خالد صلاح

لكل امرأة..الحالات التى يجب فيها الذهاب للطبيب للكشف عن سرطان الثدى

الجمعة، 11 ديسمبر 2015 07:04 م
لكل امرأة..الحالات التى يجب فيها الذهاب للطبيب للكشف عن سرطان الثدى سرطان الثدى - أرشيفية
كتبت مروة محمود إلياس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
الكشف عن سرطان الثدى، لابد وأن يكون مبكرا حتى تزيد فرص علاجه والتخلص من مضاعفاته، وهو ما يجعل فحوصات سرطان الثدى المبكرة التى ينادى بها كل الأطباء، هى السبيل لاكتشاف أية مشكلة فى وقت مبكر ومحاولة التعامل مع الحالة.

سرطان الثدى والكشف المبكر


سرطان الثدى يحتاج للكشف المبكر على الدوام، ونشر هذه الثقافة أحد أهم السبل للتخلص من سرطان الثدى ومحاربته، فهو من أخطر أنواع السرطانات حسب توضيح الدكتور محمد أنور استشارى الأورام، موضحا بعض الحالات التى يجب خلالها التوجه للكشف عن سرطان الثدى والاطمئنان ومنها:

حالات يجب على المرأة التوجه للطبيب خلالها للكشف عن سرطان الثدى


إذا عانت إحدى قريبات السيدة كالأم والخالة والجدة وغيرهن من الإصابة بسرطان الثدى عليها الكشف الدورى المنتظم عن سرطان الثدى كل ستة أشهر، وكذلك الفحص الدائم والمتابعة الدائمة لدى المختص لزيادة فرص إصابتها به.

من كان لديها تاريخ بالإصابة بأحد أنواع الأورام أو السرطانات، عليها الاهتمام بالكشف الدورى عن سرطان الثدى كل سنة على أقصى تقدير، والاهتمام بالفحص الذاتى للثدى أيضا.

على المرأة التى تخطت عمر الأربعين ضرورة الاهتمام بالفحص الذاتى لثديها بشكل منتظم، وضرورة الفحص الدورى لدى طبيب مختص كل ستة أشهر والخضوع لأشعة للاطمئنان أيضا على الإصابة بسرطان الثدى.

كل فتاة وسيدة قبل عمر الأربعين عليها الاهتمام بالفحص الذاتى بيديها لثدييها وإذا إشتبهت فى الشعور بكتلة غير مؤلمة وغير طبيعية بثديها، أو تغير بالحلمات أو أحدهما فى الشكل أو الملمس، أو تغير فى جلد وبشرة الثدى بالكرمشة أو التعرج على سبيل المثال، أو حدوث كرمشة بسيطة بجلد الثدى، أو الشعور بآلام تحت الإبط، أو نزول مخاط أو إفرازات غريبة متغيرة عن اللون الطبيعى من الحلمات، التوجه الفورى لمختص للفحص والكشف عن احتمالية الإصابة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة