خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

سيبك من "العفش" المستورد.. شباب "ويكى بيت": هنقوم صناعة دمياط بإيدينا

الإثنين، 25 مايو 2015 06:04 م
سيبك من "العفش" المستورد.. شباب "ويكى بيت": هنقوم صناعة دمياط بإيدينا شباب ويكى بيت يحاربون الأثاث الصينى
نورهان فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
جلس وسط محله المملوء بالأثاث فى دمياط، يتأمل ركود الحال والزبون الذى يذهب ويروح أمامه دون أن يشترى من العفش المصرى شيئا، مفضلاً أثاث الهند والصين وتاركاً صناعة أولاد بلده.. ذلك هو المشهد المتكرر الذى أصاب أغلب محلات دمياط، والتى ظلت لعقود محتفظة بالصدارة فى عالم الأثاث حتى أصيبت بركود شبه تام قبل سنوات مضت، بسبب هجوم الأثاث المستورد على السوق، ولكن الحال ربما يتبدل على يد شباب "ويكى بيت" الذين قرروا النهوض بالأثاث المحلى من جديد، وتعريف العالم به باستخدام التكنولوجيا وعالم الإنترنت.
شباب ويكى بيت يحاربون كساد صناعة الأثاث المحلى بالتكنولوجيا  -اليوم السابع -5 -2015
شباب ويكى بيت يحاربون كساد صناعة الأثاث المحلى بالتكنولوجيا


الفكرة يشرحها المهندس محمد حسن الشاعر صاحب فكرة موقع "ويكى بيت الإلكترونى، قائلا: "الأثاث المصرى لا ينقصه شىء من حيث الجودة أو التصميم، فالعبقرية المصرية فى الصناعة ما زالت موجودة، ولكن كل ما ينقصها هو إيصالها بصورة مشرفة للزبائن فى مصر وحول العالم، ومن هنا جاءت لنا فكرة إطلاق موقع ويكى بيت الإلكترونى الذى يضع كل بيانات ومميزات صناع الأثاث فى دمياط، ويعمل على جذب الأجانب إلى الأثاث المصرى وليس العكس.

وأضاف "الشاعر": "من خلال عرض الأثاث المصرى بصورة مشرفة للعالم سنعطى المنتج المحلى فرصة حتى يصبح (كعبه عالى) على المستورد، كما نشجع المصريين أنفسهم على الشراء من محلات دمياط ، ومصنعين الأثاث فى المحافظات الأخرى، من خلال توفير كل البيانات عن الأسعار والتصميمات والخرائط ونوع القماش ونوع الدهان لهم، ليقارن المصرى بين المنتج المحلى والعالمى اعتمادا على البيانات والمعلومات الدقيقة التى نوفرها له".
ااستيراد الأثاث من الصين أثر على تجارة دمياط بشكل كبير -اليوم السابع -5 -2015
ااستيراد الأثاث من الصين أثر على تجارة دمياط بشكل كبير


ووجه صاحب فكرة مشروع "ويكى بيت" رسالة لتجار محلات الأثاث المصرية فى خارج دمياط، قائلا: "أتمنى لو يرفض التاجر والجهات الحكومية من البداية استيراد الأثاث من الخارج، لنشجع صناعة بلدنا مثلما حدث فى الفوانيس الرمضانية، ووقتها ستفتح بيوت أسر عديدة، ويرجع الأثاث المحلى للمقدمة ويصدر للعالم".

واختتم: "البرازيل استطاعت أن توفر 5 ملايين فرصة عمل من خلال اهتمامها بصناعة البن فقط، ولو فعلنا المثل فى مصر سنتمكن خلال سنوات قليلة من فتح عدد كبير من البيوت، وتوفير فرص عمل بالآلاف للشباب العاطل".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

هاله

الاول يبطلوا يسرقوا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة