خالد صلاح

بالصور.."سارة" تتفرغ لتدريب الأطفال بالفن والألعاب على مواجهة التحرش

الخميس، 08 مايو 2014 10:16 م
بالصور.."سارة" تتفرغ لتدريب الأطفال بالفن والألعاب على مواجهة التحرش سارة عزيز
كتبت رحمة ضياء

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
بالمسرحيات والألعاب والرسم والأغانى.. اختارت "سارة عزيز" أن تخاطب الأطفال على طريقتهم، لتحقق رسالتها فى الحياة التى بدأتها قبل خمس سنوات لتدريب الأطفال على حماية أنفسهم من التحرش الجنسى.

الكم الهائل من حالات التحرش التى يواجهها الصغار من متحرشين داخل العائلة كانت نقطة البداية التى جعلت "سارة" تدق ناقوس الخطر فى رؤوس الآباء والأطفال، وتقول "كنت بشتغل فى منطقة عشوائية وقابلت حالات تحرش كتيرة ببنات وأولاد من أشخاص داخل عائلاتهم، والأطفال مبيعرفوش إزاى يتعاملوا مع اللى بيحصل وأولياء أمورهم بيتصرفوا بطريقة غلط، زى أنهم ميصدقوش الطفل أو يسكتوا على الموضوع، ومن هنا قررت أعمل تدريبات للأطفال عشان نطلع جيل جديد قادر يحمى نفسه من التحرش".

بفريق من المتطوعين يصل إلى 70 متطوعاً تتوجه رحلات "سارة" مرة إلى المناطق العشوائية كالهجانة وعزبة ناصر وإمبابة، ومرة أخرى لمدارس الإنترناشونال، وتشمل التدريبات الآباء والأمهات والمدرسين علاوة على الصغار: "بنقول للطفل أن جسمه غالى وله حدود زى ما أى حاجة فى الدنيا لها حدود، ومن حقك تقول لأ لأى حد يقرب من جسمك، وفى تدريب موازى للأهالى يعرفهم إزاى يحموا ابنهم وإزاى يتصرفوا لو حصل له تحرش من شخص جو العيلة أو من بره، وإيه الحاجات اللى لازم يتكلموا فيها مع الأولاد".

ترسيخاً للفكرة ألفت "سارة " أول كتاب موجه لحماية الطفل من التحرش بعنوان "أنا غالى": "حسيت إننا محتاجين نعطى للأهل وسيلة للحديث مع أولادهم من خلال كتاب يوضح رسالة التحرش الجنسى من خلال سرد قصة طفل اسمه سيف".

بعد التدريب الذى حصلت عليه "جاسيكا" ابنة الأربع سنوات صار لديها إنذار داخلى يجعلها تطلق صرخة الاستغاثة متى شعرت بيد متحرش تقترب من حدود جسدها الصغير، كما تقول والدتها المهندسة "ديانا نادر": "من خلال اللعب والأغانى والتلوين الرسالة وصلت لـ"جاسيكا"، وفهمت أن مينفعش حد يقرب من حدود جسمها مهما كان وفاجئتنى مرة وهى فى البيسين وصرخت لما حد كان بيطلعها وهو ماسك جسمها، وبرغم أنه مكنش قصده التحرش، خصوصاً أن المشهد كان قدامها بس فرحت برد فعلها، وأنها لما يحصل موقف تحرش فعلى هتعرف تتصرف".























مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة