أكرم القصاص

ننشر تفاصيل حل أزمة دار أيتام مكة.. نقل رضيعة عمرها 5 شهور إلى أحد فروع الأورمان.. و12 طفلا إلى مقر مؤسسة فيس البلجيكية فى العبور.. وترحيب بتبنى الأسر لطفل أو أكثر

الإثنين، 04 أغسطس 2014 06:02 م
ننشر تفاصيل حل أزمة دار أيتام مكة.. نقل رضيعة عمرها 5 شهور إلى أحد فروع الأورمان.. و12 طفلا إلى مقر مؤسسة فيس البلجيكية فى العبور.. وترحيب بتبنى الأسر لطفل أو أكثر أطفال دار مكة للأيتام
كتبت منى فهمى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال مصطفى زمزم، المتحدث الإعلامى لجمعية الأورمان، اليوم الاثنين، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إن الأورمان استلمت طفلة اسمها "بسملة" عمرها 5 شهور وهى أحد أطفال دار مكة للأيتام بمنطقة الهرم، خاصة أن جمعية الأورمان تستقبل أطفال عمرهم أقل من سنتين، والـ12 طفلا الآخرين قمنا بتسليمهم إلى مؤسسة فيس البلجيكية للأطفال ذوى الاحتياج فى العبور، على أن تتكفل جمعية الأورمان بهم ماليا مدى الحياة.

وأضاف "زمزم" أننا نتمنى أن تقوم الأسر البديلة باحتواء هؤلاء الأطفال الأيتام وحل هذه المشكلة بمعنى أن تقوم أسر تحتوى على أب وأم غير قادرين على الإنجاب بتبنى هؤلاء الأطفال، فهذه الأسر من حقهم أن يكفلوا الأطفال الأيتام، ويتم تطبيق فكرة الأسر البديلة فى الأورمان منذ 20 سنة.

وأشار "زمزم" إلى أن هذه الكفالة مصرح بها، ويتم استضافة الأطفال الأيتام فى إطار الأسر البديلة داخل منزل الأب والأم، ويضاف للطفل المتبنى اسم العائلة، وتم تطبيق هذه الفكرة مع 3600 طفل فى 3600 أسرة بديلة، ونسبة النجاح وصلت إلى 99 فى المائة، وهؤلاء الأطفال وصلوا لمراحل جامعية مبهرة وأصبحوا عناصر فاعلة فى المجتمع.

كما أوضح "زمزم" أن الأسر البديلة تنقذ الأطفال وهى الحل لضمان حماية الأطفال، خاصة أنه لا يوجد معايير جودة فى كثير من دور رعاية الأيتام، لذلك يوجد مهازل فى كثير من دور الأيتام.

من جانب آخر، قالت سوزان محب المدير التنفيذى لمؤسسة فيس البلجيكية للأطفال ذوى الاحتياج فى العبور، إنه فى إطار السياسة التى تنتهجها المؤسسة لحماية الأطفال والحفاظ على خصوصيتهم، نرفض تصوير الأطفال صورا فوتوغرافية أو فيديو والتسجيل بالصوت معهم حتى لا يعرضهم هذا الأمر للتجريح.

جدير بالذكر أن قوات الأمن ووفدا من وزارة التضامن الاجتماعى داهمت دار مكة للأيتام بمنطقة الهرم بالأمس، وكان "فيديو" انتشر على صفحات التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، ونشره "اليوم السابع"، نسبه النشطاء لمدير دار لرعاية الأيتام بالهرم يضرب الأطفال ضربًا مبرحًا على جسدهم ومؤخرتهم، وذلك لفتحهم الثلاجة والتليفزيون فى الدار دون استئذان.

وقال أحد الأطفال المعتدى عليهم: "بابا أسامة كان بيضربنا ويعذبنا لما نفتح التليفزيون، لأنه كان محمد بس هو اللى مسموح ليه يفتح التليفزيون، ولما حد غيره بيفتحه بيعذبنا وبيضربنا".


موضوعات متعلقة..


وزيرة التضامن:الرئيس اتصل بنا لمتابعة واقعة تعذيب أيتام دار مكة

مديرة دار أيتام مكة تنفى علاقتها بالتعذيب.. والنيابة تحجزها للتحريات

حقوقيون يحملون أجهزة الدولة مسئولية الاعتداء على أطفال دار أيتام "مكة المكرمة".. "القومى للطفولة":الجميع يعمل فى جزر منعزلة ولا يوجد تعاون.. و"مساعدة الأحداث":من الممكن تكرار ماحدث فى ظل تجاهل الدولة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

اماني

السعودية

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة