أكرم القصاص

بالصور.. مسجد "السيدة عائشة" ملجأ الزاهدين والباحثين عن العلاج الروحى

الأربعاء، 09 يوليه 2014 07:00 م
بالصور.. مسجد "السيدة عائشة" ملجأ الزاهدين والباحثين عن العلاج الروحى مسجد "السيدة عائشة"
كتبت جهاد الدينارى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
على الطريق المؤدى إلى عين الصيرة وفم الخليج يطل مسجد السيدة عائشة، ليملأ المكان ببركة آل بيت النبى- "محمد"- صلى الله عليه وسلم، فوسط الزحام والسيارات والمحال التجارية يقف ضريحها كملجأ وبيت لكل زاهد ومعتكف يريد التخلص من زخم الحياة وأعبائها، حيث اشتهر المقام بالاعتكاف والزهد ومجىء الناس له من كل مكان بمصر، فى محاولة للعلاج الروحى، تاركين الدنيا وما عليها قاصدين الآخرة وحسب، ويعود ذلك لصاحبة المقام السيدة عائشة رضى الله عنها التى عرفت بالزهد والاجتهاد فى البعد عن الحياة طالبة الآخرة وما بها من ملاذ الجنة ونعيمها.

ويقول الشيخ "محمود يوسف" إمام المسجد وخطيبه: "تعود سلالة السيدة عائشة كما هو معروف إلى أل بيت المصطفى، فهى بنت جعفر الصادق ابن الإمام محمد الباقر ابن الإمام على زين العابدين ابن الإمام الحسين بن الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه، واشتهر المقام بمجيء الناس له من كل مكان بمصر بغرض الاعتكاف لفترة زمنية معينة، والزهد والعلاج الروحى المتمثل فالابتعاد عن ملاذ الحياة، وبفضل الله لم يدخل المسجد باحث عن الصفاء النفسى والنقاء الداخلى إلا وجده".

يضيف "فكرة الزهد والاعتكاف تعود إلى السيدة عائشة نفسها، حيث كانت من مريدى الآخرة ودائما ما كانت تترك الحياة وما عليها مجتهدة ومخلصة فى عبادتها، وتوفيت إلى رحمة الله تعالى سنة 145هـ بعد أن جاءت إلى مصر لينول أهلها شرف دفنها بمصر وزيارة ضريحها، ولتكن فى رحاب أل بيت الرسول المتواجدين بهذا البلد الطيب.
















مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة