خالد صلاح

"واشنطن بوست" تقارن بين تونس ومصر..الأولى تقدم نموذجا للتسوية الديمقراطية فى الشرق الأوسط. . وتخلى النهضة عن معظم أجندته الأيدلوجية كان له دور مهم.. والثانية لا يزال الصراع فيها مستمرا

الأحد، 12 يناير 2014 12:09 م
"واشنطن بوست" تقارن بين تونس ومصر..الأولى تقدم نموذجا للتسوية الديمقراطية فى الشرق الأوسط. . وتخلى النهضة عن معظم أجندته الأيدلوجية كان له دور مهم.. والثانية لا يزال الصراع فيها مستمرا الرئيس التونسى السابق زين العابدين بن على
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أجرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية مقارنة بين الوضع فى تونس ومصر فى ضوء التطورات الأخيرة على الساحة التونسية، وقالت إن التسويات الديمقراطية فى تونس ينبغى أن تمثل نموذجا إقليميا.

وأوضحت الصحيفة فى مستهل افتتاحيتها اليوم، الأحد، إنه بعد ثلاث سنوات من اندلاع أولى الثورات العربية، فإن الأمل بأن تحقق هذه الثورات الديمقراطية الليبرالية فى الشرق الأوسط العربى قد أُخمد، فيما عدا الدولة التى أطلقت منها الشرارة الأولى وهى تونس التى عانت مثلما كان الحال فى مصر وليبيا، من اختلال سياسى واقتصادى وعنف إرهابى واستقطاب بين القوى العلمانية والإسلامية منذ الإطاحة بديكتاتورها زين العابدين بن على، لكن مع اقتراب ذكرى الإطاحة به فإن قادة البلاد السياسيين تمكنوا من أداء شىء يجب أن يكون نموذجا جديدا للمنطقة، وهو التسوية الديمقراطية.

فحزب النهضة التونسى، مثل الإخوان المسلمين فى مصر فاز فى الانتخابات، لكنه سرعان ما خسر شعبيته بسبب سوء حكمه وفشله فى السيطرة على المتطرفين، لكن بدلا من الغرق فى معركة حتى الموت مثل تلك التى تشهدها مصر الآن بين النظام والإخوان، فإن التونسيين أبرموا اتفاقا، واستقال رئيس الوزراء التونسى على العريض من منصبه الخميس لإفساح الطريق لحكومة تكنوقراط ستحكم حتى إجراء الانتخابات هذا العام، بينما عينت الجمعية التأسيسية لجنة للانتخابات غير حزبية وتسرع من أجل الانتهاء من الدستور الذى طال انتظاره مع مطلع الأسبوع المقبل.

وتمضى الصحيفة قائلة "إن كلا الطرفين يستطيع أن يدعى قدرا من الانتصار، فالنهضة تجنب أن يتم الإطاحة به بمظاهرات شعبية أو انقلاب عسكرى وحقق هدف الحكومة بإتمام الدستور الجديد، وبإمكان المعارضة العلمانية أن تشير إلى البنود الليبرالية فى الدستور والتى تضمن المساواة للمرأة والانتخابات الديمقراطية وحرية التعبير والتجمع، ويستطيع الطرقات أن يأمل فى إثبات نفسه فى الانتخابات التى يبدو أنها ستكون تنافسية وعادلة".

وتمضى الصحيفة قائلة إن المسئولين الأمريكيين والأوروبيين ضغطوا على المسئولين والإسلاميين فى مصر للتوصل إلى اتفاق قبل الإطاحة بمرسى، إلا أنهم فشلوا لكن النجاح فى تونس، بتدخل أقل بشكل كبير من الغرب، يعود إلى درجة كبيرة إلى زعيم النهضة راشد الغنوشى الذى حث جماعته على تنحية أغلب أجندتهم الإيديولوجية فى مقابل التسوية. ووجد الغنوشى محاورا له فى الباجى قائد السبسى، زعيم حزب ناء تونس العلمانى، والذى كان رئيسا للحكومة من قبل، كما لعبت النقابات عمالية فى تونس أيضا دورا فى الوساطة ".

وخلصت الافتتاحية إلى القول بأن تونس لا تزال بعيدة عن الاستقرار، فالإضرابات والمظاهرات لا تزال مستمرة احتجاجا على سياسة الحكومة الاقتصادية، والمتطرفون لا يزالون يمثلون تهديدا خطيرا، إلا أنه من المرجح أن تحقق تونس الاستقرار السياسى وتعود للنمو الاقتصادى أكثر من مصر التى لا يزال فيها الصراع مستمرا، ولو تم التصديق على دستور تونس، وأجريت الانتخابات، فإنها ستثبت أن حلم الديمقراطية الليبرالية ليس سرابا فى العالم العربى. بل على العكس، فإن تونس التى بدأت الثورة ضد النظام القديم ستؤسس نموذجا لنظام جديد.

للمزيد من التحقيقات والملفات...

د. نصر فريد واصل يؤكد: الإخوان خوارج.. ولا شرعية لمرسى..أؤيد «السيسى» رئيساً.. وأدعو للتصويت بـ«نعم» على الدستور.. لو دُعيت لاجتماع عزله لحضرت.. وطلاب «الجماعة» بجامعة الأزهر خانوا الله ورسوله

"اليوم السابع" يرصد مآسى الرياضة المصرية لـ2013.. وفاة الغزال الأسمر وحارس شربين ومرتجى ولاعب الإسماعيلية ومقتل عمرو حسين أصعب اللقطات.. فشل التأهل للمونديال وخيبة كأس العالم للأندية أبرز "الوكسات"

معلمون: سنصوت بـ"نعم" على الدستور لإلزامه الدولة بالإنفاق على التعليم 4% من الناتج القومى.. والحركات المستقلة: الموافقة على مواده تعنى الاحتفاظ بمكتسبات ثورتى 30 يونيو و25 يناير

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

عباس رسمى

لولا المصريين ما انصلح التونسيين

عدد الردود 0

بواسطة:

mohamed

ما سبب دعم امريكا للأخوان ؟؟ مع انها تشن حملات لقتلهم فى اليمن وليبيا العراق

الاخوان عبيد المرشد والدولار

عدد الردود 0

بواسطة:

سيساوى حتى النخاع

بطلى ملاعيب يا امريكا

عدد الردود 0

بواسطة:

السيسى رئيسى

لولا الغطاء السياسى من أمريكا و أوروبا و لولا أموال قطر و تركيا لكانت مصر مستقره

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد محي الدين

مصر عمللكم ارق

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة