خالد صلاح

على خطى الربيع العربى.. الشعب البوركينى يخلع "بليز كومبارى" بعد 27 عاما من الاستئثار بالسلطة.. الديكتاتور حكم بقبضة حديدية وأراد الترشح لفترة رئاسية جديدة.. وقائد الجيش يتولى الحكم لفترة انتقالية

الجمعة، 31 أكتوبر 2014 05:17 م
على خطى الربيع العربى.. الشعب البوركينى يخلع "بليز كومبارى" بعد 27 عاما من الاستئثار بالسلطة.. الديكتاتور حكم بقبضة حديدية وأراد الترشح لفترة رئاسية جديدة.. وقائد الجيش يتولى الحكم لفترة انتقالية بليز كومبارى رئيس بوركينا المخلوع
كتبت نسمة عبد العظيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
"رغبة منى فى الحفاظ على المكتسبات الديموقراطية وعلى السلم الاجتماعى.. أعلن التنحى عن الحكم تمهيدا للبدء بفترة انتقالية يفترض أن تؤدى إلى انتخابات حرة وشفافة فى مهلة أقصاها 90 يوما"، هذا هو البيان الذى ألقته صحفية فى شبكة اف.بى1 على لسان رئيس بوركينا فاسو بليز كومباورى الذى حكم بلاده لـ27 عاماً، لكنه يواجه منذ يومين ضغطا شعبيا واحتجاجات مستمرة فى العاصمة "واجادوجو".

بيان التنحى تلاه بيان آخر من القائد العام للقوات المسلحة فى بوركينا فاسو الجنرال أونورى تراورى الذى قال، إنه تولى زمام الأمور فى البلد الواقع بغرب أفريقيا، لتدخل البلاد فى مرحلة انتقالية للسلطة مدتها 12 شهراً، كما أعلن "تراورى" فى بيان حى أمام كاميرات العالم.

وكان كومباورى أعلن مساء الخميس، أنه تفهم الرسالة التى أطلقها شعبه بالاحتجاج ضد التصويت على تعديلات دستورية تسمح له بالترشح للرئاسة مرة أخرى، إلى جانب أنه اتخذ عدة خطوات لتهدئة الأوضاع كما نصحه الرئيس الفرنسى "فرانسوا هولاند"، وإن لم يعلن التخلى عن السلطة، إلا أنه مستعد لإجراء "محادثات" حول "مرحلة انتقالية،" كما أعلن إلغاء حالة الطوارئ التى كان فرضها قبل ساعات إثر أعمال الشغب، وحل الحكومة وهو ما كان الجيش سبقه إلى إعلانه، لكن المعارضة البوركينية رفضت خطابه، واعتبرت أن تنحى كومباورى عن السلطة "شرط مسبق وغير قابل للنقاش"، كما اعتبرت أن ما قام به الجيش هو "انقلاب عسكرى".

وأسفرت أعمال الشغب التى شهدتها البلاد الخميس عن سقوط نحو 30 قتيلا وأكثر من 100 جريح بحسب تصريحات المعارضة، وهذا ما دفع الجيش والمجتمع الدولى بالضغط على كومباورى للتنحى، حفاظاً على دماء شعبه، وعلى الفور فرض الجيش حظر التجول "على مجمل أراضى البلاد من السابعة مساء إلى السادسة صباحا، حفاظا على سلامة الناس والممتلكات".

ولد الرئيس البوركينى السابق بليز كومباورى فى 3 فبراير 1951، واحتل كرسى الرئاسة منذ 15 أكتوبر 1987، عن طريق انقلاب دموى على رفيق دربه اليسارى الرئيس "توماس سانكارا"، بل وقام بقتله أيضاً فيما وصفه كومباورى بالحادث.

عمل كومباورى منذ توليه السلطة على التقرب للمستعمر القديم، فرنسا، ولبى نداء الرئيس الفرنسى الراحل "فرانسوا ميتران" وقام بتأسيس دستور جديد عام 1990، دستور جعل من الفترة الرئاسية 6 سنوات، مما مكنه من الاستمرار على رأس السلطة من حينها وحتى اليوم، على الرغم من مقاطعة المعارضة للانتخابات التى كانت تجرى طوال تلك السنوات.

وعلى مستوى السياسة الدولية، وصف كومباورى بالوسيط الموثوق به فى الأزمات، خاصة فى أزمة مالى وغينيا، إلا أنها لم تكن وساطة ناجحة دائماً، حيث اتهمته كل دولة بالتحيز للطرف الآخر فى نزاعهما بساحل العاج عام 2010، إلى جانب العديد من الاتهامات بدعم رئيس ليبريا السابق "شارل تايلور" المتهم بارتكاب جرائم حرب ضد الإنسانية، كما اتهم بتهريب الأسلحة والماس خلال أزمة سيراليون، كما جاء بفيلم وثائقى لفرنسا 24 عن حياة كومباورى.
وفى رد فعل أولى لتنحى الرئيس كومباورى، قال محتجون فى شوارع العاصمة "واجادوجو"، إنهم يريدون أن يتولى الجنرال المتقاعد "كوامى لوج" السلطة بصفة انتقالية، وسط إحباط بسبب المعارضة السياسية المنقسمة، وكان لوج وزيرا سابقا للدفاع ويحظى بالشعبية لمحاولته الانقلاب على كومباورى فى 2004.


أخبار متعلقة..


رئيس بوركينا فاسو يعلن تخليه عن السلطة فى بيان رسمى


جيش بوركينا فاسو يجعل رئيس القوات المسلحة فى موقع الرئاسة


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

Ahmed

27 سنه ... مثل حسني مبارك.. سنكون اول من يدعمهم..

عدد الردود 0

بواسطة:

د/محمود خليل

صورة متكررة.

عدد الردود 0

بواسطة:

ashraf hassan

نهاية كل ظالم

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة