خالد صلاح

الأحزاب "ضيوف شرف" بالانتخابات.. خبراء: المستقلون سيفوزون بـ"الأغلبية".. ويؤكدون: اتجاه البعض للمقاطعة لضعف الإمكانيات..طارق فهمى: يحدثون أنفسهم بدلا من قواعدهم.. ومصطفى علوى: شخصنة القوائم دليل فشلهم

الجمعة، 13 فبراير 2015 03:24 ص
الأحزاب "ضيوف شرف" بالانتخابات.. خبراء: المستقلون سيفوزون بـ"الأغلبية".. ويؤكدون: اتجاه البعض للمقاطعة لضعف الإمكانيات..طارق فهمى: يحدثون أنفسهم بدلا من قواعدهم.. ومصطفى علوى: شخصنة القوائم دليل فشلهم وحيد عبد المجيد
كتب رامى سعيد
إضافة تعليق
أرجع عدد من الخبراء انسحاب حزب الدستور - التيار الشعبى المصرى - حزب العيش والحرية - حزب التحالف الشعبى الاشتراكى - حزب الكرامة - الاشتراكيون الثوريون، من الانتخابات البرلمانية القادمة لضعف الإمكانيات وغياب التمثيل الحقيقى للأحزاب على مستوى القواعد الشعبية، واصفين بعض الأحزاب بالنخبوية التى لا يصل صواتها للناخب.

ومن جانبه أكد الدكتور طارق فهمى أستاذ العلوم السياسية، أن إعلان عدد من الأحزاب عدم خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة، يعود إلى ضعف إمكانتها، وعدم وجود مرشحين معروفين لدى الأحزاب بالدوائر المختلفة.

وأوضح أستاذ العلوم السياسية لـ"اليوم السابع" أنه على الرغم أن الأحزاب المقاطعة أحزاب نخبوية ولديها طرح أيديولوجى جيد، إلا انها ليست لها أرضية شعبية، مشيرا إلى أنها أشبه بمن يحدث نفسه على حد تعبيره.

وأضاف أستاذ العلوم السياسة، أن أحد أسباب عزوفهم عن المشاركة، متعلق بعدم سماع الدولة إلى شروطهم فى خط سير العملية الانتخابية، مشيرا إلى أن الدولة لم تستجب لمطالبهم على طريقة فرض سياسة الأمر الواقع.

وأشار أستاذ العلوم السياسية، إلى أن التربيطات الحزبية، أو ما يسمى بالتحالفات، كشفت عن ضعف الأحزاب وهشاشتها، فكانت النتيجة الانسحابات المكثفة.

وبدوره قال الدكتور مصطفى علوى أستاذ العلوم السياسية جامعة القاهرة، إن ضعف الأحزاب السياسية وعدم قدراتها على التواصل الجماهيرى، أحد الأسباب الحقيقة وراء انسحابهم من السباق الانتخابى، مشيرا إلى أن شخصنة القوائم أى - تمثيلها فى شخصية عامة ذات شعبية - مؤشرا خطيرا على تدهور الحياة الحزبية فى مصر.

وأوضح علوى لـ"اليوم السابع" أن قوة الأحزاب تقاس عادة بعدد أعضائها الممثلين على نطاق جغرافيا مصر، سواء الريف والمدينة، والصحارى والعشارى، مشيراً إلى أن أغلب الأحزاب إن لم تكن كلها ليس لديها هذا التمثيل.

وأشار أستاذ العلوم السياسية، إلى أن أحد الأسباب وراء انسحاب الأحزاب يعود إلى طبيعة المناخ السياسى، وإشكالية النظام الانتخابى.

وفى سياق متصل قال الدكتور وحيد عبد المجيد أستاذ العلوم السياسية ونائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، إن الأحزاب ضيوف شرف فى العملية الانتخابية المقبلة نظراً لتمثلها الضعيف لدى الناخب وقوانين المشاركة الحزبية.

وأوضح عبد المجيد لـ"اليوم السابع" أن الأحزاب لن تحصد أكثر من 30% من مقاعد البرلمان المقبل، مشيراً إلى أن الغلبة ستكون للمستقلين من أصحاب النفوذ والمال السياسى.

وأوضح أستاذ العلوم السياسية ونائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية، أن انسحاب بعض الأحزاب لن يؤثر على المشهد السياسى.



موضوعات متعلقة :

8 أحزاب وحركات بالإسكندرية تعلن مقاطعتها الانتخابات البرلمانية القادمة

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة