خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

جينفر لورانس وأديل وإيما ستون.. "أصحاب ولا بيزنس"

الخميس، 26 نوفمبر 2015 08:11 م
جينفر لورانس وأديل وإيما ستون.. "أصحاب ولا بيزنس" إيما ستون
كتبت شيماء عبد المنعم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
بعيدا عن الأضواء التقطت عدسات مصورى الباباراتزى صورا للنجمات جينفر لورانس وأديل وإيما ستون حيث كان الثلاثى يقضين نزهة سويا فى مطعم مكسيكى متواجد فى حى فلاتيرون فى مدينة نيويورك الأمريكية، وهنا السؤال يطرح نفسه هل هذه جلسة أصدقاء أم جلسة عمل، "أصحاب ولا بيزنس"، حيث إن أديل انضمت لمهنة التمثيل مؤخرا بعد تعاقدها على الفيلم الجديد “The Death and Life of John F. Donovan”، فهل من الممكن أن يكون هناك عمل قريبا يجمع النجمات الثلاث، أم أنها جلسة صديقات مقربات فقط.

وأديل تحتفل حاليا بنجاح ألبومها الجديد "25" والذى يتضمن 11 أغنية وهى Hello، Send My Love (To Your New Lover)، I Miss You، When We Were Young، Remedy، Water Under the Bridge، River Lea، Love in the Dark، Million Years Ago، All I Ask، Sweetest Devotion.، وتم طرحه الجمعة 20 نوفمبر، وكانت أديل قد طرحت أغنيتين من قبل الأولى Hello، والتى تعدت ال500 مليون مشاهده والثانية أغنية When We Were Young.، والألبوم طرح بخاصية لا تتيح للجميع سماعه، فمن يريد الاستماع للأغانى لابد أن يدفع أولاً، لأن الألبوم متاح فقط من خلال موقع itunes.apple وكل أغنية يتم الضغط عليها عليك دفع 1.29 دولار، ولسماع الألبوم كاملاً يجب دفع 10.99 دولار، وبذلك تكون أديل حافظت على مجهودها.

أما جينفر لورانس فيعرض لها حاليا فيلم "The Hunger Games: Mockingjay – Part 2"، والذى تصدر ايرادات السينما الامريكية، والفيلم من بطولة ناتالى دورمر وسام كلافلين وجوليان مور وجوش هاتشرسون وليام هيمسورث وإليزابيث بانكس، وهو من تأليف دانى سترونج ومن إخراج فرانسيس لورانس، تدور أحداث هذا الجزء الجديد من سلسلة أفلام "Hunger Games" حول مغامرة جديدة تخوضها كاتنيس التى تجسدها جنيفر لورانس، وتمكنت من النجاة مرتين من مباريات الجوع، وتجد نفسها فى المقاطعة 13، تحت قيادة الرئيسة "ألما كوين" وأصدقائها، وتصبح كاتنيس رمزًا لثورة كبيرة ضد الكابيتول وتقاتل لإنقاذ بيتا ميلاريك والشعب.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة