خالد صلاح

اليوم.. "محلب" يعيد افتتاح قصر الأمير محمد على.. المبنى تحفة معبرة عن ثراء العمارة والفن الإسلامى.. ويضم العديد من المخطوطات والمصاحف والسجاد ولوحات فنية وتحف فنية ذهبية وفضية نادرة

الأحد، 01 مارس 2015 01:03 م
اليوم.. "محلب" يعيد افتتاح قصر الأمير محمد على..  المبنى تحفة معبرة عن ثراء العمارة والفن الإسلامى.. ويضم العديد من المخطوطات والمصاحف والسجاد ولوحات فنية وتحف فنية ذهبية وفضية نادرة قصر محمد على
كتب أحمد منصور
إضافة تعليق
قصر الأمير محمد على بالمنيل أو قصر المنيل الذى يقع بجزيرة الروضة على فرع النيل الصغير فى مواجهة القصر العينى، شيد فى عصر الأمير محمد على ابن الخديوى توفيق فى الفترة ما بين 1901 – 1938، وتعتبر المنشأة تحفة رائعة معبرة عن ثراء العمارة والفن الإسلامى، ذات قيمة كبيرة، تحيط به الحدائق، ولا يزال يحتفظ بطرازه المتأثر بالعمارة المغاربية رُغم مرور الوقت.

وقد اختار الأمير محمد على باشا هذه الأرض التى أقام عليها قصره عام 1901، وقد أنشأ الأمير قصره الفريد هذا إحياء للعمارة الإسلامية التى عشقها، فبنى أول الأمر قصراً للإقامة ثم أكمل بعد ذلك باقى سرايا القصر، وقد قام الأمير بنفسه بوضع التصميمات الهندسية والزخرفية، وأشرف بالتالى على كل خطوات التنفيذ.

وتبلغ المساحة الكلية للقصر حوال 61711 متراً مربعاً منها خمسة آلاف متر هى مساحة المبانى، وحوالى 34 ألف متر للحدائق وحوالى 22711 متراً عبارة عن طرق داخلية وغيرها.


"مدخل القصر"



وتشمل السرايا التى يتكون منها القصر على العديد من الفنون والزخارف المعمارية من طرز إسلامية مختلفة، كما تضم العديد من التحف النادرة، والقصر به سراى الاستقبال وبرج الساعة والمسجد والسبيل ومتحف الصيد وسراى العرش والقاعة الذهبية والمتحف الخاص وحديقة تعد فى حد ذاتها فريدة من نوعها.

"صالون القصر"



أما سور القصر فقد شيد على طراز حصون القصور الوسطى مكون من الحجر الجيرى، تعلوه شرفات الحراسة، والمبانى هى خليط من المدارس المعمارية الفارسية والفاطمية والمملوكية ومزدانة فى كل جوانبها بالآيات القرآنية والزجاج الملون والرخام المشغول يتضمن القصر عدة منشآت هى "سرى الاستقبال" وتتكون من طابقين يضم كل طابق قاعتين استخدمتا للاستقبالات الرسمية، صممت إحداهما على الطراز الشامى والأخرى على الطراز المغربى.

و"سراى الإقامة" وكانت مخصصة لإقامة الأمير حيث خصص الطابق الأرضى لصالات الاستقبال والطعام ومكتبة الأمير وخصص الطابق العلوى لغرف النوم.

"غرفة الطعام"



و"سراى العرش" وتعرف بقاعة الوصاية على اعتبار أن الأمير كان وصيا على العرش وتضم مجموعة من حجرات الاستقبال النادرة.

و"المتحف" الذى يضم عددا من القاعات تعرض فيها مجموعات نادرة من المخطوطات والمصاحف والسجاد ولوحات فنية وتحف فنية ذهبية وفضية وغيرها.

و"المسجد" وهو شيد على الطراز العثمانى ويعتبر من المنشآت المتميزة معماريا وفنيا، و"برج الساعة" يجاور المسجد وشيد على طراز المنارات المغربية، و"متحف الصيد" ويضم مجموعات من الطيور والحيوانات والزواحف المحنطة وبعض أدوات الصيد، وأخيراً "حديقة المتحف" والتى تضم مجموعة نادرة من الأشجار والنباتات الاستوائية والزهور النادرة.

حديقة القصر- 2015-03 - اليوم السابع

حديقة القصر


حديقة القصر- 2015-03 - اليوم السابع

حديقة القصر


حديقة القصر- 2015-03 - اليوم السابع

"حديقة القصر"



ويفتتح المهندس إبراهيم محلب اليوم متحف قصر الأمير محمد على، بعد ترميمه، وتأتى عملية الترميم فى إطار الحرص على حماية التراث الأثرى وفتح المزيد من المزارات والمتاحف المصرية لجذب السياحة المحلية والعالمية، لمشاهدة معالم وكنوز الحضارة المصرية على مدى العصور المختلفة، وذلك بحضور الدكتور ممدوح الدماطى وزير الآثار، وعددا من مسؤولى المتحف.


موضوعات متعلقة..


المنظمات الثقافية العالمية تتحد ضد تنظيم داعش بعد تدميره تماثيل وآثار متحف الموصل.. اليونيسكو: مأساة ثقافية ونطالب بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن.. والإيسيسكو تدعو الأمم المتحدة للحفاظ عليها

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة