خالد صلاح

قصة أمين شرطة أنقذ قصر القبة من التفجير.. محمد عبد الفتاح شاهد عبوة ناسفة زرعها إرهابيون بجوار ارتكاز أمنى فأسرع إليها وساهم فى إبطال مفعولها.. وزير الداخلية يأمر بتكريمه.. والشرطى: لم أفعل سوى الواجب

الأربعاء، 26 أغسطس 2015 03:00 م
قصة أمين شرطة أنقذ قصر القبة من التفجير.. محمد عبد الفتاح شاهد عبوة ناسفة زرعها إرهابيون بجوار ارتكاز أمنى فأسرع إليها وساهم فى إبطال مفعولها.. وزير الداخلية يأمر بتكريمه.. والشرطى: لم أفعل سوى الواجب جانب من التكريم
كتب محمود عبد الراضى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أمر اللواء مجدى عبد الغفار، وزير الداخلية، بتكريم أمين الشرطة محمد عبد الفتاح أبو العزم، من قوة مديرية أمن القاهرة والمعين لتأمين شارع المطراوى بجوار سور قصر القبة، وذلك ليقظته وجهوده المتميزة فى أداء عمله.

أمين الشرطة يعثر على عبوة ناسفة بجوار الارتكاز الأمنى


وكان أمين الشرطة، قد تمكن من العثور على عبوة ناسفة شديدة الانفجار بجوار الارتكاز الأمنى بالشارع محل خدمته، وقام على الفور بإبلاغ رئاستهK مما أسهم فى سرعة الانتقال وإبطال مفعولها.

أمين الشرطة: لم أفعل سوى الواجب


ومن جانبه، أكد أمين الشرطة عقب تكريمه من بواسطة اللواء خالد عبد العال مدير أمن العاصمة بتكليف من اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية، أنه لم يفعل سوى الواجب، وأنه فور مشاهدته للجسم الغريب أسرع إليه ولم يتردد لحظة فى الاقتراب منه لإبطال مفعوله تخوفاً من انفجاره، الأمر الذى قد يتسبب فى كارثة، خاصة أن الجسم الغريب كان قريباً من سور قصر القبة.

وزارة الداخلية تتعهد بتفانى أبنائها فى العمل من أجل أمن واستقرار الوطن


وأكدت وزارة الداخلية، أنها تقدر جهود أبنائها المخلصين فى أداء عملهم بتفانٍ، وتقديمهم لأرواحهم فداءً لأمن واستقرار الأوطان، وأنها تقدر هذه المجهودات التى يقوم بها ضباط وأفراد الشرطة وحرصهم على تحقيق الأمن الكامل والشامل للبلاد، وتحرص الوزارة على تقديم الدعم المعنوى باستمرار لهم لمواصلة تضحايتهم.

وفى سياق متصل، صرح مسئول المركز الإعلامى الأمنى بوزارة الداخلية، بأن مجهولين يستقلون دراجة بخارية أطلقوا أعيرة نارية تجاه كل من عريف رمضان حسن رجب بدر، عريف أحمد عبد الله أبو العينين مبروك، من قوة قسم شرطة المرافق بالعريش دائرة قسم ثان العريش، أسفر الحادث عن استشهاد الشرطيين متأثرين بإصابتهما، وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لضبط مرتكبى الواقعة والأسلحة المستخدمة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة