خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

الإخوانى العسل والانقلابى البصل!

السبت، 04 يناير 2014 10:01 ص

إضافة تعليق
إقرار واقع:
يشكو الإخوان من هجوم متطرفى الإعلام المصرى عليهم، ويشكو الإخوان من استخدام مصطلحات الفشل والإرهاب و«الهرتلة» لوصف تجربتهم فى حكم مصر، وأداء أفراد الجماعة منذ إزاحة مرسى بمظاهرات شعبية حاشدة وحتى الآن، ويشكو الإخوان – ولهم كل الحق فى هذه الشكوى – من النغمة السائدة بين الناس، والتى جسدتها أغنية على الحجار بأن المصريين شعب والإخوان شعب آخر، ويشكو الإخوان أيضا من وصفهم بالخونة، وهى شكوى ملحقة بها شكوى أخرى خاصة بفبركة الأخبار عن الجماعة ومستقبلها.

يصرخ كل «أخ» بشكواه، ويتمرس ويجتهد فى «أفورة» ما يقدمه للناس بحثًا عن تعاطف، دون أن يأتى هو أو شيوخه على ذكر حكم الدين الذى يتحدث باسمه فى الأشخاص الذين ينهون الناس عن الإتيان بأفعال هم سبقوهم إليها واستحلوها.

الحرام والحلال:
- الإخوانى الذى يشكو من هجوم متطرفى الإعلام المصرى عليه وعلى جماعته، لا يشكو أبدا، ولا يغضب لله أو لدينه وهو يرى فضائيات الإخوان وإعلام الجماعة وصفحات «الحرية والعدالة» وهى تهاجم بتطرف كل طفل رضيع يشبته فى مشاركته بمظاهرات 30 يونيو، وتصف كل ضابط فى الجيش بأنه خائن لله والوطن.

-الإخوانى الذى يشكو من استخدام الناس لمصطلحات الفشل والإرهاب لوصف تجربة الإخوان فى حكم مصر، هو نفسه الذى «يطنطن» فى العالم كله مستخدمًا نفس المصطلحات فى وصف سلطة جديدة فى مصر لم يكن قد مر على وجودها فى الحكم ساعات.

- الإخوانى الذى يشكو من مشاعر المصريين المضطربة والغاضبة، والتى تطرفت إلى درجة تصل بالبعض إلى أن يحتفل بأغنية ساذجة وعنصرية مثل «إحنا شعب وإنتو شعب»، هو نفسه الإخوانى الذى ارتضى لنفسه أن يقتنع بأدبيات الجماعة القائمة على أن الفرد الإخوانى عنصر بشرى أرقى من الجميع، ثم هو نفسه الذى احتفل وفرح وهلل، ولم يملك شجاعة الرد على المدعو صبحى صالح وهو يصنف بنات الإخوان بأنهن من طينة بشرية أرقى خلقًا وعلمًا من باقى بنات مصر، مؤسسًا لأسطورة: الإخوان شعب والمصريون شعب آخر.

- الإخوان يريدون للأمور أن تسير على هذا النحو.. يريدون للعشرات الذين يسيرون فى مظاهراتهم أن يسبوا الشعب المصرى والجيش المصرى ويسخروا منهم، ويرون فى ذلك قمة الحرية، لكنهم يعتبرون أى مسيرة مؤيدة لمظاهرات 30 يونيو والسلطة الحالية قمة العبودية.
- الإخوان لا يخجلون من وصف المصريين بـ«عبيد البيادة»، لكنهم يغضبون جدًا ويعتبرون الشعب المصرى مأجورًا وغير مؤدب إن هتف أحدهم وصرخ قائلا: «الإخوان عبيد المرشد».
- الإخوان يفرحون ويرون فى أنفسهم خفة دم لم يعرف لها العالم مثيلا حينما وصف شبابهم المستشار عدلى منصور بالطرطور أو الرجل الذى لا توجد له رقبة، لكنهم يغضبون جدًا ويتألمون حينما يرد عليهم أحد بأن مرسى كان الأب الشرعى لكل الطراطير، ثم يستدعون المخزون الدينى عن عدم جواز السخرية من الخلقة البشرية إذا حدثهم أحد عن هيئة مرسى وملامحه غير المنضبطة، بينما نفس الآيات والتعاليم الدينية لم تردعهم عن السخرية من شكل المستشار عدلى منصور، أو عبدالفتاح السيسى.
تبرير:
أنا لا أبرر، وحاشا لله أن نكون جنودًا للباطل نبرر العنف ضد المسالمين أو السخرية من خلق الله، ولكن هى فقط مقارنة للتذكرة، مقارنة للتأكيد على أن اليد الأولى التى امتدت لسحب طرف خيط كل هذا الهزل والفشل والكراهية والعنف الذى نعيشه كانت يدًا إخوانية، أعماها هوى السلطة، وأغوتها المكاسب القادمة من خلف البقاء على كراسى السلطة.
إضافة تعليق




لا تفوتك
التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

واحد صعيدى

هسهس الاخوان ومتلازمة الحرية والعدالة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة