خالد صلاح

مفاجأة.. عاصم عبد الماجد يعترف: اتفقنا مع الإخوان على تشكيل حرس ثورى وعندما أعلنا كذبونا.. ونصحنا "مرسى" بالاعتصام أمام الاتحادية لكنه رفض.. وسألنا "الجماعة" ماذا لو تم فض رابعة؟.. فردوا: غير وارد

الإثنين، 17 نوفمبر 2014 01:56 م
مفاجأة.. عاصم عبد الماجد يعترف: اتفقنا مع الإخوان على تشكيل حرس ثورى وعندما أعلنا كذبونا.. ونصحنا "مرسى" بالاعتصام أمام الاتحادية لكنه رفض.. وسألنا "الجماعة" ماذا لو تم فض رابعة؟.. فردوا: غير وارد عاصم عبد الماجد
كتب محمد إسماعيل - كامل كامل - أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
كشف عاصم عبد الماجد القيادى بالجماعة الإسلامية الهارب خارج مصر أن جماعته اتفقت مع جماعة الإخوان على تشكيل حرس ثورى فى مصر عبر تدريب عناصر اللجان الشعبية التى تشكلت عقب ثورة 25 يناير لكن الإخوان أعلنوا رفضهم للفكرة بمجرد طرحها فى العلن، مشيرا إلى أن الجماعة لم يكن لديها استعداد للصدام من أجل الحفاظ على السلطة بحسب تعبيره.

وقال عبد الماجد فى حوار أجرته معه صحيفة "الشرق" القطرية: "كانت الفكرة أن نقوم بتدريب عناصر اللجان الشعبية التى تشكلت بعد ثورة يناير لكى يحموا هم الثورة وقد كانت فكرة مشتركة بيننا وبين الإخوان لكن عندما طرحناها نحن فى العلن رفضها الإخوان" وأضاف: "الإخوان لم يكونوا على استعداد للحفاظ على الثورة والسلطة والدولة".

وقال عبد الماجد إن الشارع فى مصر سيتجاوز السلمية وزعم أن سيناء والمنطقة كلها فى اتجاه لثورة مسلحة وأضاف: "الحرب لا تواجه إلا بحرب وهذا توقعى بغض النظر عمن يقوم بهذا الدور"، وأشار إلى أن الناس فى الأيام المقبلة ستكفر بالتحالف الذى تتزعمه جماعة الإخوان وبالسلمية كما اعتبر أن دور التحالف الآن أصبح "إغاظة" السلطة.

وكشف عاصم أنهم نصحوا جماعة الإخوان خلال 30 يونيو بالاعتصام أمام قصر الاتحادية وأن يتواجد محمد مرسى معهم فى الاعتصام لكنه أخبرهم بأنه سيذهب إلى قصر القبة فى حماية الحرس الجمهورى وأن الحرس الجمهورى أخبره بضرورة عدم وجود أنصار له أمام القصر كى يستطيع أداء مهامه وحمايته وأضاف: "كنت من ضمن من اقترح الاعتصام فى رابعة لكن فى البداية أشرت عليهم بالاعتصام أمام الاتحادية لكن مرسى أصر على عدم تواجدنا أمام الاتحادية".

وأكد عاصم أن الإخوان لم يكن لديهم رؤية إستراتيجية لما بعد فض اعتصام أنصار الرئيس المعزول فى ميدان رابعة العدوية وأضاف: "حتى أننا أثناء المناقشات كنا نسالهم ماذا لو تم الفض فكانوا يردون علينا بأن مسالة الفض غير متوقعة أصلا فلا داعى لمناقشتها".

وهاجم عاصم ناجح إبراهيم المفكر الإسلامى حيث وجه له رسالة قائلا: "ليسعك بيتك" كما هاجم حزب النور ووصفه بـ"المخابراتى".

من جانبه قال خالد الزعفرانى القيادى السابق بالجماعة الإسلامية إنه بالفعل كان هناك اتفاق بين الإخوان والجماعة الإسلامية، وبعض التنظيمات الجهادية على تشكيل ما يسمى بالحرس الثورى على غرار الحرس الثورى فى إيران، وكان هدفه التدخل ضد الجيش والشرطة فى حال أى محاولة لتقليص سلطات الإخوان فى الحكم.

وأضاف "الزعفرانى" فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أن الإخوان كانت تريد عمل هذه الخطوة فى السر، وعندما أعلنت عنها الجماعة الإسلامية نفوه، لأنهم كانوا يريدون مفاجئة الدولة بذلك، وتراجعوا عنه خوفا من رد الفعل.


موضوعات متعلقة:

بالفيديو.. الإرهابى الهارب عاصم عبد الماجد يكفر جابر عصفور ويحرض على قتله.. القيادى بالجماعة الإسلامية من قطر: وزير الثقافة مرتد ويحارب الإسلام..ويزعم: المؤسسات الدينية تخدِّر المسلمين


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة