خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

صناع البهجة.. ليلى مراد.. قيثارة الفن وصوت الحب وملهمة الأجيال

الإثنين، 13 يوليه 2015 11:06 م
صناع البهجة.. ليلى مراد.. قيثارة الفن وصوت الحب وملهمة الأجيال ليلى مراد
كتبت آلاء عثمان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
هى صوت الحب فى زمانها.. وفى زماننا.. وفى كل زمان.. هى القادرة أن تمنحك طاقة إيجابية تواجه بها عبث الحياة.. وقادرة أن تجعلك تشعر بجمال الحياة، وقادرة على خلق قلب جديد بين ضلوعك يعرف معنى جديدًا للحب والحياة.. ولا أحد يستوعب ذلك إلا عشاق صوتها.. القادرون على تمييز الجمال.. وتمييز النقاء.

غنت ليلى مراد حوالى 1200 أغنية، ولحن لها كبار الملحنين من أمثال: محمد فوزى، محمد عبد الوهاب، منير مراد، رياض السنباطى، وزكريا أحمد والقصبجى، إلا أنه تبقى أغنيتها "أنا قلبى دليلى" حالة فريدة ومميزة، تنشد الحب فتسمعها وتمنحك الطمأنينة.. وتيأس من حب لم يأتِ بعد فتسمعها وتعطيك جوانح للأمل.. وتعيش فى حالة حب فتسمعها وتخلق فى روحك راحة لا نهائية.

تبقى أغنيتها "أنا قلبى دليلى" حالة فنية خالدة وملهمة لكل الأجيال، وتستدعيها السينما حتى الآن، فيبدع المخرج محمد خان فى الفيلم السينمائى "فى شقة مصر الجديدة" متخذًا من أغنيتها إلهامًا لحالة الفيلم.. فتعيش مع أبطاله الباحثين عن الحب أحاسيسهم المضطربة حتى يتهادى صوت ليلى مراد فى الخلفية "أنا قلبى دليلى قالى هتحبى.. دايمًا يحكيلى وبصدق قلب" فتتحول أحاسيسك المضطربة إلى طمأنينة، ويتأكد لك أن الحب فى طريقه إليك.

هى من القليلات اللاتى منحها الله موهبة ثنائية، فتميزت فى التمثيل.. وتركت بصمتها فيه.. كما تميزت وتركت بصمتها فى الغناء.. كان أول أفلامها "يحيا الحب" مع الموسيقار محمد عبد الوهاب عام 1937م، وارتبط اسم أنور وجدى باسمها خاصة بعد أول فيلم شاركا فيه معًا، وهو فيلم "ليلى بنت الفقراء"، وكان آخر أفلامها فى السينما "الحبيب المجهول" مع الفنان حسين صدقى، واعتزلت بعدها العمل الفنى، بعد أن تركت إرثًا سينمائيًا حوالى 27 فيلمًا، وهى الممثلة الوحيدة التى تسمت أفلامها باسمها مثل أفلام "ليلى بنت الفقراء" و"ليلى بنت الأغنياء" و"ليلى فى الظلام" و"ليلى" وغيرها.

قدمت دورًا من أعظم أدوارها فى فيلم "سيدة القطار" أمام يحيى شاهين، وأبدعت فى دور الأم المظلومة المضحية لآخر نفس فى حياتها، وقدمت دورًا رائعًا فى فيلم "ورد الغرام" مع محمد فوزى، وأبدع الاثنان فى أغنية "شحات الغرام" التى صارت أيقونة لأغانى الزمن الجميل، ولا أحد ينسى أدائها المميز أمام نجيب الريحانى فى فيلم "غزل البنات" عام 1949م، واختياره كتاسع أفضل فيلم فى تاريخ السينما المصرية من ضمن مائة فيلم، وأغانيها التى غنتها فيه مثل "أبجد هوز" و"أستاذ حمام" و"الدنيا غنوة" و"عينى بترف" وصارت جزء مهم من تاريخ الطرب والغناء المصرى والعربى.

فارقت ليلى مراد الحياة فى نوفمبر عام 1995م، إلا أن اسمها لم يفارق الفن، وهى باقية ومتواجدة بأعمالها الفنية الخالدة التى نهرب إليها بعيدًا عن الأعمال شبه الفنية الحالية.


موضوعات متعلقة..


- صناع البهجة.. صباح الشحرورة.. أمورتى الحلوة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة