خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

معهد واشنطن: رد فعل العرب على اتفاق إيران لم يهتم بتفاصيل الإعلان

الجمعة، 10 أبريل 2015 03:37 م
معهد واشنطن: رد فعل العرب على اتفاق إيران لم يهتم بتفاصيل الإعلان المفاوضات النووية الإيرانية
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
رصد معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى ردود الفعل العربية، على اتفاق لوزان المبدئى بشأن البرنامج النووى الإيرانى، وقال إن القاسم المشترك بين المعلقين والمسئولين العرب كان عدم الاهتمام كثيرًا بالتفاصيل الفنية للاتفاق الإطارى.

الرأى العام العربى يؤيد حكوماته



وانصب التركيز بدلا من ذلك على التفكير فى الآثار المحتملة للاتفاق النووى الأكبر على التدخل الإيرانى التقليدى فى الصراعات الإقليمية، وإلى جانب هذا فإن استطلاعات الرأى أظهرت أن أغلب الرأى العام العربى يشارك حكوماته الآراء السلبية عن السياسات الإيرانية، حتى لو كان الرأى العام يشعر بالقلق إزاء مشاكل داخلية أخرى.

لبنان



فى لبنان، أشار المعهد إلى أن السياسيين الشيعة بدءا من رئيس البرلمان نبيه برى لم يهدروا وقتا كثيرا فى تهنئة إيران بالإنجاز أو الانتصار فى المفاوضات النووية. بينما الجانب السياسى المعارض، وهم السياسيون السنة ووسائل الإعلام التابعة لهم اقتصرت على الاهتمام بالاتفاق وامتنعوا عن تأييده. وتلك الردود المتباينة تتماشى مع انقسامات الطائفية فى الاتجاهات الشعبية اللبنانية إزاء طهران. فقد أظهر استطلاع للرأى فى أكتوبر الماضى أن نسبة 96% من شيعة لبنان لديهم رؤية محابية لإيران، لكن الرقم يصبح 12% بين السنة. أما عن مسيحيى لبنان، فمثل قادتهم السياسيين منقسمين فى تلك المسألة.

سوريا



وفى سوريا، هنأ المسئولون السوريون إيران على مكاسبها فى الاتفاق، ليس فقط لمصلحة الشعب الإيرانى فى الطاقة النووى، ولكن فى الحملة الدولية لعزل إسرائيل، بينما رفض المتحدثون باسم المعارضة السورية الاتفاق، وقال أحدهم إنه سيساعد الأسد كثيرا.

مصر والأردن



وفى مصر والأردن، لم يصدر حتى الآن رد رسمى على الاتفاق، وطغت قضايا أخرى على التغطية الإعلامية، منها التدخل العربى فى اليمن ضد الحوثيين المدعومين من إيران. وكانت الزاوية الإعلامية المعارضة لإيران متسقة مع الرأى العام فى كلا البلدين حيث أظهرا مسحا أجرى فى أكتوبر الماضى أن 13% من المشاركين يعبرون عن رؤية إيجابية إلى حد ما لإيران.

وقال معهد واشنطن إن تلك النتائج تشير إلى عدة توجيهات للتعامل الأمريكى مع رد الفعل العربى لمحادثات إيران النووية القادمة. فينبغى على واشنطن أن تخاطب المخاوف العربية بشأن التهديدات الإيرانية الفعلية غير النووية والنووية أيضا، ليس فقط فى اليمن بل فى سوريا والعراق ولبنان والبحرين وغيرها، كما ينبغى تجنب إرباك تلك القضية بالحديث عن التحديات العربية الداخلية السياسية والاجتماعية والاقتصادية والدينية. كما ينبغى الاهتمام بشكل عاجل بالسعودية حيث يرتفع مستوى الاستياء من السياسة الأمريكية بشكل حاد.


معهد واشنطن: رد فعل العرب على اتفاق إيران لم يهتم بتفاصيل الإعلان -اليوم السابع -4 -2015
معهد واشنطن: رد فعل العرب على اتفاق إيران لم يهتم بتفاصيل الإعلان


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة