أكرم القصاص

"الإسكان" تعد تصورا مبدئيا لتطوير مربع الوزارات كمنطقة تراثية ثقافية.. والتخطيط العمرانى: المشروع يساهم فى تقليل الكثافة المرورية وتخفيف العبء على شارع قصر العينى.. وتؤكد: نسعى لمركـز حضارى بالقاهرة

الجمعة، 18 أبريل 2014 11:18 ص
"الإسكان" تعد تصورا مبدئيا لتطوير مربع الوزارات كمنطقة تراثية ثقافية.. والتخطيط العمرانى: المشروع يساهم فى تقليل الكثافة المرورية وتخفيف العبء على شارع قصر العينى.. وتؤكد: نسعى لمركـز حضارى بالقاهرة شارع قصر العينى
كتب أحمد حسن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
عقدت الهيئة العامة للتخطيط العمرانى بوزارة الإسكان، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (UN-HABITAT)، جلسة تشاور خاصة بمشروع تطوير وإعادة استخدام منطقة مربع الوزارات، وذلك فى إطار عقد عدد من جلسات التشاور المجتمعى لمناقشة وتبادل الآراء حول تقييم الأثر الاجتماعى والاقتصادى لعدد من المشروعات المحققة للرؤية المستقبلية للقاهرة الكبرى. صرح بذلك الدكتور عاصم الجزار، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتخطيط العمرانى.

وأضاف الجزار، أنه تم إعداد مشـــروع تطوير وإعادة استخدام منطقة مربع الوزارات بالقرب من قصر العينى بوسط المدينة، وذلك من خلال إعداد التصور التخطيطى المبدئى للمنطقة، كامتداد طبيعى وجزء عضوى من مركز مدينة القاهرة، الذى يلعب دوراً جوهرياً فى التوظيف العمرانى، وبهدف تخفيف العبء على المنطقة المركزية الإدارية، والاستفادة من مميزاتها الثقافية والتاريخية، وذلك فى إطـار مشـروع الرؤيـة المستقبليـة للقاهـرة الكبـرى.

وأوضح أن مخطط تطوير منطقة مربع الوزارات يسهم فى رفع كفاءة المركز فى القيام بدوره الثقافى والخدمى والسياحى، وانعكاسه على تحسين أداء العمران وتعظيم الاستفادة من القيم التراثية والجمالية والاقتصادية، وتأكيد الهوية والعراقة التاريخية للمنطقة، بهدف تحويلها إلى مركز ثقافى ترفيهى متميز على مستوى القاهرة الكبرى فى إطار رؤية تخطيطية متكاملة.

من جانبها قالت المهندسة ناهد نجيب، نائب رئيس الهيئة، والمدير الوطنى للمشروع، إن المشروع يهدف إلى تشكيـل مركـز حضارى بالقاهرة، والاستفـادة من القيـم الحضاريـة القائمـة من المبانـى ذات القيمـة الثقافيـة والتراثيـة والتاريخيـة، وذلك من خلال إبراز المعالم التاريخية المتمثلة فى مجموعة المبانى (القصور والسرايات) التى تعود إلى حقبة تاريخية لها انعكاس على عمران هذه المنطقة، وتنظيم الاستخدامات والاستعمالات والكثافات البنائية، وتعظيم القيم الجمالية والاقتصادية، والتكامل مع مشروعات تطوير العاصمة مثل مشروع القاهرة الخديوية.

وأضافت أن المشروع يسهم أيضاً فى حل مشاكل الحركة والمرور بمنطقة قلب القاهرة وتخفف العبء عن شارع قصر العينى، مع خلق محاور خضراء تحقق الترابط بين المبانى التراثية بالمنطقة والنطاق الأشمل وربطها بكورنيش النيل، وتوفر البيئة العمرانية الجيدة وتطوير شبكة الحركة، ولخلق محاور لحركة المشاة وربطها بالمحاور الخضراء.



مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة