خالد صلاح

سامح جويدة

اسحب نفسين (أسمنت بالفحم)

الإثنين، 05 مايو 2014 05:05 م

إضافة تعليق
واحد اشترى علبة سجاير وهو ماشى قرأ عليها (التدخين يؤدى إلى الضعف الجنسى) فرجع للبائع بسرعة وقال له (لا يا عم مش دى، فين الثانية اللى بتجيب السرطان) لذلك خرج علينا معالى السيد الدكتور الفاهم منير فخرى عبدالنور، وزير الصناعة والتجارة، عقب صدور قرار من المجموعة الاقتصادية فى اجتماعها الأخير ببدء الاستخدام والاستيراد الفورى للفحم فى مصانع الأسمنت. وهو يبشرنا فى سرور وحبور بأننا (سنشعر بفرق كبير بعد استخدام الفحم فى صناعة الأسمنت). كلمات معالى الوزير أكدت سعى الحكومة الدؤوب لإرضاء المصريين من أصحاب المزاج العالى والدخل (الواطى).. فلا تقل لى سجاير نعناع ولا شيشة كانتالوب. ولا تسأل عن خلطة فوزية ولا تحويجة عطية. كل ده فى (الكلتش). اطلع على أقرب مصنع أسمنت واسحب لك نفسين على الهادى واكتم فى صدرك واتسلطن يا معلم ويا سلام لو شربت من نيلها اللى جنب المصنع. من أجل (موتة) أفضل للجميع وحتى تشعر بالفرق اسحب أسمنت بالفحم الكوكتيل الأصلى للشعب المصرى. ولو وائل جمعة مرحش كأس العالم ممكن نروح كلنا البرازيل ونتفرج على المباريات من فووووق أو نقعد براحتنا على سقف المقصورة. فعلا سنشعر بفرق كبير ونحل مشاكل أكبر، فالأسمنت بالفحم لن يحل مشكلة الطاقة فقط بل سيحل مشكلة الكثافة السكانية ويعيد مصر إلى تعداد عصر الفحم حينما كان يقطن فى القاهرة 20 ألف مواطن، ومعالى الوزير يؤكد أن مخلفات حرق الفحم ستدخل فى الأسمنت ولن يكون لها أى آثار سلبية مثله مثل فيروس (سى) الذى سيتحول إلى كفتة يتغذى عليها المريض وطبعا الكفتة محتاجة فحم لزوم (الشوى والتصبيع)، وبذلك نستكمل حلقة الإعجاز العلمى والريادة المصرية فى الإبادة الجماعية، فبعد الاعتياد على الأسمدة والمبيدات المسرطنة واعتماد الزراعة على مياه الصرف الصحى وبعد استقرار كل الصناعات الممنوعة عالميا فى مصر وبعد تحول نهر النيل إلى مصب للنفايات الآدمية والصناعية ومدفن للجثث الحيوانية وبعد تنفس السحابة السوداء واكتساح الزبالة لأرجاء البلاد وبعد أن تحول التلوث فى مصر إلى تسمم وأصبحت الأمراض الخبيثة سمة رئيسية فى المصريين، فما الداعى لإزعاج بعض رجال الأعمال وتعكير صفو حياتهم أو تقليص أرباحهم. ماذا يحدث لو مرض الآلاف أو الملايين أو تعكر الجو بغبار قاتل من حرق الفحم أو مات المئات مختنقين من أجل ريادة مصر فى إنتاج السم الهارى.. الأسمنت.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة