خالد صلاح

بالفيديووالصور..السيسى يشهد توقيع اتفاق إنشاء المحطة النووية بالضبعة:بدأنا أول خطوة لتنفيذ حلم مصر..برنامجنا النووى سلمى والتكاليف على 35 سنة.. نتفهم موقف روسيا فى أزمة الطائرة ونتعامل بشفافية

الخميس، 19 نوفمبر 2015 06:04 م
بالفيديووالصور..السيسى يشهد توقيع اتفاق إنشاء المحطة النووية بالضبعة:بدأنا أول خطوة لتنفيذ حلم مصر..برنامجنا النووى سلمى والتكاليف على 35 سنة.. نتفهم موقف روسيا فى أزمة الطائرة ونتعامل بشفافية جانب من التوقيع
كتب محمد الجالى - أسماء مصطفى – أحمد حربى – أحمد عبد الرحمن – محمد شعلان
إضافة تعليق

- عقد المحطة النووية هو الأسرع فى مثل تاريخ هذه المشروعات


- نقف مع"فرنسا وروسيا" فى مواجهة الإرهاب الدولى


- "الإرهاب يحتاج إلى جهد دولى.. وأى حد ممكن يخاف إلا المصريين"



شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، توقيع عقد الاتفاقية الحكومية بين مصر وروسيا لإقامة أول محطة نووية بالضبعة لتوليد الكهرباء بقدرة 4800 ميجا وات بحضور وزير الكهرباء ورئيس شركة روس أتوم الروسية.

كانت شركة "روس أتوم" الروسية أعلنت أنه سيتم توقيع الاتفاق النووى بين روسيا ومصر اليوم الخميس، وسيكون اتفاق تعاون فى بناء التكنولوجيات الروسية وتشغيل أول محطة للطاقة النووية فى مصر.

وأوضحت الشركة الروسية أنه سيتم التوقيع بالفعل من جانب مدير عام شركة "روس أتوم" سيرجى كيريينكو ووزير الكهرباء والطاقة فى مصر محمد شاكر، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى. وأشارت الوكالة الروسية أنه أيضا، سيتم توقيع اتفاق حكومى دولى بين روسيا ومصر على العمل معا فى الإدارات الإشرافية فى مجال الطاقة النووية.



بدأنا أول خطوة لتنفيذ حلم مصر


وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن الهدف من توقيع اتفاقية إنشاء محطة نووية، اليوم، رغم الظروف العصيبة التى يمر بها العالم، هو إرسال رسالة أمل وعمل وسلام لنا فى مصر والعالم كله، ولمستقبل أفضل لشعبنا والشعوب المحبة للسلام والمحبة للسلام فى العالم.

وهنأ الرئيس السيسى، قائلا "هذا حلم لمصر أن يكون لها برنامج نووى سلمى لإنتاج الطاقة الكهربائية، وده كان حلم من سنين والنهاردة نضع أول خطوة لتنفيذ هذا الحلم".

برنامجنا سلمى وملتزمون باتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية


وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن البرنامج النووى المصرى، برنامج نووى سلمى لإنتاج الطاقة الكهربائية، مضيفاً: "ملتزمون التزاما كاملا بتوقيعنا على اتفاقية حذر انتشار الأسلحة النووية".
وأضاف الرئيس السيسى: "حريصون على امتلاك معرفة نووية، وبرنامج نووى لأغراض سلمية"، مشيراً إلى أن القدرة الحقيقية لأى أمة هى العلم والمعرفة والوعى والعمل والصبر، ومن يمتلك ذلك "يبقى امتلك حاجات كتير أوى".



وأشار الرئيس السيسى، إلى أنه خلال العام الماضى درسنا عروضا تقدمت بها شركات ودول فى هذا المجال وتمت الدراسة من كافة الوجوه، مستطرداً :"إحنا بنتكلم على محطة من أربع مفاعلات والمحطة من الجيل الثالث أقصى ما توصل إليه العلم فى هذا المجال".



وأوضح الرئيس أن هناك دراسات متعمقة وضمانات حقيقية أثناء التشغيل من اعتبارات البيئة والأمن، وتابع :"إحنا بنتكلم على محطة نووية تستطيع – طبقا للمعايير العالمية – أن تتحمل – لا قدر الله - اصطدام طائرة وزنها 400 طن بسرعة 150 متر فى الثانية دون أن يؤثر ذلك على السلامة النووية".

سداد تكاليف المحطة النووية سيتم على 35 سنة


وأوضح الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن الشروط والدراسات التى اتخذت قرار إنشاء المحطة عليها راعت كل الاعتبارات حتى نصل إلى التوقيع اليوم، مضيفا: "ده أفضل عرض من المنظور الاقتصادى دون الدخول فى تفاصيل لأسباب تتعلق بالعقد المبرم اليوم".



وأعلن الرئيس السيسى أنه سيتم سداد قيمة المحطة النووية على 35 سنة، مؤكدا أن الدولة والموازنة العامة للدولة لن تتحمل فى سداد تكاليف إقامة هذه المحطة بل سيتم السداد من الانتاج الفعلى للكهرباء التى سيتم توليدها من هذه المحطة.

وتابع السيسى، "إننا تحصلنا على معرفة وعلوم مرتبطة بالاستخدام السلمى للطاقة النووية وتحصلنا على تدريب وتأهيل شبابنا وعلماءنا فى هذا المجال بشكل كامل، وتحصلنا على أن الشركات المصرية تعلم بلا ما لا يقل عن 20% من العقد".



نتفهم موقف روسيا فى أزمة الطائرة


وحول أزمة الطائرة الروسية التى سقطت فوق سيناء ،قال الرئيس عبد الفتاح السيسى،: إننا نتفهم تماما موقف الجانب الروسى فيما يتعلق بأزمة الطائرة ونتعامل بمنتهى الشفافية. مشددا، على أن مصر اتخذت جميع الإجراءات من ناحية تأمين المطارات والمنشات الحيوية .

وأضاف الرئيس إن توقيع الاتفاقية رسالة عن حجم العلاقات المصرية الروسية، وتفاهم الشعب المصرى والروسى، مضيفا أن المشروع سيؤهلنا لامتلاك تكنولوجيا ومعرفة نستطيع ان نتشاركها مع أشقائنا بالمنطقة.

عقد المحطة النووية الأسرع فى مثل تاريخ هذه المشروعات


وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن المحطة النووية ستمكننا امتلاك تكنولوجيا وقدرات نستطيع من خلالها ان نتشارك مع الاخرين فى المنطقة فى هذه الصناعة، مقدما التهنئة لفريق العمل الذى استمر فى العمل ليلا ونهارا على مدار سنة سواء من الجانب الروسى أو المصرى.

وأكد "السيسى"، أن هذا العقد يعد هو أسرع عقد فى مثل تاريخ هذه المشروعات النووية، قائلا "التوقيع كان رسالة عن حجم العلاقات اللى بيننا مع دولة روسيا، ورسالة أن الشعب المصرى متفهم شواغل المواطن والقيادة الروسية تجاه تأمين مواطنيها".



واستطرد الرئيس السيسى: "من أول الحادث المؤسف على ارضنا واحنا أبدينا بكل تفهم التعاون مع اللجان التى تم إرسالها وإيفادها من روسيا والدول الأخرى المعنية، مضيفاً: "تعاوننا الهدف منه أن نؤكد على أننا نتعامل مع الموضوع بمنتهى الشفافية لأن أرواح الناس وحياتها أمر فى منتهى الأهمية.

وتابع :"احنا اتخذنا اجراءات كتير أوى فى مجال مراجعة الاجراءات الأمنية للمطارات والموانئ وكافة المنشآت اللى بتتعامل مع مثل هذه الموضوعات"، واحنا مش هنوقف إلا عندما نكون متأكدين تماما وبالتعاون مع كل من يرغب ف ى الاطمئنان معنا على ان احنا مفيش لدينا أى ثغرة يتحسب منها أحد أو تبقى ممكن مجالا من مجالات القلق والتشكك والكلام ده احنا ناقشناه فى مجلس الأمن القومى".

مع"فرنسا وروسيا" فى مواجهة الإرهاب الدولى


وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إنه تمت مناقشة موضوع المحطة النووية فى الضبعة بمجلس الأمن القومى، لاتخاذ ما يلزم طبقا للقواعد المعمول بها لكى هناك موافقة بالإجماع على المشروع، وتمت مراجعة كافة المسائل والقضايا المرتبطة بالأمن والاستقرار فى مصر.

وتابع الرئيس: "كان لنا موقف من الإرهاب أعلناه منذ تولينا المسئولية، وقلنا أن هذا الأمر يحتاج إلى استراتيجية وجهد دولى مشترك لمجابهة هذه الظاهرة، وهذا الأمر لا بد أن نجابهه بالشكل المناسب من منظور أمنى وفكرى وثقافى واجتماعى وخطاب دينى، وقلنا لأننا سنعانى كلنا منه".

وأضاف الرئيس السيسى: "ما يقرب من سنتين من هذا الكلام شايفين ايه اللى بيحدث فى العالم"، مستطرداً :"بنأكد مرة تانية إن إحنا نشارك بقوة وبفاعلية مع كل الجهود من أجل مكافحة الإرهاب فى المنطقة لأمن وسلامة واستقرار المنطقة وشعوبنا والعالم"، مردفاً :"بوجه الرسالة دى للقيادة الروسية والشعب الروسى، والقيادة الفرنسية والشعب الفرنسى.. نحن معكم فى مواجهة الإرهاب.. زى ما قلنا قبل كده للتحالف ان احنا مشاركين فى التالف الدولى لمكافحة الإرهاب..والجهود لازم تبقى جهود عالمية لأن الظاهرة خطيرة وتأثيرها مدمر للأمن فى المنطقة والعالم كله".


"الإرهاب يحتاج إلى جهد دولى.. وأى حد ممكن يخاف إلا المصريين"


وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى إن الارهاب يحتاج إلى جهد دولى للقضاء على هذه الظاهرة، مضيفا: نشارك بقوة كل الجهود لمكافحة الإرهاب فى المنطقة ولأمن شعوبنا ،مشيرا إلى أن توقيع اتفاقية الضبعة النووية، جاء ومصر على أعتاب المرحلة الثانية والاستحقاق الأخير لخارطة الطريق، قائلا: "ده معناه يا مصريين إن إحنا ماشيين على الطريق السليم".

وأضاف الرئيس السيسى: "احنا هنفضل نشتغل ونبنى ونعمر فى بلدنا لآخر لحظة بيكم كلكم، وكل اللى أنتو بتشوفوه ده إحنا أكدنا عليه قبل كده، وقلنا إن ده لن يكون سبب أبدا لإعاقة مصر"، وقال: "إحنا قادرين على إن نبنى بلنا ونعمرها ونواجه كل التحديات اللى انتو شايفينها دى".
وتابع: "الإنجازات اللى اتحققت على الأرض بلا مبالغة – بيكم يا مصريين – عظيمة جداً، ودى خطوات صغيرة على الطريق، ولسه فى قدامنا عمل كبير أوى، وأمل كبير أوى عاوزين نحققه لينا ولأولادنا ولأحفادنا".
واستطرد :"ألف مبروك لهذا التوقيع، وإن شاء الله يتم العمل على قدم وساق ويجى اليوم علينا كلنا يا مصريين نحتفل بافتتاح هذا المشروع اللى كان أمل ليكم على مدى طويل.. وشكرا جزيلاً لكل من شارك فى إتمام هذا العمل العظيم".

واختتم الرئيس السيسى كلمته: "قدامنا مستقبل عظيم جدا.. وأنا متفائل جدا للمصريين واللى بيتم.. واللى بيحصل عظيم ولسه إن شاء الله.. تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر".

كان الرئيس عبد الفتاح السيسى شهد بمقر رئاسة الجمهورية اليوم، الخميس، مراسم توقيع اتفاقيتين للتعاون المشترك، ومذكرة تفاهم بين مصر وروسيا .

وتضمنت الاتفاقية الأولى التعاون بين البلدين فى مجال إنشاء وتشغيل محطة الطاقة النووية على أرض مصر، ووقعها عن الجانب المصرى وزير الكهرباء محمد شاكر، وعن الجانب الروسى رئيس المؤسسة الحكومية للطاقة النووية "روس أتوم" سيرجى كرياتكس. وتضمنت الاتفاقية الثانية تقديم قرض حكومى روسى ميسر لمصر لتمويل إنشاء محطة الطاقة النووية على أرض مصر، ووقعها عن الجانب المصرى وزير المالية هانى قدرى دميان، وعن الجانب الروسى سيرجى ستارشاك نائب وزير المالية.

أما مذكرة التفاهم المشتركة، فتم التوقيع عليها بين هيئة الرقابة النووية والإشعاعية بمصر، والجهاز الفيدرالى للرقابة التكنولوجية على الطاقة النووية الروسية فى مجال الاستخدام السلمى للطاقة النووية. وقع مذكرة التفاهم عن الجانب المصرى، نائب رئيس هيئة الرقابة النووية والإشعاعية وليد زيدان، وعن الجانب الروسى نائب رئيس الجهاز الفيدرالى للرقابة التكنولوجية على الطاقة النووية.

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015



موضوعات متعلقة..


السيسى: عقد المحطة النووية أسرع عقد فى مثل تاريخ هذه المشروعات


السيسى: نتفهم موقف روسيا فيما يتعلق بأزمة الطائرة ونتعامل بمنتهى الشفافية


السيسى: سداد تكاليف المحطة النووية سيتم على 35 سنة


السيسى بعد توقيع اتفاق إنشاء محطة نووية: بدأنا أول خطوة لتنفيذ حلم مصر



إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

1مصرى مصرى

وجون وجون وجون ياسيسى..مبروك لمصر ولك ياأبن مصر الغالى وعقبال بقية المفاعلات باأنحاء مصر الغالية

عدد الردود 0

بواسطة:

سيد

مصر أم الدنيا وحتبقى أد الدنيا

عدد الردود 0

بواسطة:

د. محمد عبد الرحمن

ألف مبروك يا مصر

مبروك وكل سنة وأنت طيب يا ريس !

عدد الردود 0

بواسطة:

ahmed ali

والله منور يا أبن مصر البار ، وبالتوفيق أن شاء الله يا أم الدنيا !

-

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو طه

يوم ميلادك احلى عيد....

عدد الردود 0

بواسطة:

إبراهيم شاكر

من الجمالية للحربية مصانع الرجال

عدد الردود 0

بواسطة:

جمال علي

والله انت مصرى ابن مصرى يا سيسي..ربنا معاك

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو احمد

معاك يا ريس

ربنا معاك

عدد الردود 0

بواسطة:

اميرة

ديه ضربة كبيرة لامريكا

عدد الردود 0

بواسطة:

حمدى عبد الجواد

السيسى ينقل مصــــــــــــــــــر نقلة نوعية هائلة فى مجال الطاقة والصناعة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة