أكرم القصاص

بتوجيهات من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء..

وزيرا الصحة والإسكان يضع تصورا لتطوير الخدمة الطبية لقصر العينى

الأحد، 22 يونيو 2014 09:02 م
وزيرا الصحة والإسكان يضع تصورا لتطوير الخدمة الطبية لقصر العينى جانب من الاجتماع
كتبت دانه الحديدى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
عقد الدكتور عادل عدوى وزير الصحة والسكان اجتماعا لوضع تصور سريع لحل مشكلات المرضى ومرضى الطوارئ والاستقبال بالمستشفيات الجامعية وعلى وجه الخصوص مستشفى القصر العينى، وذلك بتوجيهات من رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى، والمهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء.

حضر اللقاء الدكتور مصطفى مدبولى وزير الإسكان، والدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة، والدكتور حسين خيرى عميد كلية الطب قصر العينى ومدير المعاهد والمستشفيات ، ظهر اليوم الأحد.

وأوضح الدكتور عادل عدوى وزير الصحة والسكان، حسب بيان اليوم، إن هناك تنسيقا بين وزارات الصحة والتعليم العالى والإسكان لوضع تصور برفع المساحة الجغرافية لمستشفى القصر العينى وإمكانية تعظيم الاستفادة من المبانى الموجودة قدر المستطاع وأن يتم إيجاد حلول سريعة لافتتاح مستشفى الطوارئ الجديدة حتى تستطيع إن تخدم أكبر قطاع من المرضى.

وأضاف عدوى بأن هناك تنسيق فى مجال تفعيل بروتوكولات التعاون بين وزارة التعليم العالى ممثلة فى كلية الطب القصر العينى حتى يتم تقديم خدمات الطوارئ والاستقبال فى عموم المستشفيات ليكون هناك مجموعة من المستشفيات العامة والمركزية خاضعة للإشراف الفنى للجامعة حتى يتم تقديم الخدمات العلاجية فى حالة الطوارئ بصورة جيدة ، وحتى لا يكون هناك تكدس فى أعداد المرضى فى بعض المستشفيات وتكون هناك مستشفيات أخرى خالية.

وأكد "عدوى" على تعظيم الاستفادة من الإمكانيات الموجودة فى مجال المستشفيات وأيضا القوى البشرية ورفع الكفاءة التدريبية للعاملين فى القطاع الطبى بصورة عامة والتمريض، مشيرا إلى أنه سيقوم وعدد من السادة الوزراء صباح الغد بزيارة إلى مستشفى الطوارئ، حتى يتم اتخاذ قرار على الطبيعة لتفعيل منظومة الطوارئ لخدمة المريض المصرى، بحيث لا يتكرر أبداً التكدس وألا يكون هناك نقص فى الرعاية العلاجية أو سوء فى تقديم الخدمة.

وعقب الاجتماع تفقد وزير الصحة والسكان الدكتور عادل عدوى والدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة والدكتور حسين خيرى عميد كلية الطب القصر العينى، مركز الخدمات العاجلة والطوارئ بوزارة الصحة 137، حيث شاهدوا تجربة حية لتلقى إحدى البلاغات بتوفير حضانة، كما استمعوا إلى شرح من العاملين بالمركز بكيفية تلقى البلاغات والربط بين المستشفيات والإسعاف لتوفير أسرة الرعاية المركزة والحضانات وأكياس الدم للمرضى.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة