خالد صلاح

"الزمالك" يصارع "الشرطة" على خطف بطاقة التأهل للدورة الرباعية

السبت، 14 يونيو 2014 09:25 ص
"الزمالك" يصارع "الشرطة" على خطف بطاقة التأهل للدورة الرباعية مباراة الزمالك والشرطة - أرشيفية
كتب سليمان النقر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يلتقى الزمالك مع اتحاد الشرطة فى الخامسة وربع مساء اليوم السبت، ضمن لقاءات الجولة الأخيرة لبطولة الدورى الممتاز، على استاد الدفاع الجوى.

يحتل الشرطة صدارة المجموعة الأولى برصيد 35 نقطة، فيما يأتى الزمالك فى المركز الثالث برصيد 32 نقطة.

ينتظر أن تكون مباراة اليوم أهم لقاءات البطولة، لأنها ستتسم بالندية من جانب الفريقين، لتساوى الطموح فى المنافسة على الصعود للدورة الرباعية، وإن كان طموح الفريق الأبيض هو الأكبر لأنه مطالب بتحقيق الفوز لضمان التأهل إلى الدورة الرباعية، لاسيما أن الخسارة أو التعادل لن تفيد الكتيبة البيضاء.

ميدو عقد جلسات كثيرة مع لاعبيه طالبهم بالتحلى بصبر وعدم استعجال الفوز من أجل تحقيقهم هدفهم فى استدراج لاعبى الشرطة وخطف الفوز، ويحاول فك شفرات دفاعات الشرطة، الذى سيبدأ اللقاء بإحكام سيطرته على خط دفاعه لأن التعادل سيصعد به إلى الدورة الرباعية.

وحرص مجلس إدارة الزمالك برئاسة مرتضى منصور على مؤازرة لاعبى الزمالك بالأمس، من أجل تحفيزهم على تخطى عقبة الشرطة وتحقيق آمال جماهيرهم فى الصعود لدورة الترقى.

والتشكيل المتوقع أن يلعب به الشرطة، عبد الواحد السيد فى حراسة المرمى، وحازم إمام ومحمود فتح الله وصلاح سليمان ومحمد عبد الشافى فى الدفاع، ونور السيد وأحمد توفيق وعمر جابر ومؤمن زكريا فى الوسط، ودومينيك دى سلفا وأحمد على فى الهجوم.

فى المقابل، يسعى الشرطة لإيقاف خطورة الزمالك وغلق مساحات اللعب أمام لاعبى الفريق الأبيض لمنعهم من بناء هجمات تهدد مرمى أحمد سعد، حيث أعطى خالد القماش تعليمات للاعبيه بالحذر الدفاعى والاعتماد على الهجمات المرتدة لتشكيل هجوم معاكس على الزمالك الذى سيبدأ اللقاء باندفاع هجومى.

والتشكيل المتوقع للشرطة، أحمد سعد فى حراسة المرمى ورضا العزب وأحمد دويدار وإبراهيم القاضى وأحمد كمال فى الدفاع وصلاح ريكو ومعروف يوسف وحسام عبد العال ومحمد ماجد أونش فى الوسط وخالد قمر وسعيد مراد فى الهجوم.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة