خالد صلاح

بعد انتهاء أزمة السيول بالإسكندرية والبحيرة.."الرى" تستعد لموسم الزراعات الشتوية.. ومغازى يؤكد: زيادة المنصرف من مياه النيل لـ100مليون متر مكعب..واتفاق مع الكهرباء لتوفير الطاقة للأراضى الجديدة بتوشكى

الأربعاء، 25 نوفمبر 2015 02:44 م
بعد انتهاء أزمة السيول بالإسكندرية والبحيرة.."الرى" تستعد لموسم الزراعات الشتوية.. ومغازى يؤكد: زيادة المنصرف من مياه النيل لـ100مليون متر مكعب..واتفاق مع الكهرباء لتوفير الطاقة للأراضى الجديدة بتوشكى الدكتور حسام مغازى وزير الرى
كتبت أسماء نصار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قررت وزارة الموارد المائية والرى، عودة المنصرف من مياه النيل خلف السد العالى لمعدلاته الطبيعية بعد انتهاء أزمة السيول بمحافظتى الإسكندرية والبحيرة، حيث تم صرف 100 مليون متر مكعب بدلا من الـ80 مليون التى كان يتم صرفها خلال الأزمة، لتوفير الاحتياجات المائية لموسم الزراعات الشتوية، وقبل بدء أعمال الصيانة السنوية التى تتم خلال السدة الشتوية خلال شهرى ديسمبر ويناير، حيث إن معدات الطوارئ سوف تظل فى مواقعها لحين انتهاء موسم الأمطار.

ومن جانبه، أكد الدكتور حسام مغازى وزير الموارد المائية والرى، أنه تم الانتهاء من وضع خطة متكاملة باحتياجات محطات الرى والصرف بمنطقة غرب الدلتا والمقرر توفيرها من صندوق "تحيا مصر" بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وتشمل 25 محطة صرف تخدم زمام قدره مليون و263 ألف فدان، و25 محطة رى، وتخدم مساحة قدرها مليون و43 ألف فدان، بالإضافة إلى 7 محطات خلط، وتخدم 208 آلاف فدان، بشمال غرب الدلتا بالإضافة إلى 45 محطة رى بجنوب غرب الدلتا وتخدم زماما قدره 2 مليون و17 ألف فدان.

وأضاف مغازى أنه عقد اجتماعا مع مجموعة العمل المشكلة من مصلحة الميكانيكا والكهرباء وهيئة الصرف المغطى ومصلحة الرى ومعهد بحوث الصرف التابع للمركز القومى للبحوث المائية، لبحث لحل مشكلة الطرد من المحطة الاستراتيجية المكس (1،2) وطالبهم بوضع خطة لتوفير وحدات الطلمبات لرفعها للهيئة الهندسية، ولمنع تكرار غرق الإسكندريه والبحيرة من مياه السيول.

وناقش مغازى نتائج اجتماعه مع وزير الكهرباء فيما يتعلق بتوفير خطوط التغذية الكهربائية للأراضى المقرر استصلاحها وزراعتها، ضمن مشروع المليون ونصف مليون فدان بمشروع توشكى، والتى تعتمد على الرى السطحى فى زمام 17.5 ألف فدان المخصصة لشباب الخريجين، وتزويد مدينة توشكى السكنية الجديدة بخط لمياه الشرب بطول 11 كم.

وأشار مغازى إلى أن العمل بتوشكى يتم على مدار 24 ساعة للانتهاء من أعمال تبطين الترعة المغذية الواقعة على دليل "1"و"2" بمشروع توشكى قبل نهاية العام الحالى، حيث ينفذ الأعمال 4 شركات لسرعة الانتهاء من أعمال التبطين، موضحاً أنه من المقرر أن تساهم الترعة الجديدة البالغ طولها 11 كم، وتبلع تكلفتها 120 مليون جنيه فى توفير المياه اللازمة لزراعة 60 ألف فدان ضمن أراضى المشروع الذى يستهدف استصلاح وزراعة 530 ألف فدان على فروع قناة الشيخ زايد الثلاث.

وأوضح الدكتور مصطفى أبو رئيس مصلحة الميكانيكا والكهرباء، أن محطات الرفع الثلاث الكبرى على الفرع الثالث بمشروع جنوب الوادى توشكى جاهزة لتوفير كميات المياه المطلوبة للأراضى فور انتهائها من أعمال البنية الداخلية الخاصة بها وتركيب المعدات، والبدء فى زراعتها والتى من المقرر أن تصل إلى 30 ألف فدان فى المرحلة الأولى، لافتا إلى أنه يبحث حاليا مع الشركه حجم الطاقة الكهربائية والمياه المطلوبة لتشغيل محطات البوتسر لتغذية شبكات الرى المحورى التى أقامتها الشركه لبدء زراعات الموسم الشتوى.

وأضاف رئيس مصلحة الميكانيكا والكهرباء، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أنه من المقرر افتتاح محطة الرفع بالكيلو 57 على دليل فرعى (1،2) من قناة الشيخ زايد بتوشكى نهاية الشهر الحالى والتى تصل تكلفتها لـ90 مليون جنيه، والتى تخدم مساحة 60 ألف فدان منها 17 ألف مقرر توزيعها على صغار المزارعين وشباب الخريجين ضمن المرحلة الأولى بمشروع المليون، ونصف مليون فدان علاوة على توفير مياه الشرب لمدينة توشكى السكنية الجديدة المقامة على مساحة 10 آلاف فدان.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة