خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فى ذكرى أحداث 11 سبتمبر.. أبرز 5 كتب تناولت الواقعة.. "الخدعة الرهيبة" يراها صنيعة أمريكية.. و"وطن يواجه تحديا" يقدم أفضل الصور عن التفجير.. و"فى طريق الأذى" يؤكد: لولا وجود محمد عطا لما تمت العملية

الجمعة، 11 سبتمبر 2015 06:42 م
فى ذكرى أحداث 11 سبتمبر.. أبرز 5 كتب تناولت الواقعة.. "الخدعة الرهيبة" يراها صنيعة أمريكية.. و"وطن يواجه تحديا" يقدم أفضل الصور عن التفجير.. و"فى طريق الأذى" يؤكد: لولا وجود محمد عطا لما تمت العملية أحداث 11 سبتمبر
كتبت آلاء عثمان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
بعد عام واحد من أحداث 11 سبتمبر التى شهدها العالم سنة 2001م، من تفجير برج التجارة العالمى، بالولايات المتحدة الأمريكية، صدر 300 كتاب يتناول الواقعة بالرصد والتحليل، كما تتابع المؤلفين بعد ذلك فى الكتابة عن الحادثة، إلا أن من أبرز هذه الكتب، كتاب "الخدعة الرهيبة" تأليف الصحفى الفرنسى تييرى ميسان، ويشكك عبر مجموعة من الدلائل الواضحة فى الرواية الرسمية للبيت الأبيض، ويطرح عددًا كبيرًا من التساؤلات حول أنصار وأهداف هذه الانفجارات التى زعزعت النظام الجغرافى العالمى حسب العديد من المراقبين.

ويشير المؤلف فى هذا الكتاب إلى أن الانفجارات التى أدت إلى انهيار مبنى برجى نيويورك وتدمير جزء من مبنى البنتاغون لم يكن وراءها انتحاريون أجانب، بل من المرجح أن تكون من صنيع عناصر من الحكومة الأمريكية ذاتها، أى أنها دسيسة محلية يرجى بها تغيير وجهات النظر والتعجيل فى مجرى الأحداث.

وجاء أيضًا كتاب "وطن يواجه تحديا"، تأليف نيويورك تايمز، ويتضمن الصور الفوتوغرافية المتوفرة عن الحادثة التى لحقت بالمركز التجارى، حيث تم نشر 250، كما تم تقديم الصور والمواد الأخرى حسب التسلسل الزمنى، وقسمت مواضيعه إلى "نقطة الصفر، عمال الإغاثة، ردود فعل العالم، طالبان واللاجئين".

بالإضافة لذلك كتب "أندرياس فون بولوف" عضو حكومة المستشار الألمانى الأسبق هيلموت شميت، كتاب السى آى إيه و11 أيلول 2001 والإرهاب العالمى ودور أجهزة الاستخبارات"، واستعرض فيه أرقام الرحلات ونوع الطائرات ومدن الانطلاق التى استهدفت البرج الشمالى والجنوبى بمركز التجارة العالمى وضربت المحيط الخارجى للبنتاجون، وكذلك الرحلة ونوع الطائرة التى سقطت أو أسقطت قرب شانك فل، بمنجم فحم قديم بولاية بنسلفانيا.

وكتاب "11 سبتمبر: الجوانب التاريخية والدينية والاجتماعية"، وهو مجموعة من المقالات كتبها أساتذة من معهد "هارتفورد"؛ ويقدم إجابات على بعض الأسئلة الشائكة التى أثارتها الهجمات، بمجموعة آراء تعكس عددًا واسعًا من حقول البحث ووجهات النظر لأكثر القضايا تعقيدًا، مثل أين كان الرب فى ذلك اليوم؟ كيف أمكن حدوث ذلك؟ لماذا يكرهوننا؟ ما هو الرد الأخلاقى المطلوب؟.

ويروى الإعلامى يسرى فودة فى كتابه "فى طريق الأذى" الصادر مؤخرًا عن دار الشروق، تفاصيل لقائه مع رئيس اللجنة العسكرية لتنظيم القاعدة خالد شيخ محمد ورمزى، بن الشيبة المنسق العام لهجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 على الولايات المتحدة، ويرى فودة أنه لولا وجود المصرى محمد عطا بين منفذى "أضخم عملية "إرهاب" تحفظها ذاكرة التاريخ حتى الآن وأكثرها تعقيدا" والتى يطلق عليها تنظيم القاعدة "غزوتى واشنطن ونيويورك" لما تمت عملية 11 سبتمبر.



موضوعات متعلقة..


- "قطاع المشروعات" ينفى تدمير المقصورة الأثرية بالأقصر ويؤكد: بحالة جيدة وسليمة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة