خالد صلاح

مسجد الطابية بأسوان.. صلاة التراويح فى أحضان عروس النيل

الثلاثاء، 07 يوليه 2015 06:00 م
مسجد الطابية بأسوان.. صلاة التراويح فى أحضان عروس النيل مسجد الطابية بأسوان
كتب - مؤنس حواس
إضافة تعليق
طرازه المملوكى المميز وموقعه الفريد فوق تلك الربوة العالية فى مواجهة النيل من الناحية الشرقية على طابية قديمة هو ما يميز مسجد «بدر» أو «الطابية» بأسوان، جاذبا إليه المئات من المصلين خلال شهر رمضان الكريم كواحد من أشهر مساجد صلاة التراويح وأحد الأماكن الشهيرة التى تضم مختلف المناسبات والاحتفالات الدينية.

«الطابية» هو الاسم الدارج للمسجد بين أهالى أسوان، حيث يرجع هذا الاسم لوقوعه فوق طابية قديمة كانت مقرا للكلية الحربية التى أنشأها «محمد على» باشا فى أسوان، وهو ما أكسبه قيمة تاريخية كبيرة، على الرغم من حداثة بنائه التى كانت بدايتها فى عهد الرئيس الراحل «جمال عبدالناصر»، إلا أن افتتاحه كان فى عهد الرئيس «محمد أنور السادات» عام 1974.

مئذنتاه الشامختان فى عنان السماء أحد السمات المميزة للمسجد خاصة أنهما تتميزان بنفس تصميم المآذن المملوكية، يضاف إليها جمال زخارفه من الداخل والخارج، وتلك القبة الضخمة التى تغطى صحن المسجد، يتقدمها مدخلان رئيسيان من الجهة الجنوبية والغربية، تتقدم كل واحدة منهما مظلة كبيرة ترتكز على مجموعة من الأعمدة الدائرية، وتتدلى من كل سقف مشكوات زجاجية تضم بعض آيات القرآن الكريم المكتوبة بالخط الكوفى، ويضم المسجد بداخله ما يصل إلى 24 عمودا. درجات عالية تتخطى المائة درجة تقف عائقا أمام المصلين أمام المسجد للوصول إليه، لكن بالرغم من ذلك يتحدى المصلون هذه الصعاب من أجل الوصول إليه لأداء صلاة التراويح بداخله لما له من مكانة تاريخية لديهم، كذلك فإن الأمر لا يقتصر فقط على صلاة التراويح خلال شهر رمضان، فنظرا لارتفاعه الكبير يتم استخدامه لاستطلاع هلال شهر رمضان.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة