أكرم القصاص

الاتحاد الأفريقى يعترف بـ"30 يونيو" ويعلن عودة مصر لأنشطته.. خبراء: القرار يمكّن مصر من الترشح لـ"مجلس الأمن".. الجنزورى: القاهرة من مؤسسى الاتحاد.. ونبيل فهمى: عادت لـ"مقامها الحقيقى"

الثلاثاء، 17 يونيو 2014 08:21 م
الاتحاد الأفريقى يعترف بـ"30 يونيو" ويعلن عودة مصر لأنشطته.. خبراء: القرار يمكّن مصر من الترشح لـ"مجلس الأمن".. الجنزورى: القاهرة من مؤسسى الاتحاد.. ونبيل فهمى: عادت لـ"مقامها الحقيقى" الاتحاد الأفريقى
كتب مصطفى عبد التواب وأحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد سياسيون وخبراء أن قرار مجلس السلم والأمن الأفريقى بعودة مصر إلى المشاركة فى أنشطة الاتحاد الأفريقى، هو اعتراف بثورة 30 يونيو، وانتصار دبلوماسى مصرى يتيح لها دور الريادة فى القارة الأفريقية، بجانب أنه يتيح لها الترشح على العضوية الدائمة لمجلس الأمن.

وأشاد الدكتور كمال الجنزورى، رئيس وزراء مصر الأسبق، بقرار مجلس السلم والأمن الأفريقى، بعودة مصر إلى المشاركة فى أنشطة الاتحاد الأفريقى، مؤكدًا أنها خطوة إيجابية للغاية لمصر.
وأضاف الجنزورى فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن مصر من مؤسسى الاتحاد الأفريقى، وعودة عضوية مصر شىء طيب.

من جانبه، أكد السفير نبيل فهمى، وزير الخارجية السابق، أن قرار مجلس السلم والأمن الأفريقى بإلغاء تجميد عضوية مصر بالاتحاد الأفريقى، مشيرًا إلى أن هذا هو مقام مصر الحقيقى.

وأعرب فهمى فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع" عن تهنئة للمصرين بعودة مصر لعمقها الأفريقى مره أخرى ومكانتها الطبيعية.


ومن ناحيته، قال الدكتور حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن قرار مجلس السلم والأمن الأفريقى بعودة مصر إلى المشاركة فى أنشطة الاتحاد الأفريقى هو اعتراف واضح بأن ما حدث فى 30 يونيو ثورة شعبية، وإن تدخل الجيش جاء لدعم الإرادة الشعبية فى الشارع.


وأضاف فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الأمور أصبحت واضحة للشعوب الأفريقية، بما يحدث فى مصر، مشيرًا إلى أن عودة مصر للاتحاد الأفريقى هى عودة متوقعة وطبيعية، وتأتى بعد جهد كبير من وزارة الخارجية ووزير الخارجية السابق نبيل فهمى.


وأشار نافعة إلى ضرورة أن تكون هذه العودة بداية لفتح صفحة جديدة للعلاقات المصرية الأفريقية، وأن تهتم مصر بأفريقيا لارتباطها بالأمن القومى المصرى.


وفى سياق متصل، أكد عمرو مكى، مساعد رئيس حزب النور للعلاقات الخارجية، أن قرار مجلس السلم والأمن الأفريقى بعودة مصر إلى المشاركة فى أنشطة الاتحاد الأفريقى بداية لريادة الدور المصرى على مستوى أفريقيا.


وأضاف مكى فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الجميع ينتظر عودة مصر للريادة الأفريقية، مؤكدًا أن قرار مجلس السلم والأمن الأفريقى خطوة هامة لتحقيق هذه الريادة، لافتًا إلى أن عودة عضوية مصر جاء رغم قيام بعض الأطراف الخارجية بالضغط لاستمرار تجميد عضوية مصر، موضحًا أن الفترة القادمة ستشهد تعاونًا غير مسبوق بين مصر ودول أفريقيا والعالم.


فيما كشف الدكتور أيمن شبانة، أستاذ العلوم السياسية بمعهد البحوث والدراسات الأفريقية، عن أن قرار مجلس السلم والأمن الأفريقى بعودة مصر إلى المشاركة فى أنشطة الاتحاد الأفريقى يفتح الباب أمام مصر لترشيحها، كى تكون دولة ذات عضوية دائمة فى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وقال شبانة لـ"اليوم السابع"، إن مصر عندما جمد الاتحاد الأفريقى عضويتها كانت دولة معزولة عن محيطها الإقليمى، وبرجوع العضوية زالت هذه العزلة، وأصبحت مصر مؤهلى لصنع مستقبل القارة الأفريقية.

وأضاف أستاذ العلوم السياسية بمعهد البحوث والدراسات الأفريقية، أن الاتحاد الأفريقى يقع ضمن مسئولياته ترشيح دولة لعضوية دائمة بمجلس الأمن، حيث تقوم منظمة الأمم المتحدة بإصلاح مجلس الأمن وتمثل دول أفريقية بالمجلس، وسيتم ترشيح عضوين بالقارة الأفريقية للمجلس، ومن هنا يكون لمصر فرصة فى ذلك ما كنت لها قبل عودة عضويتها للاتحاد الأفريقى.

وأوضح شبانة، أن هذا القرار سيتيح لمصر بحث لحلول لمشاكلها فى القارة الأفريقية لاسيما سد النهضة، وتفعيل دورها فى القارة الإفريقية، بجانب إضفاء شرعية للنظام المصرى القائم واعتراف أنه نظام دستورى ويمثل الشعب المصرى.

بدوره أكد الكاتب الصحفى عبد الله السناوى، أن قرار مجلس السلم والأمن الأفريقى بإلغاء تجميد عضوية مصر بالاتحاد الأفريقى، هو بمثابة أكبر إنجاز دبلوماسى مصرى عقب 30 يونيو، لافتًا أن قرار تعليق عضوية مصر تعليق عضوية مصر كان أوجع قرار تلقته الدبلوماسية المصرية عقب 30 يونيو، والرجوع عنه بمثابة إنجاز .

وأضاف السناوى فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن هذا القرار يعد افتتاحًا جديدًا أمام مصر فى القارة الأفريقية، مشيرًا إلى ضرورة عدم انحصار الدور المصرى على أزمة مياه النيل، وعودة الدور الأفريقى والاهتمام بالعلاقات الأفريقية وتعلم درس الماضى، لافتًا إلى أنه يجب إعادة الدور الأفريقى، ويكون أول مهام الرئيس الجديد.

وأوضح السناوى، أن صدور القرار تزامنا مع الخروج الغير مسبب لنبيل فهمى وزير الخارجية السابق، هو بمثابة تكريم من القدر له ولجهوده فى الفترة الماضية، لافتًا إلى أن فهمى أكثر وزير خارجية كثف جهوده فى العمق الأفريقى منذ فترة طويلة، مشيرًا إلى أن هذا القرار نتيجة لجهوده.


موضوعات متعلقة

مساعد رئيس "النور" للعلاقات الخارجية: مصر بدأت دور الريادة فى إفريقيا

حسن نافعة: عودة أنشطة مصر للاتحاد الأفريقى طبيعية ومتوقعة

مصر تعود إلى حضن أفريقيا.. مجلس السلم والأمن يقرر بالإجماع إلغاء تجميد عضوية مصر..القاهرة أجرت اتصالات مكثفة لحشد التصويت.. وتقرير لجنة الحكماء عجل به.. والقرار يتيح للسيسى ترأس وفد مصر بـ"قمة مالابو"

مجلس الأمن والسلم الأفريقى يقرر بالإجماع إلغاء تجميد عضوية مصر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو بسمة

تكريم شعبي ورسمي

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري حر

للاسف

للاسف اعتراف متأخر ويكشف انة انقلاب

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة