خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

جدل فى الوسط الثقافى حول بقاء "عيسى" رئيسا لتحرير "القاهرة"

السبت، 13 سبتمبر 2014 10:06 م
جدل فى الوسط الثقافى حول بقاء "عيسى" رئيسا لتحرير "القاهرة" الكاتب الصحفى صلاح عيسى
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
حالة من الجدل دارت داخل الوسط الثقافى عقب ما قاله الكاتب الصحفى صلاح عيسى، ببرنامج آخر كلام، مع الإعلامى يسرى فودة، خلال تعريفه له بأنه رئيس تحرير جريدة القاهرة سابقا، قائلا: "جبت منين "سابقا"، فى واحد عاوز يمشينى"، وبعدها اعتذر فودة عما قاله، واصفا ما حدث بالهفوة.

أثارت هذه الهفوة، حسبما قال فودة، تساؤلات الكثير من المثقفين والعاملين فى حقل وزارة الثقافة، كيف يقول عيسى بأنه مستمر، وقد صدر قرار رسمى للكاتب الصحفى سيد محمود منذ يومين، بأنه رئيس التحرير؟ وهنأه الكثير على هذا القرار، فرحا بدخول جيل الشباب مجال رئاسة تحرير إصدرات الوزارة، وجريدة ثقافية مهمة فى حجم جريدة القاهرة، فيما برر البعض بقاءه والتأكيد على ما قاله عيسى بأنه كانت هناك ثمة اتفاقات داخلية بين عيسى والدكتور جابر عصفور وزير الثقافة حول بقائه كرئيس مجلس إدارة. وقالت مصادر مقربة من وزارة الثقافة، إن عيسى لم يبلغ بعد بالقرارات الجديدة، حيث كان من المفترض أن يجتمع به الدكتور جابر عصفور، وزير الثقافة، ولكن أصدر قراره بالفعل بتولية الزميل سيد محمود الصحفى بالأهرام لرئاسة تحرير جريدة القاهرة وغادر للصين فى رحلة تستمر عدة أيام، ورجحت مصادر أخرى أن ما قاله عيسى ربما يخلق معركة بينه وبين عصفور، لأنه ربما كان هو المقصود بكلمة أن "فى حد عاوز يمشينى." فيما قالت مصادر أخرى مقربة من عيسى ومحمود، إن الثانى تسلم قرارا رسميا من وزير الثقافة منذ يومين كرئيس تحرير جريدة القاهرة، ولكنه رفض الإفصاح عنه، وستظهر الأيام المقبلة عقب عودة عصفور من الصين ما يدور داخل كواليس قراراه بتعيين سيد محمود، رئيس تحرير جريدة القاهرة الثقافية، وهل فعلا سيستمر عيسى بالمكان كرئيس مجلس إدارة أم سيرحل رافضا بقاءه بلقب شرفى. وكان صلاح عيسى، أول من تولى رئاسة تحرير جريدة القاهرة منذ صدورها منذ 15 عاما، وكان يقول خلال رئاسته لتحريرها "أن الجريدة صادرة عن وزارة الثقافة وليست ناطقة بلسان وزارة الثقافة، وبالفعل نجحت الجريدة فى أن تصبح جماهيرية وتحل بذلك إشكالية الجرائد الثقافية التى كانت مقعرة فابتعدت عن الناس". وتعد جريدة "القاهرة" أطول الدوريات الصادرة عن وزارة الثقافة عمرا، حيث لم تتوقف عن الصدور حتى فى أصعب الظروف، حتى أنها كانت القطاع الوحيد فى وزارة الثقافة الذى يواصل العمل فى أثناء فترة الانفلات الأمنى التى أعقبت ثورة 25 يناير، حيث حرص كل العاملين بالجريدة على الوجود فى مقر الجريدة وإصدار العدد فى موعده رغم المخاطر التى كانت تحيط بهم. يذكر أن وزير الثقافة السابق محمد صابر عرب أصدر فى أغسطس 2012، أى منذ ما يقرب من عامين بالظبط، قرارا بتعيين الشاعر سعد عبد الرحمن، رئيسا لمجلس إدارة "القاهرة" الأسبوعية التى تصدر عن الوزارة. وقال عبد الرحمن آنذاك فى تصريحات صحفية، إنه يطمح فى تطوير الصحيفة حتى تصبح معبرة عن أنشطة قطاعات وزارة الثقافة والخريطة الحالية للإبداع فى مصر، وأكد أنه سيعمل على أن تكون المطبوعة جذابة للقارئ العادى والمواطن لقيمتها ولا تفرض فرضا على أجهزة الوزارة باعتبارها من مطبوعاتها.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

سهى علي رجب

سيظل عيسى رئيسي

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة