خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

جناح السعودية يختتم البرنامج الثقافى فى معرض القاهرة للكتاب

الخميس، 12 فبراير 2015 01:17 ص
جناح السعودية يختتم البرنامج الثقافى فى معرض القاهرة للكتاب جانب من الندوة
كتب بلال رمضان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
اختتم جناح المملكة العربية السعودية- ضيف شرف معرض القاهرة الدولى فى دورته السادسة والأربعين- برنامجه الثقافى المصاحب لمشاركته فى المعرض بمحاضرة "الإبداع والابتكار فى التعليم العالى السعودى"، ألقاها الدكتور عبد القادر الفنتوخ، وكيل وزارة التعليم للتخطيط والمعلومات، وأدارها الدكتور خالد الوهيبى الملحق الثقافى بالقاهرة.

وفى بداية الندوة وجه وكيل وزارة التعليم للتخطيط والمعلومات التحية لجمهور الحاضرين ولزائرى جناح المملكة وللشعب المصرى على حفاوة الاستقبال، متمنيًا لمصر التقدم والازدهار، ومثمنًا العلاقات الراسخة التى تربط بين الشعبين الشقيقين.

واستهل عبد القادر الفنتوخ محور محاضرته بالقول: إن المملكة قد سعت إلى رسم رؤية بعيدة المدى للعلوم والتقنية والابتكار وذلك بإعداد خطط وطنية تهدف إلى إرساء دعائم ومقومات الاقتصاد القائم على المعرفة، مشيرا إلى أن المملكة حققت أعلى نسبة نمو فى الإنتاج البحثى بين مجموعة الدول العشرين خلال العشر سنوات الأخيرة، وقد نما إنتاج المملكة البحثى بنسبة 373%، وتعد المملكة الأكثر نموًا وتميزًا فى اقتصاد المعرفة فى منطقة الشرق الأوسط، وأحد أكبر 20 اقتصاد فى العالم، وأكبر اقتصاد فى العالم العربى وشمال أفريقيا، كما تستحوذ المملكة على 25% من مجموع الإنتاج المحلى العربى، مؤكدا أن كل هذه معطيات تساهم بشكل كبير فى النهوض بالاقتصاد المعرفى فى المملكة.

وأضاف أن الإنفاق على التعليم فى المملكة وصل إلى 217 مليار ريـال فى عام 2015م، وهو ما جعل التعليم فى المملكة يشهد تطورًا ونهوضًا غير مسبوق فى التعليم السعودى، مشيرا إلى أن الإنفاق على البحث العلمى قد وصل إلى 24 مليار ريال، مضيفا أن هناك 858 براءة اختراع للمملكة العربية السعودية مسجلة عالميًا، وبهذا الرقم تحتل المملكة المركز الأول تليها دولة الكويت ثم مصر بـ212 براءة اختراع.

وتطرق الفنتوخ إلى أودية التقنية وأهميتها فى صنع جيل من العلماء الشباب؛ حيث قامت وزارة التعليم بتدشين وحدة الأودية والتى ستلعب دورًا كبيرًا وحيويًا- إن شاء الله- فى النهوض بالاقتصاد المعرفى، مشيرا إلى أهمية «وادى الرياض» الذى حقق طفرة مذهلة.

وأكد وكيل الوزارة للتخطيط والمعلومات أن «وادى الرياض» للتقنية يعد مشروعًا فريدًا وجديدًا لتطوير الصناعات القائمة على المعرفة وهو استثمار ضخم فى صناعة وتقنيات الأبحاث، ويؤسس لمجتمع حضارى فى ثلاث منظومات فى صناعة التقنيات المتقدمة لتسهم بفاعلية فى صناعة تقنيات الأبحاث واستثمارها اقتصاديًا، ويستثمر فيه عشرات الشركات ومراكز الأبحاث المحلية والإقليمية والعالمية لتوظيف- بشكل مباشر وغير مباشر- ما يقارب 3000 باحث، و12000 خبير تجارى، وتتيح 5000 فرصة عمل للطلبة خلال وبعد الدراسة الجامعية بحلول عام 2020م داخل وخارج منطقة الوادى.

وأضاف: عملت جامعة الملك سعود على التخطيط بمستوى عالمى لمشروع «وادى الرياض للتقنية» لتحقيق طموحات حكومة خادم الحرمين الشريفين فى تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وتعزيز وتنويع موارد المملكة ومميزات تنافسيتها. ولتمارس الجامعة دورًا رئيسيًا فى ذلك بما يتوافر لها من دعم ورعاية كريمة من مقام حكومة خادم الحرمين الشريفين وما يعاضد ذلك من إمكانات (مادية وبشرية وعلمية)، ضمن تعزيز استثمار الممتلكات الفكرية والبحثية فى مجال اقتصاديات المعرفة.

وما يؤكد حرص واهتمام الجامعة بهذا المشروع الاستراتيجى والحيوى هو تخصيص موقع استراتيجى بالجامعة وبمساحة 1670000 متر مربع للمشروع تضم ثلاث منظومات فى صناعة تقنيات الأبحاث الحيوية والكيميائية والمعلومات والاتصالات تعطى الوادى الفرصة المتميزة للمنافسة والتميز. وتسهم المنظومات الثلاث كنواة فى إطلاق اقتصاد سعودى مبنى على الصناعات المعرفية لتنمية نسبة الصادرات المصنعة ذات العائد الأعلى. وتتضمن تلك المنظومات المجالات الآتية: التقنيات الكيماوية والمواد، التقنيات الحيوية والزراعية والبيئية، تقنيات المعلومات والاتصالات.

وأكد الفنتوخ أن التقنيات الجديدة لعبت دورًا كبيرًا فى عملية نقل وتوطين التقنيات الجديدة الاستراتيجية، وفى زيادة القيمة المضافة للمنتجات السلعية والخدمية التى ستؤدى بدورها إلى زيادة فرص العمل ذات الدخل المرتفع للمواطنين، مع رفع معدل الصادرات غير البترولية، وتطوير الموارد البشرية، وتحسين البيئة الاقتصادية للبلاد.

وفى نهاية المحاضرة قام الدكتور خالد الوهيبى، الملحق الثقافى، بتكريم د. عبد القادر الفنتوخ وأهداه درعًا تذكارية، كما قام بتوزيع بعض الهدايا على الحضور والتقط معهم الصور التذكارية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة