خالد صلاح

بالصور.. "الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة" تعرض أجهزة الكشف عن الفيروسات عن بُعد بمعرض طبى.. ومخترع الأجهزة: حصلنا على موافقة الصحة لاستخدام "سى فاست" ونجرى تجارب على جهاز "كورونا"

الخميس، 08 مايو 2014 10:30 م
بالصور.. "الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة" تعرض أجهزة الكشف عن الفيروسات عن بُعد بمعرض طبى.. ومخترع الأجهزة: حصلنا على موافقة الصحة لاستخدام "سى فاست" ونجرى تجارب على جهاز "كورونا" أجهزة الكشف عن الفيروسات
كتبت دانه الحديدى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لافتات كبيرة معلقة على البوابة الخارجية لقاعة المؤتمرات بمدينة نصر، تستقبلك قبل دخولك إلى المعرض الرسمى لتجهيزات المستشفيات والمنشآت الطبية EgyMedica، فى دورته الرابعة عشر، لتعلمك بأن الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تقدم داخل المعرض "أحدث أجهزة الكشف عن الفيروسات عن بعد، بدون أخذ عينات من المريض"، كما كتب على اللافتات.

وبمجرد دخولك لقاعة العرض، المقسمة لعرض أحدث ابتكارات الشركات المتخصصة فى التجهيزات الطبية، تجد بعد أمتار قليلة على يمينك الجزء الخاص بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والذى اجتذب المتواجدين بالمعرض، لعرضه جميع أنواع أجهزة التشخيص عن بعد "Fast-Series"، على رأسها جهاز "سى- فاست"، الخاص بتشخيص فيروس سى، بجانب الأنواع الجديدة من تلك الأجهزة التى مازالت تحت التجربة، أهمها الجهاز الخاص بتشخيص فيروس كورونا.

ولم يقتصر الأمر على عرض الأجهزة، وإنما شهدت القاعة عرض كافة الشهادات التى تفيد بإجراء التجارب العلمية الخاصة بتلك الأجهزة، كذلك موافقات وزارة الصحة لاستخدام جهازى التشخيص "C-Fast" و"I-Fast"، والتى عرضت على الطاولة الموضوع عليها نماذج الأجهزة، بجانب وضع كافة الموافقات فى لوحة كبيرة معلقة فى أحد الجوانب للجزء المخصص للهيئة الهندسية من المعرض، كما تم وضع شاشة لعرض الفيديوهات الخاصة بالتجارب المجراة على تلك الأجهزة وشرح لفكرة عملها ورأى المتخصصين بها.

"يوجد فارق كبير بين أجهزة تشخيص الفيروسات وبين جهاز علاج فيروسى الالتهاب الكبدى الوبائى سى والإيدز"، هذا ما أكده العقيد طبيب أحمد أمين إبراهيم، مخترع أجهزة التشخيص عن بعد، موضحا أن نظرية عمل تلك الأجهزة تتمثل فى التقاط الجهاز عن طريق شريحة موضوعة بداخله، للإشارات المغناطيسية الصادرة عن نوع معين من الفيروسات، بحيت يبرمج الجهاز على التقاط نوع واحد من الفيروسات، فى حين أن الجهاز الخاص بعلاج فيروسى سى والإيدز، الذى لم يشمله المعرض، يعتمد على نظرية عمل أخرى، وهى إخراج دم المصاب عن طريق الجهاز وتعريضه لموجات من الأشعة تؤثر على الفيروس بشكل مباشر، لافتا إلى أن المريض يشفى بعد عدد محدد من الجلسات.

وأضاف أنه بالنسبة لجهاز تشخيص فيروس سى "سى-فاست"، فتم الحصول على موافقات من وزارة الصحة باستخدام الجهاز بعد إجراء كافة التجارب العملية عليه على 5 آلاف مريض، وذلك فى أكبر 3 مراكز بحثية متخصصة بأمراض الكبد، وهى معهد الكبد وكليات طب عين شمس وقصر العينى، بجانب إجراء تجارب فى مراكز بحثية بالهند وباكستان، بنسب نجاح وصلت إلى 93.4%، لافتا إلى أن أجهزة التشخيص المشابهة، والمقرر اعتمادها فى تشخيص فيروسات "فيروس بى والملاريا والإنفلونزا الموسمية"، مازالت تحت التجربة.

وفيما يتعلق بجهاز تشخيص فيروس كورونا، المعلن عنه مؤخرا، أشار إبراهيم أن التجربة أجريت على المريض الوحيد الذى تأكدت أصابته بالفيروس فى مصر، بجانب إجرائه على عينات من الفيروس للتأكد من عدم اتجاه الجهاز لفيروس آخر، لافتا إلى أنه من المقرر، بالتعاون مع وزارة الصحة المصرية، الاتفاق على إجراء تجارب إضافية على الجهاز بالمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، لوجود العديد من حالات الإصابة المؤكدة بـ"كورونا" بها.

أما بالنسبة لجهاز علاج فيروسى سى والإيدز، والمعروف بكومبليت كيور، شدد العقيد طبيب تيسير عبد العال، أن القوات المسلحة صادقة فى إعلانها عن هذا الجهاز وبدء استخدامه فى علاج المرضى فى الأول من يوليو المقبل، موضحا أنه سيتم الإعلان عن كافة التفاصيل المتعلقة بالجهاز فى مؤتمر صحفى من المقرر عقده بنهاية شهر يونيو المقبل، قبل بدء استخدام الجهاز للعلاج مباشرة، وسيتم خلاله إعلان كافة الإجراءات العلمية المتبعة خلال مراحل إجراء التجارب عليه، والتى تم التشكيك فى صحتها.


وفيما يتعلق بالهجوم الذى شهده الجهاز بعد الإعلان عنه، أشار عبد العال أن الهجوم سببه طريقة الإعلان، لأنها لم تكن متضمنة التفاصيل العلمية المتعلقة بالجهاز، واقتصرت على الإعلان عن الاكتشاف بشكل دعائى، وهو ما جعل نسبة من الأطباء يعترضون على طريقة الإعلان عن الجهاز، لافتا إلى أن هناك لجنة شكلت بتوجيهات من المشير عبد الفتاح السيسى، وزير الدفاع السابق، والفريق أول صدقى صبحى، وزير الدفاع الحالى، تضم فى عضويتها أساتذة متخصصين فى هذا المجال من القوات المسلحة ووزارة الصحة والجامعات والمركز القومى للبحوث، بهدف وضع بروتوكول علاجى يتم استخدام الجهاز وفقا له، وسيتم الإعلان عن هذا البروتوكول نهاية يونيو المقبل، موضحا أنه سيتم تحديد المستشفيات التى سيتم استخدام الجهاز بها بالتعاون بين القوات المسلحة ووزارة الصحة، وذلك لعلاج مرضى فيروس سى وهو ما يعد "أمن قومى".

































مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة