أكرم القصاص

لسرقة توك توك..

"خفير" وزوجته وراء مقتل طالب وإلقاء جثته بعقار تحت الإنشاء فى العبور

الأربعاء، 22 يناير 2014 09:39 م
"خفير" وزوجته وراء مقتل طالب وإلقاء جثته بعقار تحت الإنشاء فى العبور المتهمان والتوك توك
كتب محمد قاسم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
كشفت مباحث القليوبية بإشراف اللواء عرفة حمزة، مدير المباحث الجنائية لغز عثور الأهالى بمدينة العبور على جثة طفل يدعى " محمد إبراهيم كمال " – 13 سنة – "طالب " مقتولا ومكبل اليدين والقدمين ووجود شريط لاصق على فمه وملقى فى عقار تحت الإنشاء بمنطقة نزهة العبور.

وتبين أن وراء ارتكاب الجريمة كل من " منير ح" 33 سنة، خفير خصوصى وزوجته " رشا ع" 30 سنة "ربة منزل " من أجل سرقة التوك التوك الخاص به.

كان اللواء محمود يسرى، مدير أمن القليوبية تلقى إخطارا من مأمور قسم شرطة العبور بتلقيه بلاغا من الأهالى بعثورهم على جثة شخص مجهول الهوية ملقاة بعقار تحت الإنشاء.


بانتقال رجال المباحث بإشراف اللواء عرفة حمزة، مدير المباحث الجنائية تبين أن الجثة لشخص يرتدى ملابسه كاملة وحافى القدمين مكبل اليدين والقدمين مع وجود آثار شريط لاصق على الفم وآثار دماء بالأنف وآثار عقر بالساعد اليمنى ويرجح أن يكون سبب الوفاة الاختناق.

وتبين أن الجثة لطالب يدعى "محمد إبراهيم كمال " 13 سنة – طالب – وأن المتهمين استوقفاه بحجة توصيلهما لمسكنهما وبمجرد وصولهما طلبا منه مساعدتهما فى إنزال بعض الحقائب وعندما صعد بصحبتهما تعديا عليه بالضرب والرطم بالجدران وقاما بتكبيل يديه وقدميه بقطعة من القماش وقامت المتهمة الثانية بعقره من الساعد اليمنى حتى خارت قواه وقام زوجها بتكميم فمه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة وألقيا بجثته فى عقار تحت الإنشاء واستوليا على التوك توك.

تم استئذان النيابة العامة لضبط المتهمين وتمكن المقدم محمد عادل، رئيس مباحث العبور من القبض عليهما واعترفا بارتكابهما للجريمة.


تحرر محضر بالواقعة حمل رقم 417 إدارى قسم العبور لسنة 2014 وبعرضه على النيابة العامة تولت التحقيق برئاسة محمد يوسف وبإشراف المستشار مؤمن سالمان، المحامى العام لنيابات شمال القليوبية.



لمزيد من أخبار الحوادث..

جنح مستأنف سوهاج تؤيد إخلاء سبيل إخوانى بكفالة 5 آلاف جنيه

حازم أبو إسماعيل يؤدي صلاة المغرب بقفص الاتهام خلال رفع الجلسة

تجديد حبس 19 إخوانيا 15 يوما فى اشتباكات الزيتون الأخيرة




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

بسيونى عبدالسميع محمد

*** ولكم فى القصاص حياة ياأولى الألباب لعلكم تتقون ***

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة