خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

على جرامون يكتب: أخطاء مبروك نفذها فيريرا بالحرف الواحد

الخميس، 01 أكتوبر 2015 04:00 م
على جرامون يكتب: أخطاء مبروك نفذها فيريرا بالحرف الواحد جانب من مباراة الزمالك والنجم الساحلى - أرشيفية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أخطاء الكابتن فتحى مبروك الذى تحدث الجميع عنها وحتى مدرب الزمالك نفسه وجماهيره وحتى مجلس الإدارة واللاعبين ولكن ربنا نعم علينا بنعمه النسيان، لكى يقعوا فى نفس الخطأ فمدرب الأهلى بعد ضياع بطولة الدورى تكلم على أن الكاس أهلاوى واللاعبين أيضا ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن فسرعان ما انقلب الكأس وانتقل إلى القلعة البيضاء، لكى يحققوا الثنائية بعد أكثر من 10 سنوات ويهزموا الأهلى فى الكأس بعد ما يقرب من 55 عاما ونتيجة هذه الثقة وبعد أن كان الأهلى ومنذ فترة كبيرة لابد من بطولة فى العام إلا أن هذا العام لأول مرة منذ فترة كبيرة يخرج من غير بطولة محلية وحتى خطة اللعب نتيجة الثقة ومدرب الأهلى لعب بخطة ولأول مرة لا يعمل حساب لنادى الزمالك فى مباراة الكأس ولم يكن للأهلى أى وجود وحتى روح الفانلة الحمرا تحس أنها انعدمت من الفريق ونفس الأخطاء وقع فيها مدرب الزمالك فذهب إلى تونس وكأنه يلعب داخل مصر وبخطه جعلته ليس موجودا فى المبارة بداية من الشناوى إلى باسم فالشناوى صمم على إشراكه مع أنه خارج المباريات منذ نهاية الدورى وأن جنش الذى لعب به آخر مبارتين وظهر بمستوى عالٍ كان الأولى بالمشاركة وبعده خط الدفاع فعلى جبر لم يأت وكوفى لم يتواجد وحمادة طلبة ليس له وجود فى حين طالب الجماهير وقبلهم الإدارة بضرورة مشاركى اللاعبين الجديد فى مركز الظهير اأديسر، وأن حمادة طلبة حتى لو أدى بعض المباريات بشكل جيد إلا أن هذا ليس مكانه وأن جمعة أو شريف علاء سيؤدون بشكل أفضل، ولكن لابد من أخد فرصة كاملة وضرورة مشاركة دويدار أيضا كلاعب دولى ومهم أيضا فى الدفاع حتى يكون فى جو المباريات وبعد الدفاع خط الوسط، وأن هذه مباراة خارج أرضك وفى تونس لابد باللعب بأكثر من لاعب ارتكاز حتى تستطيع السيطرة ولكن طارق حامد لوحده فى نصف الملعب لا حول له ولا قوه لا يستطيع ولعب مباراة أكثر من رائعة فعلا ولكن لوحده لابد من مساعدة له وكان لابد من إشراك إبراهيم عبد الخالق بجانبه بدل معروف الذى لم يأت أيضا إلى المباراة وعمر جابر كان لابد من أن يلعب باك يمين ويكون بدلا منه مصطفى فتحى كان شكل الفريق سيختلف وكانت المباراة أخذت شكل تانى أكيد ولكن لم يعرف خطاه إلا فى بداية الشوط الثانى وكانت المباراة تقريبا انتهت بعد أن استقبل الزمالك 3 أهداف فى مرماه وفى الشوط الثانى أداء الزمالك تحسن ولكن بدون أى فعالية وبعد أن كان النجم الساحلى يهاجم أصبح يلعب على الهجمة المرتدة واستغل أخطاء الدفاع والحارس وسجل هدفين لتخرج المباراة بخمسة أهداف وهى بكل المقاييس صعبة لكى يعود الزمالك فى مصر ولكن ليست بالمستحيلة فنتمنى أن يصعد كل من الأهلى والزمالك إلى النهائى ويكون مصريا خالصا وأن يتعلم اللاعبون أن الثقة والغرور نتيجتهما لازم تكون خسارة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة