أكرم القصاص

أخصائية استشارات أسرية: الحوار بين الزوجين وسيلة حل كل المشاكل

الخميس، 06 مارس 2014 10:00 م
أخصائية استشارات أسرية: الحوار بين الزوجين وسيلة حل كل المشاكل شيرين حمزة أخصائية استشارات أسرية
كتبت نهير عبد النبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
حديثو الزواج يعتقدون أن الزواج بداية جديدة لمتاعب الشباب، ولا يدركون إذا لم يحسنوا التصرف، خصوصا فى العام الأول من الزواج، أن المشكلات قد تبدأ مع بداية الحياة الجديدة.

تقول شيرين حمزة أخصائية استشارات أسرية، مهما كان مدى التعارف بين الزوجين قبل الزواج، سواء كان الزواج من النوع التقليدى أو بعد قصة حب بين الطرفين، ستكون غير كافية، فعندما يغلق باب الزوجية على الطرفين يبدأ كل منهما يتعامل على طبيعته وعادات أسرته التى تربى عليها، ومع الاختلاف لابد أن تحدث المشاكل.

وتواصل شيرين، ومن أهم الأسباب التى تخلق المشكلات بين الزوجين هو أن كل منهما يرسم صورة لشريكه فى ذهنه من السراب الكاذب والخيال المبالغ فيه، وهنا تكون الصدمة حين تحدث المواجهة مع بداية الأعباء والمسئوليات بدلا من الأحلام الوردية, حين لا تكون الطرق المباشرة ملائمة للتعامل، والحصول على ما تطلبه الزوجة من زوجها، أو ما يريده الزوج من زوجته، أو حين يحاول أحد الزوجين تغيير أسلوب الطرف الآخر أو كسب عطفه أو مساندته أو تأييده فى موقفٍ ما، فإن الحيلة التى يستخدم فيها الدهاء والتمثيل أو الكذب يصبح الأسلوب الذى يتم اللجوء إليه كى يحصل أى من الزوجين على ما يريد.

وتنصح شيرين بضرورة حل الصراع بين الزوجين أولا بأول، وهذا أفضل من تركها تتعقد كل ثانية، وفى نفس الوقت كل منهما يتغير مع الآخر, وعدم السماح بتدخل أطراف خارجية مثل الأهل والأقارب حتى لا يوجد مجال للمبالغة فى الأمور البسيطة، فلا داعى للنظر إلى الزواج على أنه قصة حب فقط، بل ننظر له بشكل واقعى، مع الاهتمام بمهارات التعامل، وكيفية تحمل المسئولية بكافة جوانبها ومهارات التعامل مع الطرف الآخر، واحترام مشاعره واحتياجاته.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة