرم الأمين العام المساعد للحزب أن "يحيى قدرى" لم يترك الحزب والفريق أحمد شفيق متمسك به، مشددا أن ما حدث كانت خلافات حول الانتخابات البرلمانية.

وأضاف أن هناك مجموعات بالفعل أدت لتفكك الحزب وتعطيل أدائه الفترة الماضية، وهذا ما كان يقصده "قدرى" فى تصريحاته، موضحا أن الجميع متمسك بعودة "قدرى" للحزب وأن الأزمة فى طريقها للحل.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

محى اباظة-هولندا

كنا بنعيب على محمد الرادعى لما كان بيترك الحزب وبيسافر

عدد الردود 0

بواسطة:

الدكتور ماجد كامل

حان الوقت لأعتزال الفريق شفيق للسياسة ... مع كامل الأحترام له و لتاريخه ...

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود الفيومى

رسالة للفريق المحترم أحمد شفيق

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة