خالد صلاح

شيخ الأزهر يصف العلاقات "المصرية – الإماراتية" بالقوية والأخوية

الأحد، 12 يناير 2014 01:08 م
شيخ الأزهر يصف العلاقات "المصرية – الإماراتية" بالقوية والأخوية د. احمد الطيب شيخ الازهر
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أشاد الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بالعلاقات بين مصر ودولة الإمارات العربية المتحدة والتى وصفها بالقوية والأخوية والطيبة ومنذ عشرات السنين، فيما يعد نموذجا لما ينبغى أن تكون عليه العلاقات بين كافة البلدان الإسلامية والعربية لأنها تقوم على المودة والاحترام المتبادلين، وحرص البلدين على العمل لما فيه الخير لشعبيهما وللأمتين العربية والإسلامية.

جاء ذلك خلال استقبال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب بمشيخة الأزهر الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الدولة فى الإمارات العربية المتحدة خلال زيارته الحالية لمصر للإطلاع على سير العمل فى المشاريع التنموية التى تنفذها الإمارات لدعم الشعب فى مصر.

كما أشاد الإمام الأكبر بدور الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، وبمواقفه المشرفة تجاه مصر، واستمرار هذه المواقف من قبل الإمارات قيادة وشعبا كدليل على أصالة ومتانة العلاقات بين البلدين .. معربا عن أمله فى استمرار هذه العلاقات الصادقة والنابعة من القلب لأنها تهدف إلى الخير، مشيرا إلى المشروعات الدينية التى تدعمها الإمارات ومنها مركز الشيخ زايد لتعلم العربية لغير الناطقين بها.

ومن جانبه، أوضح الدكتور سلطان أحمد الجابر أنه تم خلال المقابلة استعراض العلاقات التاريخية الوثيقة مع مصر ومؤسسة الأزهر إضافة إلى إطلاع الإمام الأكبر على مشاريع الدعم التى تنفذها الإمارات فى مختلف المحافظات المصرية والتى تهدف إلى تحقيق أثر سريع وملموس وينعكس إيجابا على المجتمع المصرى بكافة شرائحه ومكوناته.

وأضاف "نقلت لفضيلته موقف الإمارات الثابت وحرصها على استمرار العمل لتوثيق العلاقات التاريخية القوية التى تجمع بين بلدينا الشقيقين، وأكدت له أننا دوما مساندين وداعمين لمصر وشعبها فى كافة الأوقات ومختلف الظروف".

كما أشاد بدور الأزهر مركز رئيسى للعلم منذ عدة قرون ويقوم بدور هام فى حفظ الثقافة والتراث الإسلامى ويعكس الوجه الحقيقى لرسالة الإسلام السمحاء.

وأكد الجانبان دور الأزهر وأهميته فى توضيح وإبراز الوجه الحقيقى للدين الإسلامى الحنيف الذى يتسم بالوسطية والاعتدال، فضلا عن جهوده فى نشر العلم بمختلف فروعه وتخصصاته، حيث خرج أجيالا عديدة من الدارسين من مختلف أنحاء العالم.

كما تم استعراض المشروعات التى تدعمها الإمارات بالتعاون مع الأزهر ومنها مركز الشيخ زايد لتعليم اللغة العربية الذى بنته دولة الإمارات العربية وبدأ العمل منذ عام 2004 ويضم حاليا أكثر من 1200 طالب من 102 دولة، حيث يقوم بتدريس اللغة العربية لغير الناطقين، وتضم المؤسسات التعليمية للأزهر حاليا ما يزيد على 17 ألف طالب وطالبة من غير العرب.

للمزيد من تقارير مصرية..

ضبط 9235 مخالفة مرورية متنوعة فى حملات بـ16 محافظة خلال 24 ساعة

60% من قراء "اليوم السابع" يتوقعون انهيار التحالف الداعم للإخوان

مساعد وزير الداخلية الأسبق:أتوقع أن يعلن السيسى ترشحه قبل 25 يناير


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

هشام عبدالقادر

الإمارات متى سنتخلص منها ومن تدخلها فى كل شيء

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة