خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

أوروبا تكفر عن خطيئة وعد "بلفور".. "مجلس العموم" يعترف رمزياً بدولة فلسطين بأغلبية 274 صوتاً مقابل 12.. والبرلمان السويدى يعتزم الاقتراع على طلب الاعتراف بفلسطين

الثلاثاء، 14 أكتوبر 2014 06:25 ص
أوروبا تكفر عن خطيئة وعد "بلفور".. "مجلس العموم" يعترف رمزياً بدولة فلسطين بأغلبية 274 صوتاً مقابل 12.. والبرلمان السويدى يعتزم الاقتراع على طلب الاعتراف بفلسطين البرلمان البريطانى - أرشيفية
كتب محمد فتحى - وكالات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لم تجد بريطانيا وضعا آخر لتكفر به عن وعد بلفور الذى غير الواقع على الأرض الفلسطينية، ليجلب لليهود وطنا آخر لهم بديلا عن أوروبا فى الشرق الأوسط على حساب الأرض الفلسطينية "أى الاقتطاع من الأرض الفلسطينية وإعطاء اليهود وطنا لهم فى فلسطين".

أعلن مجلس العموم البريطانى فى اقتراع "رمزى" اعترافه بدولة فلسطين بأغلبية 274 صوتا مقابل 12 فى جلسة تغيب عنها رئيس الوزراء "ديفد كاميرون".

وكان المتحدث باسم الحكومة قال قبل بدء الجلسة إن تصويت المجلس بالموافقة لن يغير من سياسة الحكومة إزاء القضية الفلسطينية، حيث إن الاعتراف بالدول من صلاحيات الحكومة فى بريطانيا وليس البرلمان.

وأوضح مراقبون إن التصويت لصالح المقترح يعبر عن رغبة البرلمان فى الاعتراف بفلسطين وسيدفع فى سبيل اعتراف الحكومة بدولة فلسطين، وقد تكون له انعكاسات دولية.

ويُعتقد أن أغلبية نواب حزب الأحرار، وكذلك رئيس حزب العمال البريطانى صوتوا بالموافقة، حيث يحظى الاقتراح بتأييد قيادة الحزب التى طلبت من نواب الحزب التصويت لصالحه، وهو قرار أثار غضبا بين بعض أعضاء البرلمان المؤيدين لإسرائيل، فى حين تركت الأحزاب الأخرى لنوابها التصويت وفقا لقناعاتهم، أما حزب المحافظين فقرر عدم التصويت.

وقدم هذا الاقتراح النائب عن حزب العمال اليسارى المعارض جراهام موريس، وسأل الاقتراح أعضاء المجلس -البالغ عددهم 650- هل يعتقدون أنه يجب على الحكومة الاعتراف بدولة فلسطين؟.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية فى وقت سابق عن موريس -الذى يرأس مجموعة "أصدقاء فلسطين" فى حزب العمال- قوله، إن التصويت ليس ملزما للحكومة، لكن "إذا تكلل بالنجاح فإنه سيشكل ضغطا كبيرا على الحكومة الحالية والقادمة".

واعتبر أن "اعتراف المملكة المتحدة بفلسطين قد يعطى دفعة حاسمة لدول أخرى فى الاتحاد الأوروبى كى تقوم بالمثل"، مشيرا إلى أن "عددا متزايدا من الدول يعترف بشكل أحادى بدولة فلسطين".

وأوضح أن "سياسة الحكومة الحالية تقول إن الاعتراف بدولة فلسطينية يجب أن يكون ثمرة مفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين، لكن لا توجد مفاوضات تجرى حاليا، وإسرائيل أظهرت عجزا عن التفاوض بحسن نية".

ولا تعتبر بريطانيا فلسطين دولة، لكنها تقول إنها قد تفعل ذلك فى أى وقت إذا رأت أن ذلك سيساعد عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وعلى جانب آخر.. طالب جان بجوركلوند زعيم الحزب الليبرالى السويدى رئيس وزراء البلاد ستيفان لوفين بدعوة لجنة السياسة الخارجية بالبرلمان لمناقشة تعهد الحكومة الجديد بالاعتراف بفلسطين كدولة مستقلة.

ونقل راديو السويد عن بجوركلوند قوله إنه يعتقد أن القرار يجب مناقشته مع الأحزاب الأخرى فى اللجنة قبل أن تتخذ السويد موقفا فى هذا الصدد، وذلك بعد أن تعهد لوفين بالاعتراف بفلسطين خلال إلقائه بيان يوضح فيه سياسة حكومة يسار الوسط الجديدة التى يترأسها فى اليوم الذى تولى فيه منصبه.

وقال بجوركلوند إن هناك حاجة لانعقاد لجنة السياسة الخارجية بشكل فورى لأن ردود الأفعال الدولية تأتى الآن، ولذلك هناك حاجة لهذه المناقشة.

جدير بالذكر أن لوفين كان قد قال فى بيانه إن "الصراع بين إسرائيل وفلسطين لا يمكن أن يُحَل إلا من خلال حل الدولتين الذى يتم التوصل إليه بالتفاوض وبموجب القانون الدولى... ويتطلب تحقيق حل الدولتين اعترافا متبادلا واستعدادا للتعايش، لذلك ستعترف السويد بدولة فلسطين"، كانت الجمعية العمومية للأمم المتحدة قد اعترفت فى عام 2012 بدولة فلسطين وقبلت عضويتها فى المنظمة الدولية بصفة دولة مراقبة، لكن الاتحاد الأوروبى ومعظم دوله الأعضاء لم تعترف بها رسميا.



موضوعات متعلقة..


البرلمان البريطانى يعترف بدولة فلسطين بأغلبية ساحقة فى اقتراع رمزى




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

ا.سحر

التمويل ا?جنبي

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة