خالد صلاح

دندراوى الهوارى

مفاجأة.. أمناء الشرطة يعملون 83 يوماً فقط فى السنة مقابل 36 ألف جنيه!

الأحد، 30 أغسطس 2015 12:00 م

إضافة تعليق
أمناء وأفراد الشرطة الذين ملأوا الدنيا ضجيجًا وصراخًا، ونظموا الوقفات والمظاهرات، ودخلوا فى إضرابات بحجة أن لديهم مطالب، هى رفع بدل الخطر إلى %100، ورفع حافز الأمن العام إلى 700 جنيه للأمين والمساعد، و500 جنيه للمندوبين والصف والجنود، و300 جنيه للخفراء.

أيضًا رفع الأجر الإضافى للأفراد إلى %150، ورفع بدل الغذاء إلى 10 جنيهات للأفراد يوميًا، والعمل على تطوير المنظومة العلاجية للأفراد وأسرهم بالتعاقد مع المستشفيات الخاصة، وصرف معاش تكميلى للأفراد أسوة بالضباط، بجانب العديد من المطالب والمكتسبات المادية والمعنوية الأخرى، وللوهلة الأولى يتخيل البعض أن أمناء وأفراد الشرطة مظلومون ويعانون، وأن هذه المطالب حقيقية وجوهرية. وقبل تفنيد مزاعم الأمناء والأفراد بالأرقام، وهى اللغة الصادقة، والبعيدة عن الكذب والتجميل، فإننا نطرح سؤالًا محوريًا: هل أمناء وأفراد الشرطة «على راسهم ريشة»، وأنهم أفضل من الموظفين والعاملين فى الجهاز الإدارى للدولة، الوزارات والهيئات والإدارات المختلفة، خاصة المعلمين الذين يتقاضون الفتات مقارنة برواتب الأمناء والأفراد رغم أهمية دور المعلم فى بناء الإنسان؟

تعالوا أعزائى القراء نجرى عملية حسابية بسيطة للغاية، لنكشف ما يتقاضاه الأمناء فى مقابل عدد أيام العمل، والإجازات خلال العام.

من المعلوم بالضرورة أن السنة 12 شهرًا، والأمين وفرد الشرطة له الحق فى اختيار نظام العمل من حيث عدد الساعات، فإذا قرر أن يعمل 8 ساعات، فإنه يحصل على 16 ساعة راحة، ولو عمل 12 ساعة فإنه يحصل على راحة 24 ساعة، وإذا قرر أن يعمل 24 ساعة متواصلة، يحصل على راحة 48 ساعة، وإذا تم احتساب عدد أيام العمل فى مقابل الراحة نكتشف أن الأمين وفرد الشرطة يعمل تقريبًا 4 أشهر فقط، ويحصل على 8 أشهر راحة.

ولا يقتصر الأمر عند هذا الحد، إنما بجانب الراحة التى يحصل عليها الأمين أو فرد الشرطة، فإن له الحق فى الحصول على شهر إجازة رسمية، فتتبقى ثلاثة أشهر فقط، ثم يحصل على 7 أيام عارضة، إذن يتبقى 83 يومًا فقط، ولن نحتسب الإجازات الأخرى، ومنها 15 يومًا امتحانات لاستكمال دراسته فى التعليم المفتوح.

ومتوسط الأجر الشهرى للأمين والفرد 3 آلاف جنيه، أى 36 ألفًا فى السنة، وبما أن الأمين وفرد الشرطة يعمل 83 يومًا فقط فى السنة، ويحصل مقابلها على أجر 36 ألف جنيه، فإن ذلك يعنى أن راتب الأمين مقابل ساعات عمله 13 ألف جنيه فى الشهر.. كل هذه المكتسبات بجانب إلغاء المحاكم العسكرية، حصل عليها هؤلاء بعد ثورة 25 يناير، ومع ذلك لم يكتفوا، ويطالبون بالمزيد، مع العلم أن أيام الراحة البالغة 8 أشهر يستغلها فى إدارة أعماله الخاصة.. المثير للدهشة أن ضباط الشرطة لا يحصلون على هذه المزايا، ويعملون 25 يومًا فى الشهر، وأن راتب العميد لا يتجاوز 7 آلاف جنيه، ويعمل 9 أشهر فى السنة، ويحصل على ثلاثة أشهر ما بين إجازات وراحة، لذلك بدأ الضباط فى المطالبة بالحصول على نفس مزايا العمل والراحة للأمناء والأفراد!.. ولكِ الله يا مصر!
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

ayman

أ / دندراوي نرجو القاء الضوء على وضع المعلمين

عدد الردود 0

بواسطة:

استاذى

استاذى العزيز ماكتبت ليس بمفاجاه هذه قوانين وليست لافراد الشرطه فقط بل لموظفى الدوله عموما

عدد الردود 0

بواسطة:

سوسن

مقال رااااااائع

عدد الردود 0

بواسطة:

مصطفى ع ج الفخراني

يا حلاوة

عدد الردود 0

بواسطة:

عمران

اصبت كبد الحقيقة

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود

ألف تحية للعبقرى الذى علمك الحساب

عدد الردود 0

بواسطة:

سفير الحضارة

ارحمونا بقا

عدد الردود 0

بواسطة:

نادر الأحمدى

هذا حق يراد به باطل

عدد الردود 0

بواسطة:

علاء

على الكاتب المحترم أن يعيد حساباته

عدد الردود 0

بواسطة:

hgidel

والله اصاب كبد الحقيقة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة